أسئلة زميلي غير لائقة !
7
الإستشارة:


ارسل لكي بخصوص مشكلة لا اعرف كيف اتعامل معاها و لااستطيع ان استمر في حياتي بسببها انا اعمل في احدي الشركات القطاع الخاص و تقابلت مع شاب زميل لي في العمل و تطورت علاقتنا و لكن لم يصارحني باي شئ ولكني تعلقت به جدا

و اصبح هو يهتم بي و لكنه لدية الكثير من المشاكل في بيتة متعلقة بامور الزواج من احدي قريباتة و هو لا يريد هذا الزواج و اصبحت علاقتي بة اكثر من حدود العمل فاصبحت المكالمات يومية و الذي اتعبني هي طريقة كلامة مع حول ما الذي ارتدية

 و الذي اقوم بة من اعمال في المنزل مثل هل تساعدين ولادتك و لكن الذي يقلقني سؤالة عن ملابسي في المنزل من فضلك حاولي ان تتفهمي قصدي خاصة و اني  لا اعرف كيف اوصف لكي

 انا لا احب تلك الطريقة في الكلام و لكني عندما يتكلم مع اسكت او اضحك ضحكة كسوف لاني لا اعرف كيف اتصرف في تلك المواقف خاصة و اني برغم اني 23 عام و لكن ليس لدي اي تجارب او خبرات و انا احببتة و اراة كل يوم بحكم العمل فلا استطيع ان ابعد و لاا ستطيع ان اتصرف ارجوكي ساعديني .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.. أشكرك أختي الكريمة (سارة) على ثقتك بهذا الموقع المبارك.. كما أشكر الأخوة القائمين على الموقع لإتاحة الفرصة لتقديم استشارة نافعة بإذن الله تعالى.. فأقول وبالله التوفيق.

أولاً: أنبه أختنا الكريمة من خطر الاختلاط بالرجال الأجانب في العمل أو في غيره.. فإذا أمكن أن تنتقلي لعمل خاص بالنساء فاحرصي على الانتقال إليه.

ثانيا: لعل القارئ لهذه الاستشارة يلحظ ما تتمتع به أختنا الكريمة من فطرة طيبة، وحسن ظن بالآخرين قد يكون مبالغا فيه.. وذلك لأنها تطلب الاستشارة في كيفية الجواب عن تلك الأسئلة (غير اللائقة) التي يسأل عنها (زميلها في العمل) وكنت أظن أن تسأل عن حكم تكوين تلك العلاقة واستمرارها.

ثالثا: لعلي أقدم نصيحة لأختي المستشيرة أتمنى أن تعيها جيدا.. فأقول: احذري من هذا الزميل فمن خلال الاستشارات التي ترد إلينا نجد أن كثيرا من هؤلاء له أهداف سيئة ونوايا خبيثة.. وكما ذكرت في الاستشارة أنك( ليس لديك تجارب أو خبرات سابقة) .
 
أعلم أنك ستقولين: هذه مبالغة! لكن الواقع خير شاهد على ذلك ولك أن تطلعي على الاستشارات الواردة في الموقع.. وبناء عليه فأول قرار أتمنى أن تتخذيه وتكوني شجاعة في اتخاذه: أن تقطعي علاقتك به.. علما بأن تلك المكالمات محرمة شرعا فأخاطب فيك إيمانك الصادق وفطرتك السليمة أن توقفي هذه العلاقة بأسرع وقت.

رابعا: قد تجدين شيئا من الألم على جفاك له وقطع علاقتك به لكن اعلمي أن الطبيب يعطي الدواء المر لأجل الشفاء بإذن الله تعالى.. بل قد يقرر الأطباء قطع عضو لاستبقاء الجسم ولك أن تتصوري آلام القطع.. لكن بعد ذلك الشفاء بإذن الله تعالى.

خامسا: أنا أعتب عليك أختي الكريمة كيف تسمحين له أن يسألك تلك الأسئلة.. وثقي أنها مقدمة لما بعدها من الكلام البذيء.

سادسا: لا مانع أن يسعى وليك للبحث عن زوج صالح فأنت في سن مناسب كما أن لديك وظيفة وهذا جائز  شرعا فقد سعى عمر رضي الله عنه في تزويج ابنته حفصة رضي الله عنها.

سابعا: قوي علاقتك بالله تعالى.. من خلال الحرص على الصلاة وقراءة القرآن ومشاهدة البرامج النافعة لتسدي وقت الفراغ الذي يذكرك بزميلك.

ثامنا: أسأل الله تعالى أن يحفظ عليك دينك وحياءك وأن يبعد عنا وعنك شر الأشرار وكيد الفجار.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات