كيف أكسر هذا الحاجز ؟
32
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خيرا وبارك في جهودكم ، أبارك لكم هذا العمل الرائع و اسأل الله ألا يحرمكم الأجر ..
استشارتي تتعلق بمدى الانسجام مع الناس على مختلف المستويات ، فأنا فتاة مستقيمة ناجحة على المستوى العلمي والعملي ولله الحمد . أحب الخير وأتمنى أن أكون من أهله ، اجتماعية ومتفاعلة ومبادرة في المجتمعات التي تتسم بالصلاح والحرص على الحق ، ولي فيها أنشطة عديدة وأدوار فعالة ، ولكنني في المجتمع الأسري الذي يكثر فيه الغفلة أعجز عن أداء رسالتي وأختلق لنفسي أعذارا واهية حتى لا أذهب للقاءات الأسرية ، أو اذهب ولا أؤدي الدور الذي أؤمن به وأعي مدى أهميته ، مع حرصي على صلتهم في المناسبات ، وحبهم لي لأني حريصة على قضاء حوائجهم .
 ولكن الذي أتعجب له أن شخصيتي معهم تختلف تماما ، فأنا دوما صامتة وأشعر بضيق شديد ، و أعجز عن طرح ما لدي رغم أنني أعلم أني سأجد من يسمعني ولو من باب المجاملة ، ورغم أنني أحيانا أعد لهذا اللقاء مادة أطرحها ولكنني لا أستطيع إلقاءها .
 في بادئ الأمر حاولت أن أجبر نفسي على الذهاب ، والمشاركة ولو بكلمة نافعة ، لكني أرى أن الوضع يزداد سوءا والفجوة تزداد عمقا ، أشعر بأن ثقتي بنفسي تتضاءل بينهم لأن مقاييسهم تختلف تماما عن مقاييسي ، فأنا اهتماماتي علمية وفكرية ، وهم لا يهمهم أمر سوى الشكل الظاهري اللبس المكياج الشعر وغيرها ، أحرص أن أظهر بمظهر لائق أنيق لكنني سمينة فهذه مشكلتهم التي دائما يطرحونها رغم أنهم يرون أني أبذل في هذا الموضوع جهدي لأسباب أراها أهم من الشكل .
 كيف أزيل هذا الحاجز ، قد تكون السمنة سببا لكنها ليست السبب الأهم . أرجو أن تعينوني على كسر هذا الحاجز من الجمود فهؤلاء أهلي ومحبتي لهم لا أشك فيها أبدا . ويؤلمني ألما شديدا تقصيري في حقهم . كما أود ان أبين أن هذه الحالة تعتريني في كل مجتمع تزداد فيه الغفلة .
وجزاكم الله خيرا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد .
قبل الإجابة عن سؤالك هل لك أن تتفضلي بالإجابة عن الأسئلة التالية:

1- ما مدى تقديرك لثقتك بنفسك؟ (أعطي نفسك درجة من 10).

2- ما مدى قدرتك على الاختلاط الاجتماعي (خارج نطاق الأسرة ) : وتعرف بأنها القدرة على سرعة التعرف على الأشخاص أيا كانت الاختلافات بين شخصياتهم (أعطي نفسك درجة من 10) .

3- ما مدى درجة الانحراف عن المنهج الشرعي القويم التي ترينها في أقاربك هؤلاء؟ ( يمكن التوضيح بأهم الأمثلة ) . وما النتيجة التي تطمحين في وصولهم إليها لو افترضنا أنك فعلا استطعت دعوتهم كما تتمنين؟

4- ما مدى الاختلاف بين شخصيتك قبل الهداية وبين شخصيات هؤلاء وهل كانت اهتماماتك آنذاك سطحية كما هي اهتماماتهم الآن؟ ( إلا إذا كنت منذ الصغر نشأت على طريق الهداية ) .

5- ذكرت أنك: ( اجتماعية و متفاعلة و مبادرة في المجتمعات التي تتسم بالصلاح و الحرص على الحق ، و لي فيها أنشطة عديدة و أدوار فعالة )
هل تمارسين هذه الأنشطة بمبادرات ذاتية منك وعلى مستوى فردي أم بشكل متكامل مع زميلات؟ ما الوضع الغالب.

6 - ذكرت ما يلي: ( فأنا دوما صامتة و أشعر بضيق شديد ) . ماذا تقصدين؟ هل لا تتحدثين معهم أحاديث اجتماعية عادية أو حديثك هذا قليل أو أنك تقصدين صامتة في مجال الدعوة للمعروف أوإنكار المنكر؟

7 - ذكرت ما يلي : ( و رغم أني أحيانا أعد لهذا اللقاء مادة أطرحها و لكني لا أستطيع إلقاءها ..) . هل فكرت أيضا في أساليب دعوية أخرى غير طرح مادة معدة مسبقا ؟ وما هي ؟
 
8 - مع زميلاتك الصالحات في أي الأصناف التالية تصنفين نفسك ضمنها ( اختاري الصفة الأكثر سيادة على شخصيتك ) :
أ - الجادة الحكيمة.
ب - المرحة حسنة المعشر.
ج - الصاخبة كثيرةالشغب.
د - الهادئة المحايدة.
هـ- الحزينة المتألمة.
و - النشطة الحركية.
ز - أخـــرى (حددي : .................)

9 - ذكرت ما يلي : (أود ان ابين أن هذه الحالة تعتريني في كل مجتمع تزداد فيه الغفلة .. ) . هل تقصدين غير مجتمعاتك الأسرية؟

10 - هل يمكنك توضيح تخصصك؟

شكرا . والسلام عليكم ورحمة الله .


مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات