طفل عنيد ذو طاقة هائلة .
23
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي ابن يبلغ من العمر السادسة هو الأكبر بين إخوته تصغره ابنة بسنه وولد بثلاث سنوات.ابني الأكبر عدواني يضرب من لا يطاوعه في أي أمر ما ويزيد عدوانه إذا كنت في زيارة لأهلي أو أهل زوجي أسلوبه يغيضني وأخرج عن طوري واستخدم الضرب أحيانا ولا فائدة

يضرب إخوته إن فسد ما يلعب به ألعابه لا تستمر يومين وتكسر مما يجعل والده لا يحرص على شراء الألعاب له على العكس مني متى ما سنحت الفرصة اشتريت له والمشكلة أنه لا يرى ما عنده إذا احضرت له ما يريد يتذمر ويريد مثل ما عند أقرانه مما يجعله متذمر دائما ساخط علينا

 يحب الالكترونيات ودائما أجعله على الحاسب الآلي يلعب ببرنامج الرسام وألعاب النت هل هذا صحيح
أحس أن فيه طاقة لكن كيف استغلها علما بأنه في المدرسة أحيانا يكتب الواجبات ويستذكر الدروس بنشاط وأحيانا يمر الأسبوع وهو رافض للاستذكار

 ماذا أفعل وأنا سجلته في مدرسة تحفيظ القرآن هل استمر أم أنه سيتعبني أنا متفائلة في تحسن سلوكه مع القرآن لكن مشكلتي لا أعرف التعامل معه
والده يرمي العبء كله على عاتقي

 كيف أقنعه بأن له دور بالتربية كما أن لي دور يتسخط من صراخهم ولعبهم بصوت عال وكأنهم ليسوا أبناءه.أرشدوني بارك الله فيكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة :  من المعروف أن طفلك يندرج تحت الأطفال مفرطي النشاط وهناك نوعين من هؤلاء النوع الأول مفرط النشاط مما يؤدي إلى عدم تركيزه وهو ذكي ولكن لا يحصل دراسيا والنوع الآخر زائد الحركة ويحصل دراسياً. فإذا كان فرط الحركة لا يؤثر على التنبيه فإن ذلك لن يؤثر ولكن ينبغي استغلال فرط النشاط .

وطفلك عنيد وهذا يعني إن شاء الله أنه بارك الله فيه من الأطفال الأذكياء وكونه يضرب أخوته فذلك طبيعي لأنه يشعر بأنهم أخذوا مكانه في التدليل وخاصة أنه الأول وهذا طبيعي بين الأشقاء ولكن دورنا هو عدم التحيز لأحد الأطراف واللعب مع جميع الأطراف وفض النزاعات بتراضي وشراء هدايا ونقول لبعضهم أن أختك أو أخاك اشترى لك هذه الهدية لأنه يحبك وهكذا.ويزيد عدوانه خارج المنزل لأنه يريد جذب انتباه الآخرين وهذا يؤكد أنه لا يشعر بأهميته فيحب أن يشعر بالثقة .بالنفس والحب واحكي له القصص عن أدب الزيارة وكافئيه بمجرد أن يسمع الكلام إذا جلس مؤدب .

أما الضرب فإنه يولد العند والعدوان فالضرب البسيط ولكن في الحالات المتكررة والأخطاء الشديدة جدا واتبعي أسلوب الترغيب . وعن الألعاب فمن الطبيعي له كطفل زائد النشاط وفي مثل حالته بالشعور بعدم الأهمية وفضوله الزائد من الطبيعي أن يكسر الألعاب والتكسير لمجرد الاستكشاف . فلذلك يجب أن تشتري له الألعاب التي بها فك وتركيب أي تعتمد على حركة أصابعه يفكها ويركبها ويدورها ....ألخ وعن حبه للحاسب وألعاب استغلي ذلك جيدا في تقليل النشاط باستخدام بعض الألعاب التي تنمي التفكير والتخطيط الاستراتيجي وحددي له وقت معين وليكن اللعب هو أسلوب الترغيب والعقاب واحضري له بعض ألعاب الجيب الإلكترونية وفي نفس الوقت جربي معه حبه للرسم والتلوين والألعاب اليدوية .ويجب أن يستمر في تحفيظ القرآن وتخيري له صديق هادئ على خلق حتى يحدث نوع من التكامل .

 وأقول للوالد أنه له دور خطير وهام واحذر حيث أننا الآن في فترة تكوين الشخصية للطفل فيجب أن تلعب مع أبناءك حدد لهم وقت للعب الهادف والمرح والفسح . وتابعهم وخاصة الولد حتى يستطيع بصفات الرجولة اصحبه إلى المسجد وإلى بعض المشاوير الخاصة بك .واجب عن تساؤلات طفلك وأشعره بالحب والحنان فلك دور هام وخاصة مع الذكور والإناث في شعورهم بحبك لهم وحنانك وتفهمك معهم .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات