حذرتها من الخطأ فوقعت معها !
14
الإستشارة:

دكتوري العزيز سوف اقول لك القصه من البدايه انا فتاه ولله الحمد على قدر من التدين ولكن تعرفت على صديقه لي في سنوات الدراسه ليست سيئه ولكن ظروفها تحتمت ان تفعل الخطا وذلك بان تدخل الشات وتتعرف على شابا وتعطيه رقم جوالها

 وهاهي تكلمه رغم نصحي لها الا انها تقول دائما بان هذا الشي يخصها وليس لاحد التدخل فيه تاثرت بتلك الفتاه وصرت مثلها في مشاهدة الافلام وسماع الاغاني وربما مشاركتها في الحديث مع الشاب عبر الماسنجر

 ولكن ماالحل برايك لانني اريد ان ابعدها عن ذلك الطريق ولاريد ان تتعلق بذلك الشاب لان يوما عن يوم يزداد حبها له وانا خائفه من ذلك الشي وشاكره لك

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

الاخت السائلة ياذات الدين والخلق الحسن مرحبا بك وبشراك هذا القلب الباكى وعبير شوقك للعودة لله وطلب الصلح مع الله الغفور الرحيم اشعر بأكثر من ذلك صدقاً وشوقاً للطاعة من سطورك التى تفصح عن نفس لوامه تحرص على ايمانها وقربها من الله فتسأل لتبدأ . حبيبة قلبى بارك الله فيك وهنيئاً لك فرح الله بتبوتبك فهو اكبر واكثر من فرحة الام اذا رجع اليها ابنها بعد طوال غياب وبحث وافتقاد له.
وشكراً لك وجزاك الله خيراً على حرصك على هدايه صديقتك وخوفك عليها ومحاولات نصحك وتوجيهك لها بالسير فى طريق الهدى والاستقامة دون ادنى استجابة منها فالشاهد انها مصرة ومستمرة على المعصية وانتهاك حدود الله - صغيرتى .. اختى الحبيبة - هيا نبدأ منذ البداية حتى نصل فى النهاية الى وضع حلول عملية نبادر بتنفيذها حتى تتم التخلية والتحلية اى نتخلى عن الشوائب وتتخلص من السموم ونتحلى بالطاعة والمباح فنسعد ويرتاح بالك وتطمئن نفسك برضا الله عليك ونظره اليك
- ولنتفق فى بداية التواصل والحديث بيننا قلباً بقلب وعقل ان الحب لله وحده . وهو يفوق كل حب ثم حب الرسول صلى الله عليه وسلم لابد ان يفوق حبك لنفسك وهواها ومالك واهلك وكل شىء . فلا تدعى حبك لها يفسد عليك امر دينك ودنياك
- انت الاولى لانك نادمة / سائلة / باحثة عن حل ايقنتى المشكلة وان هناك خطأ وتجتهدى للوصول لتصحيحة اما صديقتك ترفض حتى مجرد التدخل او التعليق على سلوكها الخاطىء هى ترفض كل الرسائل التى يرسلها الله عن طريقك وهكذا لا تسعى ولا تنوى ان تمشى الى طريق الله الطاعة والهدى لذا وجب ان نتركها وحالها ونبدا بك انت انت حبيبتى الذى دمعت عينك وشكى عقلك ورق قلبك فهيا ابدىء السعى لله والمشى اليه بخطوات يأتيك الله عز وجل مسرعا قال الله تعالى ( واذا سألك عبادى عنى فإنى قريب اجيب دعوة الداعى اذا دعان ) البقرة 165
وعن عبد الله بن مسعود عن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول ( اللهم انى اسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ) فمرحبا بك ايتها السائلة عن العفاف والحلال وطريق الهدى والتقى والاستقامة
هيا نحدد سوياً ما يجب ان نوضحه بصدق ونقوم به عمليا ليرى الله منا الصدق نصدق مع الله فيكون معنا ويعييننا ويوفقنا ويقوى ارادتنا ويبصرنا .
1- الاسباب الرئيسية التى وصلت بنا الى هذا الحال من الغفلة والعصيان
2- اسئلة يجب ان نجد لها  رد صادق
3- حلول عملية لتغير الوضع من الخطا الى الصواب ومن المعصية الى الطاعة  
الصداقة
ان مايقره الدين ويوافق الفطرة ان الصداقة تكن بين نفس الجنس ولد مع ولد وفتاة مع فتاة  ولعل درجة تدينك والتزامك تجعلنى اثق أن هذا هى  حقيقة رأيك وان شابه ملوثات وتحايل عليه الشيطان .
فليس هناك ما يسمى زماله / صداقه بين ولد وبنت . فهذا تلبيس ابليس . قال الله تعالى (
وقال الشيطان لما قضى الامر ان الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وماكان لى عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لى  فلا تلومونى ولوموا انفسكم ماأنا بمصرخكم وماأنتم بمصرحى انى كفرت بما اشركتمون من قبل ان الظالمين لهم عذاب اليم ) ابراهيم 22
وأمرنا ربنا رجالاً ونساء بغض البصر وحفظ الجوارح لان العضو أو الجارحة  اذا وقع فى الحرام واجترأ على معصية الله فقد زنى .
والزنا حرام وحرم الله كل مايوصل له من اسباب وخطوات والشيطان يقوم بتزيين هذه الخطوات بالتدريج حتى يصل فى النهاية الى هدفه قال الله تعالى ( ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين ) البقرة 168
وقال القرطبى لا تسلكوا الطريق الذى يدعوكم اليه الشيطان
وقال قتاده كل معصية فهى من خطوات الشيطان فذلك زنا الجوارح .
عن ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم ( كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محاله العينان زناهما  النظر والاذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زنا ها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج او يكذبه )
متفق عليه وهذا لفظ مسلم رواه البخارى
فليس هناك علاقة بين ولد وبنت بأى صورة من الصور نت / اختلاط / تليفون .
وان كذبا وكان مجرد فترة ثم خطوبة وزواج فهناك حدود وحلال وحرام وشبهات
 ثم الاعتراف الثانى بشروط الصداقة وضوابط اختيار الصديقة . الصديقة الصالحة وهناك الفاسدة المفسدة . الصحبة الرابحة والصحبة الخاسرة  . ولنضع ايدينا   على سبب المرض   .    
وما وصلنا له من اعراض وآلام مزمنة وجروح هو سوء الاختيار من البداية . تصديقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
( انمامثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير . فحامل المسك إما ان يحذيك واماان تبتاع منه و إما ان تجد منه ريحاً طيباً ونافخ الكير إما ان يحرق ثيابك وإما ان تجد منه ريحاً خبيثه )
والشاهد انها لوثت ثوبك بريحها الخبيثة بل وسببت له حرقاً ( الصاحب ساحب )حبيبيتى الغالية خدعتى وخدعك شيطانك وزينت لك نفسك الامارة بالسوء انك تلازميها حتى تهتدى على يدك . وحبك لها واخوتك معها تحتم حقها عليك بالنصح والارشاد . وغفلتى على ان عدوى السيئات اكثر انتشاراً من عدوى الحسنات وان الوقاية خير من العلاج حتى ان درهم وقاية خير من قنطار علاج  والقاعدة عندنا( لا ضرر ولا ضرار ). ودفع المفاسد أولى فنجح الشيطان ان يوقعك فى الفخ الذى نصبه لك فاصطادك انت والان يسعىلاستبدالك بها فيحرز نجاحا وتفوقا حتى زين لك  خوفك ان تستمر هى فى العلاقة مع هذا الشاب وانت قد تواصلين معه وتأثرت مشاعرك به . فهل هى الان حقيقة رغبتك فى اقلاعها هى عن استمرار العلاقة بهذا الشاب بالذات وهل هى على علاقة بأخرين ؟
ولماذا تقولين انها تضطرها الظروف لمثل هذه العلاقات ؟
فليس هناك عذر للوقوع فى المعصية لا يزنى الزانى وهو مؤمن ولا يسرق السارق وهو مؤمن فما الذى يجعلها تخلع الايمان عن نفسها الاحتياج المادى لقد كذبت هى وصدقت نفسها وبشفقة منك وعطف وحب سلبى مذموم قبلتى دوام العلاقة بينكم سنوات كان يجب بتر هذه العلاقة والبعد عنها وقدر الله ماشاء فعل ولكن وجب علينا من الان تصحيح هذا الخطأ وايقاف كل صور ومداخل واسباب هذا التواصل بينكم انت وهى وايضا انت وهو ودعيهم اذا مازالوا مصرين على بقاء علاقتهما سويا وحبى الحب الممدوح فالاسلام يقر ويعترف بالحب والهوى والعشق ولكن الحلال والمباح وصدق القائل (
الحب ان تترك ماتحب من اجل من تحب وان تترك ماتهوى من اجل من تخشى ) فمن تحبى انت ؟ الله ورسوله
وممن تخافى ؟ من نظر الله لك
اين انت وماذا تفعلى ؟
- هيا نفكر سوياً اذا عرفت والدك / اخوك والدتك ورأت وسمعت ماتفعلى ماذا يكون حالك - تخافى منهم وتستحى ان يطلعوا على حالك فأين الحياء من الله اكيد ان ماتفعليه  يتم فى السر .فهو اثم ( الاثم ما حال فى الصدر وخشيت ان يطلع عليه الناس )
روى عن ابن مسعود رضى الله عنه  ان النبى صلى الله عليه وسلم قال
( استحيوا من الله حق الحياء قالوا انا نستحى والحمد لله قال : ليس ذلك ولكن من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وماوعى والبطن وماحوى وليذكر الموت والبلاء ومن اراد الاخرة ترك  زينة الدنيا فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء )
معك كاميرات تسجل صوت وصورة كل لفظ وحركة ان الله معك ناظر اليك شاهد عليك . وهناك شهود اربعة تشهد عليك او لك 1) الله معك اينما تكونى
2) الملائكة .
3) الارض تشهد عليك يوم القيامة .
4) وجوارحك تنطق بالحق والصدق وماحدث
قال تعالى ( يوم تشهد عليهم السنتهم وايديهم وارجلهم بما كانوا يعملون ) سورة النور الاية 24
هناك قصة نشرت فى مجلة الزهور عن فتاة سعودية ماتت بيدها الروموت  امام قناة اباحية وحاول اهلها نزع الروموت  من يدها لم يتمكنوا ودفنت به .
فلا بد ان ننظر فى كل لحظة اين نحن وماذا نفعل حتى اذا حان موعدنا فى اى لحظة يعلمها الله نكن فى طاعة وحسن خاتمة نعوذ بالله من سوء الخاتمة وتقلب القلب
س . ماالذى يدفع بنا الى الدخول على الشات والوقوع فى الحرام اغانى - افلام مخلة مفسدة / مواقع اباحية
* الغفلة وضعف الايمان
ماهو حالك اليوم مع الله اى صلاتك قرآنك
* الفراغ  فتنة الوقت
* احتياج معين هناك نقص فى اشباع حاجة معينة احتياج مادى / عاطفى / نحن بحاجة للشعور بالامان / التقدير / الاحترام / النجاح /......... اكثر من الاحتياج الى الطعام والشراب
* عدم الثقة بالنفس وافتقاد الهدف هيا ليكن لك وقفة مع نفسك
من انت ؟ ماذا تريدى ؟
ليس بعدد الشباب والعلاقات المحرمة تشعرين بالنجاح والسعادة . تحقيقك لذاتك واكتشاف قدراتك نجاحك فى دراستك وتحقيق حلمك اهم اسباب راحة بالك وسعادتك
ماهو حلمك ؟ حققى تفوق فى دراستك اذا كان الفراغ وافتقاد احتياج معين ومركب النقص اسباب تفتح مداخل الشيطان
وتجر خطوات المعاصى فلابد ان تشغلى نفسك بالطاعة( والنفس ان لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية )وانتبهى للخمس التى لديك اليوم واغتنمى واستغلى واستعملى نعم الله فى رضاه قبل فوات الاوان شبابك قبل هرمك / وصحتك قبل مرضك / وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك
تخيلى كوب عصير برتقال امامك هل يمكن ان تصبى فيه عصير مانجو او شاى مثلاً لا يمكن ان نفعل ذلك
لابد ان نفرغه ثم نصب مانريد او نحضر كوب جديد . هكذا نفسك اذا شغلت بالقرآن  عفت وعزفت عن قرآن الشيطان وهو الاغانى ( بالصحبة الصالحة تعينك على دوام السير فى طريق الهدى والطاعة )
اين باقى صديقاتك اذا لم يكن من بينهم ذات الدين والالتزام القوى اقوى منك انت فالتمسى صحبة صالحة وقدوة حسنة واكثرى من مصاحبتها حتى يصيبك عطرها الفواح بادرى باستبدال الصحبة السيئة بالصحبة الصالحة وسدى كل مداخل الشيطان وابوابه التى تركتيها  سنوات مفتوحة . احذرى السموم القاتلة فضول النظر / والافراط فيه وفى الاكل والشراب والنوم والمخالطة والاختلاط وايضاً كثرة وفضول الكلام .
- ماهى هوايتك ؟ ميولك ؟ لابد ان تنميها وتمارس الرياضة وعليك الكثرة من الصوم فهو تدريب لتقوية الارادة وفى التمكن من الاقلاع عن الذنوب .
قال الله تعالى ( قل ياعبادى الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعاً انه هو الغفور الرحيم )  
سورة الزمر 53
استعينى بالله ياحبيبة قلبى ولا تعجزى ولا تيأس  استعينى على ترك هوى نفسك بان
- نظرة الله اليك تسبق نظرتك
- راقبى الله واستخى منه
-بادرى بالتوبه الصادقة واكثرى من الاستغفار والتوبة لها شروط . الاقلاع عن الذنب والندم عليه والعزم على تركه وسد كل اسبابه استبدال ذلك بطاعة . اكثرى من الدعاء و الالحاح على الله وتذكرى ان من ترك لله شيئاً اعطاه الله خيراً مماترك مثل سيدنا يوسف الذى اختار السجن عن الفاحشة فاعطاه الله ومكنه فى الارض واتته المرأة صاغرة راغبة فى الوصال الحلال . وايضا مثل المهاجرين تركوا ديارهم واموالهم ففتح الله عليهم وملكوا مشارق الارض ومغاربها .
ان الملائكة تزف بشرى صلحك مع الله اذا صدقت توبتك ان فلانة قد اصطلحت مع الله .
وتعطرى بالاستغفار . تعطر بابن  ادم بالاستغفار فقد فاحت منك رائحة الذنوب .
واطلبى من الله ان ينزع المعصية من قلبك ويكرهه لك كل اسبابها وادعوك صديقتك ايضاً عن ظهر الغيب . اللهم انى اعوذ بك من الهم والحزن واعوذ بك من العجز والكسل واعوذ بك من غلبه الدين وقهر الرجال .
اللهم اغنى بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك
استبدلى الدخول على الشات بمواقع اخرى مفيدة صادقة / كونى فريق بنات صالحات  متطوعات لاعمال البر والخير
زيارات ايتام / رعاية مسنين
تعلمى شىء جديد واستفيدى وافيدى غيرك
مثال اسعافات اولية / قراءة للمكفوفين / ....
حاسبى نفسك وراقبى حالك مع الله
اكثرى من نوافل الصلاة والصيام .
الصدقة / صلاة الليل التهجد . صلاة حاجة عمرة
ليكن لك ورد ثابت يومى استغفار / صلاة على رسول الله
احملى سلاحك  ودافعى عن نفسك واحميها بأقوى الاسلحة الدعاء سلاح المؤمن . وسوف ادعو لك واصلى من اجل ان يثبتك الله ويشرح صدرك ويقوى اراداتك وتنتقلى من ذل المعصية الى عز الطاعة واتمنى ان يصلى ردك وخطواتك الجادة المستمرة فى التطبيق والاصلاح والتغير واجتهدى الى تحسين العلاقة الاسرية الخاصة بك وان كانوا مشغولين عنك  المسئوليات كثيرة  والوقت ضيق التمسى لهم الاعذار وابدىء انت  فى التقرب منهم وفتح بوابات الاتصال  والنقاش  بينكم  اقتربى اكثر من احد افراد اسرتك او عائلتك واجعلى منه  او منها صديق مخلص  فهو يحبك باخلاص ولسوف يعينك على امر دينك ودنياك

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات