جلدك مرآة نفسك .
23
الإستشارة:


ابنة عمي تشكو من انتشار بثور ملتهبة في اجزاء متعددة من الجسم تكون مصحوبة بهرش شديد ويستمر هيجان هذه البثور لعدة ساعات وتنتهي برشح في الجلد او جرح ناتج عن الهرش وقد شخصت الحالة بإعتبارها حالة ارتكاريا

وكانت قد تكررت لديها حالة الهرش والتهاب الجلد منذ خمس سنوات واعتبرها الطبيب المعالج في ذلك الوقت حالة حساسية ومنعت من تناول بعض الفواكه والأطعمة الأخرى المثيرة للحساسية

واليكم معلومات وافيه عنها هي طالبة جامعية من اسرة متزمتة كان ابوها احد الرجال المهمين في المنطقة كان له كلمة مسموعة ويتميز بقوة الشكيمة محبوباً من كل فرد غير انه في المنزل كان سلبياً وغير فعال بينما كانت الأم متسلطة عدوانية متقلبة المزاج (نكدية) كثيرة الإنتقاد لزوجها وابنائها
كانت بنت عمي اول حمل للأم وانجبت بعدها اربعة ابناء اثنين ذكور واثنتان اناث كانت الأم تفضل الأبناء الذكور على الإناث ولذا كانت تشعر بنبذ الأم لها وتفضل اخوتها عليها في كثير من شؤون حياتها استمرت في التعليم حتى دخلت الجامعة غير انها كانت تشعر ان والديها يحظران عليها الكثير مماتستمتع به زميلاتها في نفس سنها يحاسبانها على الدخول والخروج يفرضان عليها الحشمة المفرطة وعدم الإختلاط بأقاربها الذكور بأي شكل من الأشكال وكذلك المراقبة الشديدة لها عند الدخول والخروج واستخدامها للتليفون وكثيراً مايسألون عن اوقات محاظراتها ومتى ستنتهي حتى احست بضيق الخناق عليها

التحقت بكلية التربية وفقاً لرغبة ابيها ولكنها كانت تتمنى الإلتحاق بكلية اخرى تستطيع فيها التعبير عن ذاتها وحتى عند اختيار القسم اجبرها على اختيار علم النفس او التربية الخاصة حينها كانت تفكر دخول قسم التربية الفنية لتستريح من صعوبة مذاكرة شيء لاترغب به الذي فرضه عليها سوء اختيار والدها للكلية التي تدرس بها وهذا ماجعلها ترسب في اغلب المواد اكثر من فصل دراسي مما زاد آلامها النفسية وكان والداها يحملانها مسؤولية الرسوب
فرض عليها الوالدان الخطبة من شاب غني ذا مركز مرموق من أقارب الأم غير ان الحالة لم تكن منسجمة معه وتشعر بعدم التفاهم معه مما زاد اضطراباتها النفسية والقلق على المستقبل

كانت اول شكوى من الإضطرابات الجلدية منذ خمس سنوات عقب رسوبها في السنة الأولى بالدراسة الجامعية ثم اصبحت ملحة عليها كلما حدث لها اضطراب نفسي اوشعور بالذنب نتيجة الفشل

انا بإعتباري اخصائية نفسية مبتدئة اتمنى منكم مساعدتي في ارشادي بنوعية العلاج النفسي المناسب لها

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة الزميلة العزيزة : أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار وشكرا على ثقتك وعلى اهتمامك بابنة عمك ، بارك الله فيك .

 الحقيقة أن العلاقة بين الجلد والجهاز العصبي النفسي للإنسان علاقة مركبة ووثيقة بشكل ربما لا تماثله العلاقة بين أي من أجهزة الجسد والجهاز العصبي النفسي ، فمثلا تظهر انفعالاتنا على جلودنا فنحمرُّ أو نصفر أو يقف شعرنا من الخوف ، كذلك فإن من المعروف أن المنشأ الجنيني لكلٍّ من الجلد والنسيج العصبي مشترك وهو الأديم الظاهر ( ectoderm ) ، وأن كثيرا من المتلازمات الموروثة هي متلازمات عصبية جلدية ( neurocutaneous syndrome  ) ؛ أي : تظهر فيها أعراضٌ في كلٍّ من الجلد والنسيج العصبي ، ولتفصيل أكبر في هذه النقطة اقرئي : حب الشباب وأسبابه النفسية

أيضًا من المعروف لأطباء الأمراض الجلدية بشكل خاص أن فترات الهدأة والاتقاد التي تحدث في مسار كثير من الأمراض الجلدية إنما تجيء مواكبة لفترات الكرب أو الضغوط النفسية المتزايدة ، ولعل هذا ما يشير إليه قولك : (كانت أول شكوى من الاضطرابات الجلدية منذ خمس سنوات عقب رسوبها في السنة الأولى بالدراسة الجامعية ، ثم أصبحت ملحة عليها كلما حدث لها اضطراب نفسي أو شعور بالذنب نتيجة الفشل ) ، وبالتالي فإن العلاج النفسي أيا كان نوعه جزءٌ مهم من علاج مرضى الأمراض الجلدية واضحة العلاقة بالحالة النفسية أو غير واضحة العلاقة بها ، خاصة وأن معظم مرضى الأمراض الجلدية المزمنة توجد لديهم اضطرابات نفسية مواكبة وهذا ما درسناه بأنفسنا في أحد أبحاثنا بعنوان السمات النفسية للالتهاب الجلدي العصبي (Psychiatric Aspects of Neurodermatitis ) ، فقد كانوا جميعا يعانون من القلق النفسي.

أعود إلى حالة ابنة عمك لأقول لك أن تحديد نوعية العلاج النفسي اللازم لحالة بعينها يعتمد بشكل أساسي على التقييم المباشر للحالة من قبل المعالج النفسي ، صحيح أنك قدمت لنا معلومات عن ديناميات الأسرة وعن صفات المريضة وهو ما يبين بوضوح علاقة حالتها وسماتها النفسية بالمشكلة ، إلا أننا رغم ذلك لا نستطيع تخمين ما إذا كان العلاج المعرفي Cognitive Psychotherapy سيفيدها أكثر من العلاج التحليلي ( Analytic Psychotherapy ) أو ربما العلاج بين الشخصي ( Interpersonal  Psychotherapy ) ، كذلك قد يحتاج الأمر علاجا نفسيا أسريا Family Therapy تشترك فيه الأسرة كلها ويتم التركيز على ديناميات التفاعل بين أفرادها ، كل هذا يستطيع الطبيب النفسي تحديده بعد معاينة الحالة وتقييمها لمعرفة ما يصلح لها .

 أعانك الله على مساعدتها وتابعينا بالأخبار .  

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات