أغار عليه ولمّا يصبح زوجا لي !
42
الإستشارة:


انا اعاني من غيره مع شك مع ان خطيبي يحاول يرضيني بكل الطرق بس انا اغار مثلا اذا كان تلفونه مشغول او كان مايرد على تلفوناتي اذا اتصلت به،، اغار وهذي سبب اغلب مشاكلنا.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أشكر لك هذه الثقة الكريمة بالموقع ، وأسأل الله عز وجل أن يفرج عنك وعن كل مسلم .
الغيرة أختي الكريمة من المضاهر الصحية بين الزوجين إذا كانت في الحدود المعقولة .. وتصبح هذه الغيرة شعورا قويا لدى النساء اللواتي يعتقدن بأن الرجال يتمتعون ببعض المزايا التي يرغبن فيها ، فلا تكون الغيرة إلا على من نحب أو من نريد .
 
إنه يحبك وهذا أمر يدفعك لأن تغاري عليه ولا تلامين على ذلك .. لكن حين نجعل الحب فقط هو العامل الوحيد الذي يجذبنا للآخرين فسوف نغار عليهم كلما ازدادت محبتهم لنا أو زاد قربنا منهم  .
ولذلك لابد أن ننظر إلى المعايير الشرعية ، وهي النظر إلى دينه وخلقه التي يشترك بها مع كثير من الناس وربما يتميز عنهم ولو بشيء بسيط ، فهو أمر يخفف من الغيرة المذمومة .

إذاً عليك اختي الكريمة .. أن تستحظري الأمور التالية :
1- الغيرة عندك قد تفسد عليك حياتك والغيرة داء قلبي ودواؤها بيد من قلبك بين إصبعين من أصابعه وهو الرحمن جل شأنه ؛ لذلك ادعي الله وتوسلي إليه بالعمل الصالح من صلاة وصدقة لينزع ما في قلبك من غيرة زائدة .
 
2 - الرضا بقضاء الله وبقدرة وبأن هذا الأمر وهذه الغيرة التي تحرق النفس هي ابتلاء من الله عز وجل ، وقد تكون طريقاً للفرقة بين الزوجين لو زادت عن الحد المعقول .

3-  ما دام أنكم في طور الخطبة وحتى الآن لم يتم الزواج ، وما دام أنه يحبك ولم تتغير معاملته لك ولا مشاعره  فلا مبرر للزيادة في الغيرة لأن الرجال غالبا ما يفهمونها على أنها نوع من السيطرة أو حب التملك ، وهذا ما لا يحبه الزوج من زوجته .

4- توسيع نظرتك في خاطبك إلى أمور أخرى غير العاطفة مثل : الخلق والأدب والديانة . فهذا يقلل من الاندفاع عندك .

تقولين ( مع أن خطيبي يحاول يرضيني ) وهذا أمر طيب .. فكونه يحاول أن يرضيك خير من أن يهملك فتكون المصيبة مصيبتين : الغيرة والإهمال . ولذلك أقول لك : لا تمشي لحتفك برجلك ، وحاولي أن تبيني له أنك متعلقة به من دون مبالغة ، ووفري هذه الغيرة لما بعد الزواج .

اتمنى لك التوفيق والسداد ، وأن يرزقك الله حياة زوجية هانئة .
ودمتم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات