والدها يفتنها عن دينها .
18
الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله .
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

يا شيخ برجاء إيجاد حل للمشكلة هذه .. أعرف فتاة كانت عايشة مع جدتها و هناك تعلمت و حفظت القرآن كاملا بعون الله .. و الحمد لله هي محجبة .. المشكل لما كبرت عادت لبيت أبها و هنا عاملها بقسوة لدرجة انه منعها من الدراسة و أقفل عليها البيت و يضربها كلما وجدها تصلي و هددها انه إن وجدها تصلي سيطلق والدتها ..

يعامل اخوها عكسها تماماإشترى له سيارة و يعطين فلوس لأنه لا يصلي .. و كل العائلة لا تصلي إلا هذه الفتاة .. هي الآن تعيش حياة تعيسة لا تجد حريتها حتى في البيت .. تحب الصلاة و تصلي بعينيها حتى لا يكتشفوا انها تصلي ..

المهم هي الان لا تعرف ماذا تفعل ..
ممكن ان تساعدوها فحتى الأكل لا يتركون لها شيء ..

بالله عليكم لا تنسوها من صالح دعائكم .
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
عجباً والله أن يوجد في مجتمعاتنا العربية المسلمة من يتعامل مع فلذة كبده وثمرة فؤاده بهذه القسوة !! وبسبب ماذا ؟ صلاحها وتقواها ؟!! أهكذا يكون احترام الإنسان ، وتراعى حقوقه ؟ إن التدين حق لكل إنسان في هذه الدنيا ، وليس لأحد أن يكرهه على ترك تدينه ، والتخلي عن إيمانه .

نصيحتي لهذه الفتاة تتلخص في أمرين:
أولاً : عليها أن تعلم أن هذا الابتلاء كفارة وطهارة لها . وأن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم . وإنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب . فعليها أن تدرك أن ما تتعرض له سبق إليه الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام فصبروا واحتسبوا حتى نصرهم الله .

ثانياً : إذا كان هناك بيت قريب أو قريبة يمكنها أن تقيم فيه وتأمن في جواره ، فيمكنها التحرك في ذلك ، وأظن أن المحكمة ستكون في صفها ، فلا يمكن أن يقر القضاء تعذيب فتاة لأجل دينها ، فالأب الذي يستخدم هذا الأسلوب القاسي في تعامله لا يستحق الولاية على أولاده ، ولا بد من نقلها إلى قريب مؤمن يراقب الله في شئونه .

أسأل الله لهذه الفتاة الفرج والتيسير والله الموفق .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات