نبيع العمارة أم نشتري تلاحمنا ؟
15
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
توفي الوالد رحمه الله وترك بنات واولاد من اربع حريم.وترك عمارة واحدة فقط. احد البنات تسكن في شقة من العمارة وهي الوحيدة فيها والاخريات يسكن خارج العمارة من عهد والدي. والبعض الان يريد بيع العمارة وتوزيع نصيبهم

ولكن الاخت التي تسكن العمارة ترفض البيع وتريدها تبغى كما هي لانها مستفيدة من السكن. ماهي الطريقة المثلى حيث اننا نخجل من الذهاب للمحكمة ولن تذهب هي. علما بان هذه الاخت فقيرة وزوجها فقير ومشلول ولم يزقوا باولاد بل اكتفوا برعاية اثنين من الابناء من الرعاية واحدهم شبه غبي ومدخن بشراهة وبون عمل والاخر كذلك ولكن مدخن حشيش والعياذ بالله واعمارهم حول العشرون.3 والورثه من اربعحريم ومنهم لايتكلم والاخر مستحي واخرى تريد نصيبها

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته : رحم الله والداكم وأسكنه فسيح جنانه ، نصيحتي إلى السائل الكريم تتلخص فيما يلي :

- أنصحكم بأن يجتمع جميع إخوتك أو العقلاء منهم ذكورا وإناثا خاصة ، ويبحثوا الموضوع بكل صراحة ومكاشفة ، ولا بأس أن يحضر معكم أحد الأقارب ، على أن يكون مرضيا عند الجميع ، وعلى خلق وعلم وفضل ، وله عقل راجح وخبرة بالحياة ، ويعرضوا جميع الحلول الممكنة ثم يأخذوا الرأي المناسب بالأغلبية ، على ألا يهملوا حال الأخت الفقيرة المذكورة .

- أن تباع العمارة إن كان في بيعها مصلحة راجحة ، كأن يخشى عند بقائها وعدم توزيع الميراث حدوث شقاق ونزاع وفرقة وقطيعة . وبعد البيع يعطى كل فرد حقه من الميراث ، ومن ثم يفكر أصحاب الدخل واليسار من الأخوة والأقارب في حل مشكلة هذه الفقيرة ، كأن يشترى لها سكن مناسب ، بما نالته من الميراث ، فإن لم يكف جمع لها من أهل الخير حتى تسد حاجتها .

- أن يستشار أحد القضاة أو أصحاب العلم والفضل في المنطقة التي تقطنون بها ، ويوسط في حل الموضوع بالتراضي والحسنى .

- الذي يظهر أن الأخت الفقيرة وزوجها لم تقم على رعاية هؤلاء الأيتام الذين كفلتهم على الوجه المطلوب ، وإلا كيف يصلون إلى هذا المستوى من السوء في الخلق ؟ حتى وإن كان أحدهما كما ذكرت غبيا أو منخفض الذكاء ، ولذا على الجميع أن يسعى في صلاح هذين المكفولين ، فهما إن شاء الله سيكونان سببا في غنى الأخت إن أحسنت تربيتهما ، ولتخش عاقبة الإهمال والتقصير ، فهما أمانة ، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا .

وفقكم الله جميمعا إلى الخير وأصلح ما بينكم ، وجمع قلوبكم على محبته وطاعته وجنبكم معصيته .
وصلى الله على نبينامحمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات