ابن الثمانية عشر حيَرنا !
26
الإستشارة:


بعد التحيه لدي ابن اخت احترنا معه ومع اهله وهو يبلغ من العمر ثمانية عشر عاما  منذ السنه الفائته وهو لايريد الدراسه وكثير الخروج من المنزل وبدا يشرب الدخان وعلاقته مع امه سيئه وخروجه يتجاوز العشر ساعات

 ولسوء الحظ متعرف على اصدقاء سوءوبعد مشاكل عديده ووعود بالانضباط يرجع وينتكس واخر مره طرده ابوه ولحسن الحظ انه ذهب  لجدته وانني اخاف ان تتطور الحاله ويسوء حاله اكثر افيدوني جزاكم اللهخيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :

الحقيقة أن مثل هذه الحالة تتزايد في مجتمعنا وظاهرة الشكوى تبعث على الاهتمام ودراسة الأسباب إحصائيا وبروح ومنطق علميين , ومع ذلك يمكن القول :

الإشباع العاطفي لدى أبنائنا غير مكتمل , كما ان الشخص وصل إلى مرحلة النتيجة لأن الأسباب الكامنة وراء الحالة لا تأتي بين عشية وضحاها بل هي إفراز لسنين عديدة وممارسات كثيرة تجمعت حتى كونت لنا سلوكات التمرد والخروج على النظام الاجتماعي في الأسرة .

إنها شخصية تبحث عن مواطن إشباع عاطفي مفقود لديه , ويمارس سلوك الطفولة النكوصية التي تلجأ إلى بيوت تحتضنه فيبحث عن قريب من عمة او خالة أو أسرة لديها هذا الإشباع , حتى الذين يذهب إليهم ممن يظن أن أبناءهم ذوو سمعة سيئة أو سلوك منحرف كما يعتقد ذهب إليهم لأنه وجدهم يمنحون الإشباع الذي يبحث عنه .

إنها سلوكات متوقعة عندما تكون الأسرة فقيرة المشاعر متقاطعة الرحم كثيرة الصراعات تعاني من جانب هدم أسري .

نكمل لا حقا  .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات