الشك يجر خطاي إلى الطلاق .
14
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
اكتب لكم قصتي هذه:
انا متزوج منذ سنة تقريبا من وحداة متوفي ابوها وتعيش مع امها واخواتها ولايوجد عندهم رجل في وتبدا قصتي عند بداية زواجي منها كنا نخرج انا وهي الى الحر وكان معها جوال اخواتها وعندما كنا نجلس اخدة الجوال منها لكي اري الرسائل لكن اثارت رسائل الشك فيني اي عندما كنت اقراءها قالت لي لاتقرا هذه الرسائل وعندما سالتها عن السبب قالت هذه رسائل حزينة لصديقتي لاني تزوجت

ومن ذلك الحين شككت في الامر فتصلت على الرقم ووجدت الرقم لشخص وهوابن جيرانهم الذي تربت معه ولم اخبرها وعندما واجهتها قالت انها علاقة قديمة وعندما خطبتني تركت علاقتي معه واعتقد انها لم تقل هذه الا بعد ما انكشفت حقيقتها ولكن انا بعد ماجلست مع اخواني قررت العفو عنها وتصديقها لكن لم انسى هذه الموضوع واوقات اشعر بانها الى الان لها علاقة به

 وهي الان تريد ان تنام عند اهلها وانا رافض لان الشك قتلني ونا احس انها سوف تقابل الحقير هذا ولا ادري اتركها تذهب لتنام عند اهلها ام ماذا وانا افكر ان اطلقها لكي ارتاح لكن خوفي من ظلمها يوقفني ان الشك ذبحني وهي السبب في ذلك ولو كانت مسحت الرقم والرسائل لكان شي ثاني ولكن لا اعرف لماذا لم تمسحها افيدوني ماذا افعل هل اطلقها ام ماذا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


لا أوافقك على موضوع الطلاق منها لمجرد شك أنت غير متأكد منه حتى لا تقع في الظلم . ومن المفترض أن تصدقها عندما قالت لك إنها قطعت علاقتها به . أما عن لماذا لم تمسح الرسائل فلربما نسيت ذلك ؟ وهذا ليس سببا قويا ومبررا لإيجاد نوع من الشك في نفسك .

أما فيما يتعلق بالمبيت عند أهلها فهنا نحتاج وقفة منك لمعرفة أسباب ذلك . من المفترض ألا تتعود الزوجة على المبيت خارج منزلها ، من الممكن أن تقضي اليوم كله مع أهلها ولكن المبيت يكون في منزلها لتشرف على طلبات زوجها . وهنا فالأمر يتطلب مواجهة صريحة معها عن أسباب ذلك وإذا اقتضى الأمر أن تذهب أنت معها عند أهلها لمدة يومين مثلا ولكن لا تدعها تبيت وحدها هناك ، إلا إذا كان هناك أمر طاريء أو ضروري يحتم بقاءها مع أهلها مثل حالة مرض أحد من أهلها مثلا ويحتاج الأمر رعايتها له .

ويجب أن توجهها إلى الإرشاد الإسلامي للحفاظ على كيان الأسرة أن يكون المبيت في منزلها وأن يرتبط اللقاء مع الأهل في صورة زيارات فقط إلا في حالات الضرورة القصوى .

ونصيحتي لك أن تبعد أي شك من نفسك حتي لا يفسد عليك حياتك ، وحاول أن تشغلها وتشاركها اهتماماتها وأن تملأ حياتها بلمسات الود والرحمة ، ومن الممكن أن تنصحها بالدراسة أو العمل الاجتماعي النسائي النافع لأخواتها ؛ وبذلك ستكون مشغولة بين ما تفعله وواجباتها الزوجية التي أنصحك بتوجيهها أو إشراك من تثق به لتوجيهها بذلك ، وإرشادها أنها كيف سترضى أن تبيت خارج المنزل وأن تتركك أنت وحدك . فأنتما شريكان في الحياة تفكران معا وتقتسمان الحياة معا قلبا وعقلا ، وإذا كان لديها وقت من الفراغ فمن الممكن إشغاله بما هو مفيد ونافع لنفسها وأسرتها ومجتمعها .

وفقك لما فيه الخير .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات