ابنتي الوحيدة تتهاوى .
30
الإستشارة:


ابنتي الوحيدة عمرها 16 في الصف الأول ثانوي عندي 6 أولاد أصغر منها علاقتها معهم حميمة كل المميزات التي يتمناها أي والدين في ابنتهم فيها جميلة حبوبة ذكية متفوقة جدا حفظة القرآن تحاور بأدب وذكاء كل من شاهدها أحبها وغبطني عليها.وانا بدوري موفرة لها كل شيء تتمناه فتاة بمثل سنها .

   في هذا العام غيرت مدرستها من التحفيظ إلى مدرسة خاصة لرغبتها في القسم العلمي وتعرفت على زميلات جدد لم تجد صديقة بالإضافة إلى أنها رغبت في صداقة أحد زميلاتها فصدتها بدون ذوق وقالت لها أنت (معجبة بي وتحبينني )وأنا لاأريد هذه العلاقة فتحطمت ابنتي لانها شعرت أنها كونت عنها فكرة سيئةونشرتها بين الزميلات مما ظنت انه أثر على سمعتها رغم انه لم يصدر منها مايريب.

   المهم احتفظت بهذا السر لنفسها ولاحظنا عليها تدهور صحتها وقلة شهيتها وبفحصها ثبت أن عندها جرثومة المعدة وأخذت علاج لكن لم تتحسن كثيرا وأنا والدتها كانت علاقتي بها ممتازة حاولت أكلمها وأكلم زميلاتها واكتشفت انها تكتب خواطر يائسة جدا ومحطمة ، أخذتها لطبيب نفسي فقال ان عندها بداية اكتئاب وأعطاني حبوب ليوسترال نصف حبة + ليوكود حبة لمدة 3 أشهر تحسنت بشكل ملحوظ خاصة شهيتها بعد شهر اكتشفت انها تبين لزميلاتها انها ترغب في الانتحار وبمواجهتها بينت لي انها ترى باستمرار كوابيس ليلية مزعجة تحس أنها تدفعا لذلك وكانت وسيلتها موسى الحلاقة وظهر فيها بعض آثار في اليد والصدر وقد أخبرت بعض زميلاتها بهذه الرغبة وهم الذين أخبروني

  المهم واجهتها وأبدت لي أنها نادمة والسيء في الأمر أن الموضوع انتشر وهذا ما كنت خائفة منه أخشى أن يؤثر على سمعتها النظيفة
  أنا الآن في حيرة كيف أساعدها وهي نادمة جدا على أنها لم تصارحني وتقول بأنها تشعر أن حياتها مظلمة وتشعر فعلا بانها لاشيء
ارجو المساعدة بأسرع وقت

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة أم براءة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

لقد تأثرت كثيراً لرسالتك ولمرض ابنتك - شفاها الله وكل مسلم- وأحب أن أوضح لك الأمور التالية :

1- توقفي تماماً عن لوم نفسك لمرض ابنتك ، فمرضها كما وصفت في رسالتك لا علاقة لك به ، فهو اكتئاب نفسي شديد ويحتاج إلى متابعة حثيثة من الطبيب النفسي ، وقد يحتاج إلى دخول المستشفى خصوصاً إذا استمرت أعراض الانتحار أو محاولات الانتحار كما ذكرت في رسالتك .

2- كانت ابنتك تحمل بذورا المرض النفسي وظهر المرض عند تعرضها لصدمة الرفض من صديقتها التي صدتها .

3- يحدث المرض النفسي نتيجة لتغيير كيميائي في المثيرات العصبية في الدماغ ، ولذلك فإن الأدوية مهمة للغاية حتي يستعيد الدماغ توازنه الطبيعي .

وباختصار : ابنتك مريضة نفسياً بمرض الاكتئاب الحاد وسوف تحتاج العلاج لفترة من الزمن حتى تتحسن الأعراض ، وبعدها قد تحتاج إلى علاج نفسي وليس دوائي حتى تستعيد عافيتها تماماً ، لذلك أتمنى منك المتابعة مع الطبيب النفسي وإخباري بأية تطورات حتى أتمكن من متابعة حالة ابنتك معك .

وسوف أكون بانتظار أي استفسار أو سؤال منك أو من ابنتك .
 وأسأل الله أن يشافيها ويعافيها وكل مسلم ، فهو الشافي المعافي سبحانه وتعالى .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات