أمي تجرني معها إلى درب الخطيئة !
28
الإستشارة:


مشكلة صديقتي فهي مشكلة كبيرة وشرحها يطول ولكني سأحاول ان اختصرها على قدر استطاعتي.

صدقتي هذه تعيش مع امها ووالدها ولها اخت تدرس في الجامعة في بلد اخر وباقي اخوتها متزوجون، هذه الفتاة لها ام لها علاقات متعددة مع رجال اخرون غير زوجها - سامحها الله - وطبعا الوالد ضعيف الشخصية ولا له رأي ابدا ، لدرجة ان هذه الام تجبر الفتاة على الحديث مع احد الرجال وتقول لها انه مثل ابوكي وحين ترفض البنت لا ينالها غير المشاكل والمقاطعة وصديقتي هذه متدينة وتخاف الله لذلك فهي تضطر للحديث مع هذا الرجل خوفا من غضب امها عليها ،

 ووصلت العلاقة الى ان تقوم الام بادخال ذلك الرجل الى منزلها في عدم وجود اي فرد ، ولقد صادف مرتين ان تعبت صديقتي في العمل وذهبت الى بيتها في وقت مبكر وكانت الطامة الكبرى حين تأخرت الام في فتح الباب وحينما فتح الباب وجدت امها في ارتباك شديد ووضع لا تحسد عليه - اكيد فهمت القصد - وحينما دخلت الفتاة الى البيت رأت هذا الرجل يجلس في الصالة فتركته ودخلت غرفتها لتفاجأ بوجود ساعة الرجل على طاولة بجانب السرير والموضوع مفهوم طبعا.

من ذلك الوقت والبنت لا يوجد في داخلها اي احترام للامها ولكنها تطيعها فقط خوفا من عقوق الوالدين وغضب الله ، في هذه الاثناء تقدم شاب يعلم بحال الفتاة وحال امها للزواج منها ولكن كما قلت فان الاب ضعيف الشخصية والام هي المسيطرة على البيت ، فرفضت الام بشكل نهائي دون ابداء الاسباب ، والشاب مصر على ان يتزوج هذه الفتاة لانقاذها من سمعة الام التي تلوكها الالسن في المنطقة وذلك لاخلاق الفتاة الرائعة وتدينها بشهادة الجميع ، منذ سنتين والشاب يحاول والام ترفض بدون سبب لدرجة ان الفتاة شكت ان يكون هناك علاقة متضية بين الام و الشاب ولكنه اقسم على القرآن ان ذلك لم ولن يحدث ابدا.

الفتاة الان تفكر في الزواج من الشاب بدون موافقة اهلها حتى تنقذ نفسها من هذه الام والسمعة السيئة التي تلاحقها وحتى تحمي نفسها من الفتنة وكذلك لان هذا الشاب هو الوحيد المتمسك بها ، حيث تقدم لها العديد للزواج منها وعند علمهم بحال الام لا يقولون للفتاة غير كلمة واحد وهي ( حرام انتي تكوني بنت هالمرأة ).

ما رأيك اخي بالمشكلة ؟؟ انا اوافق البنت فيما سوف تفعله لاني قريبة من هذه الاسرة واعلم جيدا ما يدور فيها.
اريد ان تساعدني وتساعد الفتاة في ايجاد حل للمشكلة مع العلم ان الام هي المسيطرة على البيت والكلمة كلمتها والاب كأن لا وجود له.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
هذه القصة غريبة على مجتمعنا المسلم ، ومؤلمة لكل من كان في قلبه حب للفضيلة ونفور من السوء .
وكان الله في عون هذه الفتاة التي تعاني من صدمة الواقع المتمرد على الإيمان ، وهي ترجو الخلاص من جحيم القلق .

 والذي أتمناه حقيقة هو لجوء الفتاة إلى المحكمة الشرعية بنفسها أو عبر وكيل شرعي ، وذلك للمطالبة بإلزام الولي بتزويجها من هذا الشاب الذي تقدم لها مادام أنه ثبت صلاحه وكفاءته ، والمحكمة الشرعية لديها صلاحية تغيير هذا الواقع ، والحكم بتزويج الفتاة لمنع استمرار العضل ، أو لرفع الضرر عنها ، وهناك حالات عدة استطاعت المحكمة من خلالها إيقاف مسلسل معاناة فتيات كن ضحايا العضل والاستغلال . أظن أن اتصال الفتاة بأحد القضاة في المحكمة العامة سيفيدها كثيراً لمعرفة الخطوات الهامة في دعواها .

والله الموفق .  

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات