كيف أجذب حبيبا إليّ ؟
12
الإستشارة:


السلام عليكم
أنا عمري 16 سنة أحببت شخصا أعرفه معرفه أرفع مستوى من المعرفة السطحية أريد أن أجذبه وأحببه إلي علما بأنه معي في الفصل فقط وأنني لاأمتلك الجرأة القوية؟ماهي الطرق التي أستطيع منها أن أجذبه و أحببه إلي؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

العلاقات الشخصية مطلب مهم في الحياة الإنسانية ولكنها تنبني على أسس وقواعد فهي ليست هدفا بحد ذاتها بقدر ما هي وسيلة لتكامل الحياة البشرية وتواصلها وتحقيقها أهدافها التي شاءها الله تعالى لعمران الكون بكل مكوناته ومقوماته المادية والمعنوية الفردية والاجتماعية ... إلخ .

الجذب رغبة لدى كل منا , فكلنا يرغب في التقرب من الآخرين لظروف معينة نراها مهمة لنا , ولكن الأفضل أن نضع الموازين والقيم ونراعي العوامل المشجعة على ذلك الجذب أو الانجذاب , فحالتك يااخي حالة تفتقد لكثير من العناصر ومنها:

ما الهدف من الجذب الذي تبحث عنه؟
من هو هذا الذي تريد جذبه ؟
ما الذي بينكما من خيوط تقارب وانجذاب ؟
ما النتائج الذي ترغب تحقيقه نهاية المطاف كغاية كبرى ؟
ما الخطوات التي قمت بها تجاه ذلك الشخص ؟

ديننا يأمرنا أن إذا أحببنا شخصا وكنا مخلصين في محبته أن نبلغه ذلك , ونقول له : يافلان إنني أحبك في الله تعالى ؛ لن هذا الإبلاغ إفصاح عن عواطف كامنة تحتاج كشفا وتوضيحا , حب ولكنه في الله وليس الحب المفتوح الذي قد يحمل ما لا تحمد عقباه .

أخي حفظك الله ورعاك , أنت بحاجة ماسة لخطة واضحة المعالم عن رغبتك , خطط لها ضع لها محددات زمنية متى تبدأ, كيف تبدأ , مم تبدأ , متى تحقق الخطوة الأولى ثم الثانية . وهكذا .
هل تعرف قدرات صديقك ؟ هل لديه مهارات معينة يتميز بها ؟ هل أنت بحاجة لمهاراته أو خبراته أو معلوماته ؟  ما الذي يثيرك فيه من سلوكات ؟ ما الذي أعجبك من مواقفه ؟ هل لديك القدرة على تنفيذ الخطة التي ستضعها ؟ هل التوافق العائلي بينكما قريب أم بعيد ؟ هل بينك وبينه توافق في العادات والأساليب ؟ هل نمطك الحياتي شبيه بنمطه ؟ هل تحب القراءة مثلا كما يحب ؟ أم تحب الكتابة كما يجب ؟ أم تحب السباحة كما يحب ؟ أم تحب الرحلات كما يحب ؟ ..... إلخ , اسأل نفسك مثل هذه الأسئلة لتجد مدخلا يساعدك على الاستفادة منه لبدء علاقة هادفة , فالناس يحبون فهم الأشياء إذا ما عرضت عليهم أو استشيروا حولها , فإذا وصلت إلى قناعة بأنه من هواة القراءة فأهده كتابا أعجبك ؛ ليكون مدخلا فاعلا ..!  وإذا كانت من هواة الأناشيد الإسلامية وحب سماع الإيقاعات فأهده تسجيلا جميلا مؤثرا ...! المهم أن تضع خطة بعد أن تجمع أكبر قدر من المعلومات التي تكشف لك الطريق السليم والواضح .

الذي يبدو لي أنك لا تعرف زميلك حق المعرفة , ففي هذه السن تتكون شبكة العلاقات وتنشأ الصداقات ويمتلك أبناء هذا العمر أدوات تعينهم على اكتشاف أقرانهم والقريبين من نفوسهم , وهي شفافية عالية في قدرها ودورها وهي التي تؤسس وفقها منظومة جماعات الأحياء والفرق والشلل , ولذلك أنت لا تملك هذه الأدوات أو القابليات فتحتاج التأمل والبحث والتقصي كي لا تسمع كلاما لا يعجبك , فليس كل المرغوبين راغبين , فاكتشف عوامل الانجذاب التي تمكنك من اتباع السلوك السوي .
 
نعم كم هم الذين يرغبون في العلاقات ولكن لم يسألوا أنفسهم لماذا ؟ ولماذا فلان ؟ وسرعان ما تتراجع الرغبات وتنفصل العرى لهفوة هنا أو زلة هناك .

دعنا على تواصل وابعث مزيد الاستفسار . والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات