عيني على الزواج ، وزواجي عليه عين ( 2 / 2 )
7
الإستشارة:


انا جويريه وهذه رد الرد على اسالتك يادكتوره مريم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بك ياجويرية .

لقد قرأت رسالتك التي تحمل الكثير من معاناتك وأرجو أن أوفق في مساعدتك وإعطائك تشخيصا لحالتك ، ولكن قبل هذا أود أن تذكري معلومات عما يحدث عندما يتقدم لخطبتك كل هؤلاء الأشخاص....هناك موانع محسوسه وبعضها غير محسوس

، وما هي الموانع التي تحول دون إتمام الخطبة بالزواج الشرعي ؟انا كنت مخطوبه سابقا ولكن لعدم الانسجام العائلي تم فسخ الخطبه بعد تولة سلسلة الخطاب ولكن احيانا نردهم لانهم لايناسبونا اجتماعيا او اي شي اخر والبعض منهم مثلا اخت الرجل تقول انت جميلا وكذا وتكون في عجله من امرها حتى تاتي ولكن يحدث شئ وتزيل الموضوع من راسها..للعلم انا اولاد عمي يريدوني للزواج ولكن غير موافقه لانهم لايصلون وانا املي وتوكلي على الله كبير بانه سيرزقني الزوج الصالح وان طال صبري


 وبماذا تشعرين عندما يتقدم لك أحد الأشخاص ؟ لا احس بشئ عادي

 كما أود أن تذكري متى بدأ حدوث التغيير في حالتك الانفعالية وشعورك بالغضب السريع ؟شعوري هذا بدا منذ سنه تقريبا كان موجودا من قبل ولكن الان ازداد اذا انني اذا اخطا احد من اخوتي انهال عليه ضربا وانا اعلم انه سلوك غير سوي واحاول ان اذكر نفسي بانه ليس هذا خلق القران الذي حفظته انا مشكلتي سريعة الانفعال وربما بسبب الجو العائلي الذي اعيشه حيث اني الكبيره بين اخوتي وانا الوحيده الملتزمه بين العائله ترين الجميع يشاهد ويسمع الاغاني والمسلسلات طوال الوقت وهذا ربما مايضايقني انا اجلس معهم ولكن وقت التلفاز احاول ان اقوم او احاول ان اشركهم بحديث وغالبا تجديني بسبب هذا اجلس اما لقراءة كتاب او النت او اي شئ ..اذا اخطأت مع احد من اخوتي ياتيني ابي هل هذا سلوك القران هنا احس بان هذه الجمله تقتلني تذبحني لا اريد ان اسمعها...اذا تشاجرت مع احد منهم ادخل غرفتي وابدا بالبكاء..  والوم نفسي لماذا فعلت كذا لماذا قلت كذا لمذا انا خارج البيت ادعو صديقاتي واصحح لهن وراي مرغوب بماني ملتزمه وفي البيت هكذا ولكن املي بلله كبير ان يغير عائلتي

 وهل هناك أعراض أخرى غير الغضب ؟
انا خارج البيت محبوبه من قبل الجميع ولله الحمد اضحك واتكلم ولكن اذا دخلت البيت ترتسم على ملامح الجد  احيانا احس باني متانقضه لا اعرف ما ذا افعل احاول ان اكون فتاة صالحه اساعد اهلي اكون قدوه لأخوتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وأهلا ومرحبا بك يا جويرية  ... وأشكر لك تواصلك معنا عبر موقع المستشار .

وأما بالنسبة لمشكلتك فاعتقد أن خبرة فشل إتمام الخطوبة بالزواج التي مرت بك كان لها تأثير كبير على مزاجك وتعاملك مع أفراد عائلتك خاصة أنك - كما يبدو - ترغبين في الشخص الذي كنت مخطوبة له مما أدى بك إلى الشعور بالفراغ العاطفي ، والرغبة في وجود الشخص البديل الذي يشبع حاجتك العاطفية في إطار علاقة زوجية يباركها أفراد أسرتك .

كما أن تمسك أسرتك بفكرة تكافئ النسب قد فوت عليك فرص زواج كثيرة ؛ مع أن هذه الفكرة ليس لها أساس شرعي ؛ ذلك أن الأصل في التفاضل بين الناس هو التقوى كما في قول الله تعالى : ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) . وبلا شك أن هذا الرفض المتكرر من الأسر لأشخاص بسبب انتماءاتهم الاجتماعية كما هو الحال –للأسف - في كثير من المجتمعات العربية خلّف وراءه عددا كبيرا من النساء ممن تأخر زواجهن وربما بقين في دور آبائهن مدى الحياة  .

 وأما غضبك السريع خاصة مع أهلك ربما يعود إلى شعورك بالحرج من كونك الإبنة الكبرى ولم تتزوجي بعد ،أو لأن أسرتك تعلم سبب عدم زواجك وهذا السبب قد يشعرك بالنقص ، أو لأنها العائق أمام زواجك ، مما ولد لديك الشعور بالإحباط ؛ والإحباط يولد الغضب ؛ ومن هنا فأنت تغضبين عند أسرتك بينما تشعرين بالارتياح خارج البيت مع صديقاتي  لأنهن لسن سبب مشكلتك .  
وربما يكون غضبك هو رغبة شعورية في نقل إحساسك بالضيق والإحباط إلى أهلك، وكأن هذا رسالة عتاب تقول : أهلي سبب مشكلتي .

ويوجد أمر آخر أود توضيحه يا جويرية وهو أن الإنسان بين ذاته الواقعية ، وذاته المثالية ؛ فما يتمنى أن يكون أو ذاته المثالية  قد لا ينطبق على ذاته الواقعية ؛ لذا عليه أن يكون واعيا لهذه المسألة فلا يدخل في صراعات تجعله يؤنب نفسه الواقعية بشدة كلما انتقده شخص أو قصر في أداء عمل رغبة منه في ذات مثالية لا يشوبها نقص ، أو يصدر منها خطأ . وكونك الإبنة الكبرى الملتزمة دفعك إلى التعامل مع أسرتك من منطلق الذات المثالية ، وبالتالي أصبح أي نقد من والدك أو إخوتك مثلا يسبب لك إزعاجا نفسيا كبيرا  .  
 
 وهناك عدة أمور أود الإشارة إليها لعلها تفيدك وهي :
• إذا غضب الإنسان في كل موقف يثير غضبه ؛ يصعب عليه أن يضبط نفسه مستقبلا ؛ وبمعنى آخر يصبح سهل الاستثارة فأي أمر بسيط قد يجعله يشعر بالغضب ؛ وقد يكون غضبا مصحوبا بالعدوان ، ولهذا عليه أن يسيطر على غضبه قبل أن يسيطر غضبه عليه .

• إذا تصرف بعض أفراد أسرتك تصرفا خاطئا فحاولي أن ترشديهم إلى الصواب دون أن يشعروا أنك أفضل منهم ، ولا تنعزلي عنهم بحجة مشاهدتهم للمسلسلات أو سماعهم للأغاني فهم بحاجة لنصحك وحكمتك .

• حاولي تغيير الأفكار الخاطئة التي تتذرع بها أسرتك في قبول أو رفض الشخص الذي يتقدم لك خاطبا ، وذكري دائما بأن الإنسان بخلقه ودينه وليس بنسبه وانتمائه الاجتماعي .  

• حاولي أن تتصرفي بطبيعتك مع أسرتك دون أن تضعي نفسك في قالب المثالية الذي يجعلك تلومين دائما نفسك وبشدة على ما يصدر منك من تصرفات مزعجة  .

دعواتي لك بالزوج الصالح والحياة السعيدة .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات