أ أكمل دراستي أم أتوظف ؟
20
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا محتار اكمل دراستي الجامعية ولا اشتغل واقبل بالوظيفه الحكومية اللي عرضت علي .. قصتي
انا متخرج من كلية تقنية قسم تقنية كهربائية (دبلوم) طبعا وبعد التخرج جلست سنتين عاطل عن العمل علما اني ما احب دراستي في الكليةوالتخصص اللي درسته ,

بعدين قدمت على الجامعه واتخصصت في الاعلام (علاقات عامه) الان سنتين ادرس في هذا التخصص,لان ي خلاص قررت انسى اللي درسته في الكلية التقنية وابدأ من الصفرلكن عمري 24 سنه ولسى باقي سنتين ونصف علشان اخذ البكالوريس وفي اقرباء لي يدرسوا ماجستير وواحد يخطط انه يسير معيد وكلهم جامعيين ,

فانا الان محتار وزعلان ليش ما اكمل واسير زيهم معاي شهاده جامعيه بعدين الخيارات سوف تصبح مفتوحه امامي يا ماجستير يا وظيفه بدل ما يكون معاي دبلوم واكون اقل منهم علم ومنصب (انا تفكيري انه بعد عشر سينين كل شخص يشوف ماذا انتج ماذا صنع هل هذه الحياه و30 سنه او 40 سنه

 وفي النهايه معايا دبلوم هل هذا كل اللي قدرت اصنعه انا اشوف شي قليل وصعب ,والاخرين يحملون شهاده جامعيه ومنصب وانا فني وشهادتي دبلوم )الان عرضت علي وظيفه فنيه  و اخوي يلح علي ان اقبل بالوظيفه ويقول لاني حتى لو اتخرجت من الجامعه سوف اتوظف بنفس هذا الراتب

 فاالسنين اللي حتدرسها اختصرهاوحتجيك ترقيات ويرتفع راتبك فيالسنين اللي حتدرسفيها ... الخ,(واخي الوحيد الموظف في البيت ووالدي متوفي) , و لمن اتكلم مع ناس يقلوا خلاص ياعمي انت دارس ومعاك دبلوم امسك الوظيفه وجمع لسى قدامك زواج

وعمرك كمان 24 سنه متى تخلص بكالوريس راح يسير عمرك 27 سنه بعدين مين حيوظفك (الوظيفه المعروضه راتبها معقول تقريبا 5000 الاف)

واشخاص يقولوا كمل جامعه اذا تبغ وظيفه محترمه وراتب عالي وزيادات وراحهام فني كرف وقرف
فانا ماني عارف اقبل الوظيفه وخلاص  وانسى دراستي وحلمي اني يكون عندي شهاده جامعية وبعدين تتاح قدامي الخيارات

 واناعندي في فكرة في راسي اني اكمل ماجستير او اتوظف بالبكالوريس في ارامكو .فأنا استشرت كثير وماني عارف اخذ بمشورة مين , فقلت استشير ناس فاهمه وموقع المستشار هو الحل ساعدوني ارجوكم.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خاتم الأنبياء وبعد .
 
وأعرض هنا بعض النقاط التي تعينك بمشيئة الله على ما أشكل عليك وذلك على النحو التالي :

أولا: فإن العبد في هذه الدنيا تمر به محن وإحن ، ويحتاج إذا وقف على مفترق الطرق أن يلجأ إلى ربه ويفوض إليه أمره ، ويسأله الدلالة على الخير . ومن أعظم العبادات حال تشتت الذهن ونزول الحيرة بالإنسان صلاة الاستخارة التي دل عليها النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال : (( إذا هم أحدكم بأمر فليصلِّ ركعتين ثم ليقل : " اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر - ويسمي حاجته - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به " )) . [ البخاري ]

واليك هذه التنبيهات :

1- عود نفسك الاستخارة في أي أمر مهما كان صغيراً .
2- أيقن بأن الله تعالى سيوفقك لما هو خير ، واجمع قلبك أثناء الدعاء وتدبره وافهم معانيه العظيمة .
3- لا يصح أن تستخير بعد الفريضة ، بل لابد من ركعتين خاصة بالاستخارة .
4- إن أردت أن تستخير بعد سنة راتبة أو صلاة ضحى أو غيرها من النوافل ، فيجوز بشرط أن تنوي الاستخارة قبل الدخول في الصلاة ، أما إذا أحرمت بالصلاة فيها ولم تنوِ الاستخارة فلا تجزئ .
5- إذا احتجت إلى الاستخارة في وقت نهي ، فاصبر حتى تحلَّ الصلاة ، فإن كان الأمر الذي تستخير له يفوت فصلِّ في وقت النهي واستخر .
6- إذا كنت لا تحفظ دعاء الاستخارة فاقرأه من ورقة أو كتاب ، والأولى أن تحفظه .
7- يجوز أن تجعل دعاء الاستخارة قبل السلام من الصلاة - أي بعد التشهد - كما يجوز أن تجعله بعد السلام من الصلاة .
8- إذا استخرت فأقدم على ما أردت ولا تنتظر رؤيا في ذلك .
9- إذا لم يتبين لك الأصلح فيجوز أن تكرر الاستخارة .
10- لا تزد على هذا الدعاء شيئاً ، ولا تنقص منه شيئاً ، وقف عند حدود النص .
11- لا تجعل هواك حاكماً عليك فيما تختاره ، فلعل الأصلح لك في مخالفة ما تهوى نفسك .
12- لا تنس أن تستشير أولي الحكمة والصلاح واجمع بين الاستخارة والاستشارة .

ثانيا:  يجب أن تعرف بأن النجاح ليس مقصورا على أصحاب الشهادات العالية فهناك من طور نفسه واجتهد وأصبح لديه مهنة أفضل من  الجامعيين بالعزم والإصرار وتجاوز الصعوبات ، وهنا أقول بأن لديك فرصة لإكمال دراستك الجامعية بالانتساب بعد ما تحصل على هذه الوظيفة وتصبح جامعيا وأنت على رأس العمل وتكمل دراستك العليا عن طريق التعليم عن بعد . وتجمع بين الوظيفة والاستقرار والزواج  فعصفور في اليد خير من عشرة طائرة .. فأرى أن تقبل بالوظيفة ومن ثم تنطلق بعون الله .

ثالثاً :   كثرة الاستشارات من الأصدقاء والأقارب الناس  يشتت الذهن ويجعلك تحتار أكثر لأن كل شخص يعطيك مما يرى ويفكر بتفكيره هو وليس بتفكيرك وأعلم أن ظروف الناس مختلفة  فالتركيز في فإمكاناتك وقدراتك هو الأسلم والأحسن لمثل هذا الموقف.

وفقك الله لما فيه الخير والصلاح وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات