أخي لا يريد أن يدرس .
35
الإستشارة:


انا اخت لولد وحيد 16سنة يتيم الاب   وليس لدينا اي رجل  يقوم بدور المربي  رفض أخي ان يكمل الدراسة السنة الماضية وامضى السنة في اللعب والذهاب مع اصحابه وكنا صبورين في مناقشته في الاسباب حتى وصلنا الى ايثار تركه يجرب بنفسه والان حاولنا تحفيزه على الدراسةهذه السنة ولكنه وافق بشرط ان يدرس في مدرسة اهليةبعيدة  فيها اصحابه منهم الجيد والسئ

نخاف الا يلتزم في الدراسة  لانه كثير الكذب ولا يلتزم بالصلاة  ونخشى ضياعه بدون دراسةمع العلم اننافتاتين وامي ولا يوجد اي رجل من العائلة يمكن ان نطلب منه ان يحل محل الاب في التربية وامي ذات شخصية عاطفية وتخاف على ابنها الوحيد وهو يعرف ذلك

فهل نطاوعه وندخله المدرسة الاهلية التي ستكبدنا المصاريف الاضافية ام نصرعلي ان يدرس في المدارس الحكومية او يترك الدراسة ويتجه للعمل؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
أسأل الله العلي القدير أن يبارك فيكم و أن يهدي أخيكم .. إنه سميع مجيب .

   أولاً : أدعو لعدم ارتباطه بالمدارس الأهلية وإقناعه بالالتحاق بالمدارس الحكومية لسببين :
    1. عدم توفر المصاريف والمادة وقد تكون التكاليف باهضة وأنتم بحاجه لها .
    2. أنه قد يتأثر بالصحبة السيئة أكثر ، وكذلك قد يتمادى في مطالبه لاسيما أنه في فترة المراهقة والشباب .
      ويمكن إقناعه بالدراسة بالخطوات التالية :  
   1. الجلوس معه جلسة مصارحة بكل هدوء وعدم توتر بأن يكون على قدر كبير من المسئولية وهذا لا يأتي إلا بإتمام الدراسة .
   2. أن تذكر له نماذج من الكفاح و ممن واصلوا الدراسة وحققوا مجداً في حياتهم مع وجود المصاعب والعكس ممن فشل في الحياة وأصبح على قارعة الطريق .
   3. إسناد بعض المهام الكبيرة والمسئوليات العظيمة له لتعزيز الثقة .
   4. ربطه بصحبة طيبة مؤثرة .
   5. تشجيعه على الإنجاز كأن يقال له إذا اجتزت هذه السنة تعطى سيارة مثلاً أو جهاز كمبيوتر .
   6. الاهتمام به والسؤال عنه ومتابعته وتوجيهه دون تعنيف وتوتر بل بحكمة .

    ثانياً : تحريصه في جانب العبادة أكثر .. الصلاة .. والمسارعة إليها ؛ لأن الطاعة تنير بصيرة الإنسان وتجعله على هدى ورشاد .
هذا والله أعلم وأتمنى لكم التوفيق  .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات