صديقتي التي أصبحت صديقي .
28
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماعرفت اي استشارة أختار بس في النهاية خذيت النفسية لان المشكلة اثرت على نفسيتي كثير
بدأت معاناتي من سبع سنوات بتعرفي على شاب..

القصة جاءت من اتصال عند منتصف الليل ورديت على التلفون وكان في الطرف الآخر بنت وتعرف اسمي واسم ابوي والعايلة انا ضربني الفضول الا ابي اعرف شلون جابت الرقم وقلت بسايرها

المهم البنت صارت من اعز صاحباتي وكل يوم انتظر مكالمتها على نار وكنت صغيرة كدا عمري 17 سنة المهم تميت معاها كذا شهر بس اكلمها ومايوم شفتها
وبدأت تتغير علي وماتتصل كل يوم ودخلت الجامعة بعدين

بعد كم شهر قالت انها راح تعترف بشي
واعترفت وياليتها خلتني على غفلتي قالت انها اصلا مو بنت وهي ولد انا انصدمت بس ماعرفت شلون اتركها لان خلاص صارت تعرف عني كل شي وانا تعلقت فيها
استمرت مكالماتنا و وعدني بالزواج

المشكلة الحين ان اهله يوعدونه انه راح يخطبوني ويحددون يوم ولامايتصلون مرة بس اتصلوا في بيتنا وبعدين مارجعوا اتصلوا وحنا مو عارفين شنو نسوي معاهم الدنيا ظلمت في عيني وتعثرت في دراستي عدة مرات وصرت انسانة ما أبالي بأي شي حتى الى آلالام الناس انظر الها بانها شي عادي

صرت مابكي مثل اول احس بالظلم والأهانة وبكل شي وساكتة وانا ابي اواجهه ابي اقول اله اما يجي بيتنا او يتركني بس احس نفسي جبانة اذا جيت اتكلم انسى واسكت الحين صار النا سبع سنين وكل سنة نمني نفسنا ان نعيش في بيت واحد بس الله ماكتب

الرفض جاي من طرف اخته هي الي تكابر هو يتيم ماعنده ام ولا اب مدري ليه رافضين مع انهم دوم يقولون اله سعادتك اهم شي والي تبيه راح نسويه
اخته انسانة مادية تبي فلوس وعطاها حتى مهري عطاها اياه ورجع من اول يجمعه وماتستحي كل مرة يفاتها بالموضوع تقول زوجي محتاج وابي فلوس
ويعطيها ولا نشوف شي

يحددون يوم ويجتمعون على انهم راح يتصلون في بيتنا ومانشوف شي
انا بدأت أفقد احساسي وصار الموضوع عندي عادي ومايهمني اهو جا او لا مدري اهي حالة نفسية هذه ولا؟؟
المشكلة انه الى الان محد جا وخطبني رغم سني
ابي حل لمشكلتي لو كان موجود
وآسفة على الأطالة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
أهلا ومرحبا بك يا فاطمة ، ويسعدنا تقديم المساعدة لك عبر موقعنا .  

 أما فيما يتعلق بمشكلتك فيبدو أنك  تعانين من  الفراغ العاطفي ، وهذا ما دفعك إلى التعلق بشخصية مجهولة  لا تعرفين عنها شيئا على الإطلاق حتى المعلومات التي لديك عنها غير موثوقة  ؛ ففي أول الأمر اعتقدت أنك تتحدثين مع امرأة ، وقد استحسنت اتصالاتها بل اتخذتها صديقة من أعز صديقاتك وأدليت لها بأسرارك ، وكنت تنتظرين اتصالاتها على نار –كما ذكرت -  وبعد فترة قالت لك أنها ليست امرأة وإنما رجل ورغم الصدمة التي شعرت بها لم تحاولي إنهاء هذه العلاقة الوهمية بل واصلت علاقتك الهاتفية مع تحول غير طبيعي في مسار هذه العلاقة ؛ حيث أنك وبسهولة غيرت مشاعرك نحو هذه الشخصية المجهولة من مشاعر صداقة مع امرأة إلى مشاعر خاصة نحو رجل بل وانتظرت الزواج به دون تدقيق في حقيقة من تتحدثين معه .

 يا فاطمة : ألم تسألي نفسك يوما أن : هل من الممكن أن يكون المتحدث معك في الأصل هو امرأة ،  وأن قضية الاعتراف بأنه رجل مجرد كذبة للتلاعب بمشاعرك واستغلالك ؟
حتى لو كان رجلا فهل تثقين بوعوده بالزواج بك ؟  يبدو أن هذا الرجل – على افتراض أنه رجل -  يرغب في استغلالك عاطفيا لذا يعدك ويُمنيك بالزواج ثم يختلق الأعذار والأكاذيب في عدم إيفائه بوعده مثل أنه يتيم ، وأن أخته ترفض زواجه منك ونحو ذلك من الأسباب التي وجد أنها مجدية معك لأنك تصدقينها بدليل أنك تنتظرين أن يخطبك منذ سبع سنوات .  

ومن ناحية أخرى أهله الذين اتصلوا بمنزلكم مرة واحدة   كما ذكرت ؛ فهل تعرفين اسمه ،  واسم عائلته ؟ وهل فعلا هم المتصلون أم أشخاص آخرون ؟  ويبقى أمر هاما هو : لم يتقدم لخطبتك أحد سواء أكان الشخص نفسه أو أقاربه طوال السبع سنوات ، " ويمكن ما تشوفي شيء من هذا  "  ،  لذا  أود  أن أشير عليك ببعض الأمور لعلها تفيدك في مواجهة مشكلتك وهي :

1-  كوني حذرة من مخاطر هذه العلاقة غير السليمة مع شخص غير جدير بالثقة .

2- إذا ورد في خاطرك أن هذا الشخص لا يريد أن يتقدم لخطبتك وبالتالي فهو يتهرب من ذلك بأسباب واهية ؛ فاجعلي هذا الخاطر موضع اهتمامك   .

3- حاولي اتخاذ القرار ا لنهائي لعلاقتك بهذا المجهول ، وضعي في اعتبارك أن سبع سنوات انقضت من عمرك ولم تصل هذه العلاقة إلى الزواج المشروع  !
 
4- أن غاية كل فتاة مسلمة أن ترتبط بالرجل الصالح ممن ترتضي دينه وخلقه ؛ وليس غايتها الزواج فقط وبأي شخص كان ، لذا تخيري وبدقة الرجل الذي سوف يشاركك في إنشاء أسرة تنعمين فيها بالسعادة والاستقرار .

5- إن العلاقة التي تتكون من خلال الهاتف أو الإنترنت عادة  تأخذ مسار التسلية والاستغلال ؛ لذا لا تضعي ثقتك في مجهول .

6- حاولي شغل وقتك بالمفيد ، وضعي لك خطة هادفة لمشاريعك المستقبلية ، لأن ذلك سوف يساعد على تحقيق ذاتك وسعادتك  .

7- تخيري الصديقة الصالحة التي تساعدك على الخير ، وتخفف معاناتك في هذه الحياة بدلا من تكوين الصداقة مع شخص لا تعرفين عنه شيئا .
 
دعواتي لك براحة البال والزوج الصالح الذي يسعدك وتسعديه .              

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات