خلصوني من هذا الحب !!
22
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم‎ ‎والصلاة والسلام على خاتم المرسلين أما بعد:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 ¤الرجل الذي ذاب قلبي من حبه لم أتعرف عليه عن طريق الإنترنت ,هو شيخ ليس من بلدي قبل فترة من الزمن كان عندي استشارة شرعية فاستشرته عن طريق رسائل الموبايل

بعد أن أجابني,ظننت أن الأمر انتهى لكنه في الحقيقة لم ينته بل ابتدأ,بدأ يراسلني دائما بحجة أنه يستفسر أكثر عن الاستشارة وبدأ يسألني كثيرا عن نفسي وأنا أجيب وما أدركت أنه يخطط لإيقاعي في حبه كما وقع هو في حبي,وبدأ يوميا يرسل رسائل غزل وحب ومدح .

 أنا أخبرت أمي بالأمر بعد أن أحسست بخطورته وكانت معي دائما وقمت بتغيير رقمي وتخلصت منه, لكن بعد أشهر بدأت أشعر باشتياق إليه وسيطر التفكير فيه على قلبي وعقلي وخصوصا إذا تعرضت لمشكلة وبكيت أشعر بحاجة إليه,لا أعرف ماذا حدث لي

شعور لا إرادي مهما حاولت أشغل نفسي عن التفكير فيه لا أستطيع بالرغم من أني كنت أكرهه في بداية الأمر.
لجأت إلى الله أولا ثم إليكم وكلي أمل بأنكم ستخلصونني من هذا الحب أو الشوق بإذن الله وحده.

 وفعلا بدأت أتحسن وبدأت أشعر بأني سأشفى تدريجيا من هذا المرض الفتاك .بارك الله فيكم وجزاكم خيرا.
ختاما السلام عليكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد...
فيا ايتها الاخت الفاضلة
اولا : ان من الخير العظيم على العبد اذا ابتلي ان يعلم انه مبتلى، وتمام المنة من الرحمن ان يعين العبد على الصبر، وعلى الخروج من محنته وابتلائه بقوة وعزيمة وخبرة تحصنه من الفتن التي قد تكون اكبر ، كما يأخذ المريض الدواء المر فيصبر على مر الدواء حتى لا يطول به البقاء في الداء.
ثانيا :  لقد احسنت في امور عدة وذلك من توفيق الله سبحانه وهذه الامور هي:
1.    معرفتك بان انشاء علاقات من هذا القبيل محرمة ، وهذا يحفز على محاولة ترك مثل هذا التصرف.
2.   استعانتك بالله اولا ثم بوالدتك ثانيا، ثم باهل الاختصاص .
3.   محاولتك معرفة سبب هذا التعلق: رغم كبير ومتزوج وليس جميلا ولا يحب ، وان لم تعرفي السبب الا ان المحاولة تدل على عقلية ناقدة ، وهذه العقلية تعين على التبصر و على حسن ادارة الازمات.
ثالثا: نصيحتي لك يا اختي ما يلي :
1.   الاستعانة بالله عز وجل حق الاستعانة ، بالدعاء في السجود، في قيام الليل، قبل الفجر وعند الفجر وفي صلاة الفجر، قبل الفطر لان للصائم دعوة مجابة عند فطره ، بالصدقة ، بدعاء الوالدين والصالحين من صديقاتك ...الخ.
2.   التزام الطاعة ؛ الطاعة عصمة للعبد، وعون من الرحمن ، وصلة بالخالق سبحانه، فلكما كان العبد اكثر طاعة كلما كان من الله اقرب ومن الشيطان ابعد، ومن ذلك ان تبقي على طهارة دائمة طوال النهار وعند النوم ، والمحافظة على اذكار الصباح والمساء، وقراءة القران الكريم...الخ.
3.   اعمار الاوقات بالنافع، فان الفراغ جالب للفكر ، مهيج للخاطر، فلا تدعي نفسك نهبا لهذه الخواطر واشغلي نفسك بكل نافع في الدين او في دراستك او شؤون البيت او التعلم وتعليم الاخرين ، او حفظ القران الكريم ...الخ.
4.   قطع العلاقات والذكريات وكل ما من شأنه ان يذكرك بذلك الرجل، واعلمي ان هذه الخطوة اصعب الخطوات واهمها، امسحي رقم هاتفه ، وكل ما يمكن ان يوصلك به في المستقبل، وحذاري من ان يغافلك الشيطان ويقول لك احتفظي بالرقم لانك ربما ستشتاقين له، لانك ربما تحتاجينه ...الخ احزمي على نفسك واشطبي الرقم وكل ما يتعلق بذلك الشخص الى الابد ، وهذه اول خطوات العلاج.
5.   عدم الحديث في الموضوع او تقليب الذكريات واذا فتح هذا الموضوع فاغلقيه مباشرة، ولا تسمحي لاحد بالاستمرار فيه ، وعودي نفسك النسيان والحزم في اغلاق الموضوع.
6.   معرفة السبب تعين كثيرا في حل المشكلات والسبب فيما اظن اولا الفراغ العاطفي الذي تعيشه الفتاة الجامعية عادة، ثانيا : ان الرجل قد يحب لمعاني اخرى غير ما ذكرت فربما لمركزه الاجتماعي او لظن الالتزام والصلاح فيه، او بسبب عنايته بموضوعك في وقت عصيب بالنسبة لك عند استشارتك الاولى له ، والانسان دائما يحب من يهتم به ، كما قال الشاعر:
احسن الى الناس تستعبد قلوبهم
         ان طالما استعبد الانسان احسان
فكوني قوية، وادخري عاطفتك وحبك لزوج المستقبل، فانت لو فكرت بعقلك هل يمكن ان تتزوجي هذا الرجل، انا متأكد من ان الجواب لا ، لانه كما تقولين ليس فيه ما يحب ، فهل ستقبلي ان تكوني طوال حياتك مع من لا يحب، ومن يستمرئ ان يتكلم مع امرأة اجنبية عنه ويلاطفها ، وربما فعل ذلك مع غيرك ، فلا تهدري عاطفتك ، ولا تضيعي وقتك ، ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه .
7.   خذي العظة والعبرة واياك ان تقعي في مثل هذا مثل هذا الامر مرة اخرى ، واعلمي ان كل علاقة بين الجنسين ينبغي ان تكون محكومة بضوابط الشرع، ولا يغرنك ان يكون الطرف الاخر ملتزم او شيخ او غيره ، فان الشيطان يجري من ابن ادم مجرى الدم كما قال عليه السلام.
8.   اعرفي حقيقته فهو انسان يستغل حاجة الاخرين، لا يتقي الله اذ يسمح لنفسه ان يغازل ويرسل رسائل حب الى امراة اجنبية عنه ، ويبقى معها على اتصال، ويخشى انه قد يسعى الى ابعد من ذلك فاحذي واسألي الله السلامة.
9.   وختاما اقول لك اياك ومداخل الشيطان ،كوني ذكية فطنة ، لاتسمحي لقلبك ان يلغي عقلك ، وكوني على بصيرة من الرحمن .
فرج الله كربك ، وازال همك، وابرأ سقمك، واغناك بحلاله عن حرامه وبفضله عمن سواه، وجعل كل من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ومن حبائل الشيطان منجى ، انه ولي ذلك والقادر عليه  

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات