أتلعثم في نطقي .
16
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله . جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم .

مشكلتي منذ الطفوله هي تعلثم النطق ، حيث أجد صعوبة أحيانا في إخراج الكلمة . حين كنت صغيرا صبرت واحتسبت الأجر عند الله وقلت لنفسي : عندما أكبر ستزول المشكلة بإذن الله وأنا الآن عمري 22 سنة ولازالت المشكلة حتى الآن . علما أنه لاتوجد لدي مشاكل عضوية البته  مثل تشوه اللسان أو الحلق إلخ ... ومخزوني اللغوي والمعرفي ممتاز بل سبق أن  فزت في عدة مسابقات ثقافية وقرآنية . وأحسن الإلقاء وأنطق الحروف بوضوح .
باختصار مشكلتي هي صعوبة نطق الكلمة واخراجها خصوصا عند الناس مع أنني لم اواجه في حياتي كلها أي ضغوطات نفسية من الوالدين ، بل على العكس عشت - والحمد لله - في عناية ورحمة وشفقة من الوالدين حفظهما الله  ، وعلاقاتي الاجتماعيه ممتازة - ولله الحمد - . ولي عدة أصدقاء أو بالاصح خلان ، وأستطيع أن أصلي بالناس في المساجد ، وقد كنت إماما في السابق وتركها لظروف ليس لها علاقه بالنطق ... وليس لي الا ان اقول كما قال موسى عليه السلام (واحلل عقدة من لساني).

آمال أن أجد عندكم التوجيه والنصح  وأنا انتظركم أشد الانتظار.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
شكرا لكم أخي أبا عامر على ثقتكم بالمستشار ،  وأهنئكم على قوة إيمانكم ومثابرتكم على النجاح ثقافيا وعلميا .
أخي أبا عامر:
أريد طمأنتك على أن ما تعتقده من صعوبة نطق بعض الكلمة وإخراجها ما هو إلا حرص منك على بلوغ الكمال ، ولو كنت تعاني فعلا من صعوبة ما كان باستطاعتك أن تصلي بالناس إماما. وما استطعت الفوز في المسابقات القرآنية والثقافية وأنت في عمرك هذا.
أخي أبا عامر :
الفوز في هذه المسابقات يعتمد على الذكاء ، والقدرة على الحفظ ، وثراء المحصول اللغوي والمعرفي ، والسلاسة في النطق وإخراج الحروف والطلاقة اللغوية واللفظية .
لا تخش شيئا ؛ لأني لا أرى داعيا للقلق ولا تلق بالا  لما تعتقده  وانظر إلى ما حققته من نجاح في علاقاتك الاجتماعية ، والفوز في المسابقات المختلفة . واجعل من هذا النجاح دافعا قويا للسيطرة والتغلب على ما تعتقده خطأ .
وفقك الله وسدد خطاك .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات