ما أغرب حركات بنت زوجي !
16
الإستشارة:


السلام عليكم بنت زوجى عمرها 5-6 سنوات هيه البكر من ولا دتها كانت غريبه تبكى على طول ومعصبه بعد ولادتهاب6 شهور  خلفت بنت وامها حملت على طول وبرضه جابت بنت يعنى ماصارت تمشى الافيه اثنين اصغر منها بس من سارت تتحرك وتلعب تحب تضرب اى احد وبالذات اخواتها

 تعصب تضرب راسها فى الارض واحيانا يسيل الدم من انفها تكسر الالعاب حركاتها قويه مره ماشاء الله اختها شقيقتها صارت تعاملها احسن بكثير اما بنتى تضربها بشراسه تاخذ اشياءها بالقوه تضيعها تستمتع ببكاها انا  البنت احبها لكن حركاتها ماهى طبيعيه

اهلها مايحبون اتكلم او اعصب عليها ويبينون لها واذا غلطت وانا تكلمت يتحضنونها او يتكلمون معاها بهدوءاما شقيقتها ماحد يقول شى حتى لو عصبت عليها واصلا البنت الثانيه هاديه البنت الكبيره اول ماتدخل بيتى تركض فى ارجاء المنزل تشوف اش فيه فى كل مكان ال تقدر تاخذه تاخذهاو ترميه او تكسره

واذا لقيت اكل والله تاكله بطريقه غريبه بسرعه وتحاول تخفيه وبعدين تقول انا كسرت انا ضيعت انا اكلت باسلوب انها تضايق بنتى او تضايقنى هيه احسها صغيره عن هذى الحركات تحب اشياء الناس وتحب تتملكها اذا سوت شى غلط وفيه احد وانا كلمتا تروح عند الى موجود عندى وتروح وراه كاننى اضربها ووالله انى ماا ضربها لكن حركاتها غريبه

 لدرجة جدتها تقول ماعقد البنت غيري والبنت هيه من انولدة غريبة مو زى اختها ولا زى بناتى ولا زى اخوانى ولا حتى عيال الجيران واالله حركاتها غريبه اخاف ماتصدقونى وتقولون ابالغ علشان بنت زوجى لكن والله الحقيقه وامها تدافع عنها وما تحاول تادبها

 كيف اتعامل معاها ارجوكم ساعدونى قبل ماتجنن من حركاتها ونضرات الناس لي انى انا الضالمه القاسيه لان البنت مره ذكيه وتحب تتمسكن اذا غلطت ولو فيه احد تغير  نضراتها وحركات فمها ويدها وكانها ضعيفه وخجلانه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه وسلم أما بعد .

العزيزة : أم شذى :
 
فهمت من خلال روايتك أنكي وبناتك تعيشين ببيت منفصل عن بيت زوجة زوجك الأخرى ، فليس هناك ما يقلقك طالما أن تصرفات البنت لا تتعدي وقت زيارتها لمنزلكم .

ولكن من الواضح أن كل ما يضايقك هو تعدي طفلة زوجك على طفلتك وانتصار رغبتها دائما على اعتبار أن الطفلة عنيدة وتصرخ وتعتمد على التمرد في الحصول على متطلباتها .

وقد لاحظت أن عمر الطفلة يدل على أنها أوشكت على دخول المدرسة ، ودخولها المدرسة سيغير من أسلوبها وتتعلم من خلال اندماجها وسط زميلاتها بالمدرسة التعامل السليم وعدم التعدي نظرا لوجود الرقابة المنظمة داخل المدرسة وعدم السماح للطفلة بارتكاب ما يخالف لوائح المدرسة.

أنصحك عزيزتي بأن تتبعي أسلوب التقارب التام من الطفلة واحتضانها تماما بما يلي :-

* أنصحك بأن تعدي مكانا مستقلا لاستقبالها وأختها ، ليس فيه ما يمكن إفساده أو كسره بحيث ألا تضعي أمامها مباشرة ما يمكن أن تفسده.
* أنصحك بأن تخصصي لهن ركنا في غرفة الاستقبال وتجمعي فيه كل الألعاب وخاصة ألعاب البنات وإن لم يكن موجودا لديكي ألعاب فاشتري كل لعبة من ألعاب البنات تقابليها بالأسواق من الألعاب الرخيصة جدا لأنكي لابد أن تتوقعي أنها ستكسر تلك الألعاب ، ولكن الهدف من هذا هو أن تتقربي لها بأن تشعر أنكي تحبينها وتحضرين لها ألعابا ، والهدف الثاني أن تشغليها تماما .
* أما عن الأكل فأعدي لها ما تحبه وما تشتهيه وضعيه بصينية كبيرة مجتمعا أمامها حتى تأكل وتشبع وتفرح وإن أرادت أن تلعب بالطعام فلتفعل ولا تعلقي عليها مهما فعلت ، كي تتقربي منها وأخبريها أنك أعددت هذا الطعام من أجلها هي بالذات لتشعر باهتمامك بها وينصرف بصرها وتركيزها على الطعام الذي تحبه .
* أنصحك أن تتجاهلي الطفلة وتصرفاتها تماما تماما بعد كل هذا حتى لو أخطأت حتى لو صرخت حتى لو كسرت ، فقط حاولى احتضان ابنتك ان تعدت عليها ولا تنظري للطفلة الأخرى معاتبة إياها ، اهتمي بطفلتك فقط دونها ، حتى يتغير سلوك البنت وحتى لا تتسبب في الجدال والخصام بينك وبين الكبار من أبيها وأمها وجدتها أنت في غني عن كل هذا بسبب طفلة .
* أنصحك أن تشتري مجموعة من قصص الأطفال المصورة واطلب من البنات أن تجلس حولك وقولي لهن من تسمع كلامي وتهدأ سأحكي لكم حكاية واظهري صفحات القصة واقرئيها لهن وغيري من صوتك وأنتي تحكين القصص بحيث تتقمصين الشخصيات فلتفتي انتباه الطفلة ، مما يجعلها تتقرب منك وتحبك وتطلب منك أن تقرئي لها قصة أخري .
*أنصحك أن تشتري قصصا بها حيوانات وصورة مطلوب تلوينها وأعطي كل طفلة قصة وألوان وقولي لهن من تنتهي من التلوين سأعطيها هدية ، ولا تكذبي عليهن فأعطي كل من تنتهي من التلوين أي شيء كجائزة .
كل ما أطلبه منك أن تشغلي وقت الطفلة وتلفتي انتباهها دائما بأعمال لا تجد معها وقتا لأن تفعل ما تفعله لتلفت انتباه الآخرين بالصراخ والتمرد .

ولا تنسي الحديث النبوي الشريف :_
عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا )0    رواه أبو داود والترمذي .

وأخيرا فقد قرأت لك هذا المقال على شبكة نور الإسلام رجاء قراءته بعناية والاستفادة منه في حل مشكلة طفلة زوجة التي هي أيضا تعتبر طفلتك

الخطوات الـ7 لتجنب غيرة الأطفال :
الخوف والغضب والحقد والشعور بالنقص وحب التملك، مزيج من الانفعالات المختلفة لشعور الغيرة التي تمثل شعوراً بالتهديد في حياة الأطفال وارتباطاتهم العاطفية، ومن آثار الغيرة عليهم ظهور السلوك العدواني، والأنانية، والنقد، والثورة، كما تجعل سلوكهم يتسم بالانطواء وعدم المشاركة.
ولأن مشاعر الغيرة وسلوكياتها سلبية وضارة على شخصية الطفل ومحيطه الأسري، سواء نشأت نتيجة مولود جديد، أم لاستحسان فعل أحد الإخوة، أو لجذب الانتباه.. لذلك كان واجباً على الآباء والأمهات مراعاة تجنيب أطفالهم المرور بها.

مظاهر غيرة الأطفال
وقبل أن نفرد لكيفية التعامل مع غيرة الأطفال من المهم التعرف على كيفية ظهورها ومظاهرها وأسبابها تظهر الغيرة بأسلوب تعويضي مصطنع، حيث يخفي الطفل مشاعره الحقيقية، ويقوم بدور الممثل نحو أخيه المولود الجديد فيأخذ في ضمه وتقبيله، ولكنه في حقيقة الأمر يود قرصه أو ضربه، وقد تكون هذه الحركات تلقائية وعفوية في أغلب الأحيان، وقد تكون مقصودة، نمي في طفلك الانتماء للأسرة بمشاركته الرأي في جوانب مختلفة، قد يبدو الأمر معقدا، لكنه في غاية السهولة.. مثلا اجعليه يشارك في شراء احتياجات طفلك القادم، وامنحيه شعورا بأن هذه الأشياء هدية منه للمولود الجديد.

لا تؤذي مشاعر طفلك قبل وبعد مجيء المولود الجديد:
قبل الولادة: يصدر طفلك سلوكيات تلقائية لا يقصد بها الإيذاء في أغلب الأحيان، كأن يهبط على بطنك فجأة، أو يرفسها بقدمه مرة.. لا تنهريه وتحدثي معه بهدوء وأفهميه أن ما يفعله يؤلمك ويضر أخاه الجديد.بعد الولادة: تدفع الطفل فطرته للتعرف على أخيه الجديد فيحاول ملاعبته كأنه في عمره وهو لا يدرك تماما أنه ما زال عاجزاً عن مشاركته اللعب، وأنت لا تدركين ذلك فتخافي على مولودك، وتمنعي طفلك من اللعب معه والتعرف عليه.

ومن جانب آخر تظهر الغيرة ممثلة في البكاء أو العناد والسلبية.
أيضا من مظاهر غيرة الطفل جذب الاهتمام عن طريق النكوص إلى أنماط سلوكية طفولية سابقة، مثل العودة إلى شرب الحليب من الزجاجة، والنوم في سرير الطفل، والتحدث بأسلوب طفولي، ومص الإصبع، والالتصاق بالأم، والبقاء في حضنها كلما حاولت حمل الصغير.

وشعور الطفل بالغيرة لا ينشأ من خيال بل له مبرراته النفسية الواضحة في المحيط الأسري، فقد لا يشعر الوالدان بحقيقة سلوكياتهما تجاه طفلهما وأنهما يؤذيانه ويدفعان به إلى الغيرة، وذلك يصنع لدى الطفل دوافع حقيقية، تزيدها أو تشعلها دوافع خيالية ينتجها قلق الطفل من الشعور بالإهمال والتهديد في المكانة.

قواعد سلوكية تساعد الوالدين على وقاية طفلهما من الغيرة هناك سبع قواعد سلوكية تساعد الوالدين على وقاية طفلهما من الوقوع في شرك الغيرة من أخيه الجديد:

1.الحرص على التهيئة النفسية والتمهيد لقدوم أخ جديد:
غاية أي والديْنِ في الدنيا تكوين أسرة ناجحة، وأهم أسس النجاح تهيئة أجواء الأسرة لكل جديد، وعدم مفاجأتها بالأحداث التي قد تكون للبعض صادمة.. فأي شيء في الدنيا حتى تتقبله النفس الإنسانية يحتاج للتمهيد مسبقا لتقبله بارتياح وأمان.
وتهيئة طفلك لاستقبال مولود جديد يساعده على الوقاية من نيران الغيرة، وهذا التمهيد يبدأ من بداية بروز بطن الأم إلى وصول المولود الجديد بالسلامة، وطرق التهيئة كثيرة
فلنحرص على أن تغذيها أساليب المداعبة والملاطفة وربط الطفلين نفسيا ببعضهما وبالأسرة بكل حب واحترام.
2.التشويق:
ساعدي طفلك على الشعور بالشوق لقدوم أخيه، واجعليه يعيش شهور الحمل يوما بعد يوم، بمختلف الأساليب كرواية الحكاية أو القصة الليلية التي تتحدث عن الأخوة وعن عطف الكبير على الصغير واحترام الصغير للكبير، والمشاركة في الحياة واللعب معا؛ لأن التشويق يساعد الطفل على بلوغ الهدف من التهيئة، وتقبل الطفل القادم بسعادة.
3.عززي الانتماء للأسرة:
نمي في طفلك الانتماء للأسرة بمشاركته الرأي في جوانب مختلفة، قد يبدو الأمر معقدا، لكنه في غاية السهولة.. مثلا اجعليه يشارك في شراء احتياجات طفلك القادم، وامنحيه شعورا بأن هذه الأشياء هدية منه للمولود الجديد.
4.لا تؤذي مشاعر طفلك قبل وبعد مجيء المولود الجديد:
قبل الولادة: يصدر طفلك سلوكيات تلقائية لا يقصد بها الإيذاء في أغلب الأحيان، كأن يهبط على بطنك فجأة، أو يرفسها بقدمه مرة.. لا تنهريه وتحدثي معه بهدوء وأفهميه أن ما يفعله يؤلمك ويضر أخاه الجديد.
بعد الولادة: تدفع الطفل فطرته للتعرف على أخيه الجديد فيحاول ملاعبته كأنه في عمره وهو لا يدرك تماما أنه ما زال عاجزاً عن مشاركته اللعب، وأنت لا تدركين ذلك فتخافي على مولودك، وتمنعي طفلك من اللعب معه والتعرف عليه.
قد تكون هذه الحركات تلقائية وعفوية، وقد تكون مقصودة، ولكن تعاملك معها هو الذي يساعد طفلك على التمتع بالسلوك الإيجابي، ويحميه من الغيرة.
5.دعي طفلك يكتشف أخاه بلا مخاوف:
لا تعارضي فطرة طفلك، وامنحيه فرصة اكتشاف أخيه الصغير، وشاركيه ذلك وحدثيه عن ضعف المولود الجديد وحاجته للمساعدة خاصة منه وامنحيه فرصة أن يكون الحارس الشخصي، وعززي فيه دور القوة والبطولة في الحفاظ على هذا الكائن الجميل الجديد في الأسرة، وابتعدي عن كلمة (لا) التي تستخدمينها كثيراً معه، فكلمة "لا" تدفعه لمواصلة رغبته في الاكتشاف بطرق أخرى قد تؤذي أخاه الصغير.
6.لا تهملي طفلك:
ما يدفع الطفل للغيرة هو الشعور بالتهديد، تهديد مكانه داخل الأسرة، وفي قلوب والديه، وتهديد في الحد من الاهتمام، كل تلك التهديدات تظهر داخل نفسية طفلك نتيجة إهمالك له بعض الوقت.
الحياة الأسرية شراكة، وما دام هناك طفل جديد ستزداد المسئوليات داخل نطاق الأسرة، وأفضل شيء لعلاج ذلك دون أي ضرر هو تحقيق الشراكة الحقيقية في تحمل المسئوليات والمهام المختلفة وإشراك الطفل فيها حسب قدراته الصغيرة.
7.ابتعدي عن سياسة التمييز وامنحي طفلك الإيجابية:
احرصي على احترام شخصية طفلك، ومعاملته بكل محبة، وعالجي أي سلوك خاطئ منه بلا غضب ولا نفور، واستخدمي الحوار في مناقشة أخطائه فتأكدي أنه يتعلم منك كل شيء، لذلك امنحيه فرصة أن يتعلم بإيجابية، وحاولي تعزيز شعوره بالحب تجاه أخيه بعدة وسائل كأن تخبريه بحاجة أخيه الصغير لرعايته، وأن تشتري هدية وتمنحيها له على أنها من أخيه، وخياله سيمنحه فرصة تصديق الأمر ويزداد حبه وانتماؤه لأخيه.

وفقك الله وهداك إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات