زوج تجرد من إنسانيته !
17
الإستشارة:


انا فتاة ابلغ من العمر 25 سنه تزوجت حديثا من شاب بطريقه تقليدية لم تستمر فترة خطوبتنا طويلا فقد استمرت لمدة 5 شهور وتزوجنا كان زوجي انسان غامض جدا وتصرفاته غريبة جدا فبعد الزواج اصر على ان يلبسني القفزات والجوارب السوداء  وقطعني من جميع الناس رغم اني الى الان لم اتم سنه معه على زواجي

وبدات مشكلتي من الاسبوع الثالث من الزواج فقد كانت غيرته مجنونه وصلت لدرجة الشك المهم قطعني عن جميع الناس الا اهلى واهلة ولدي زوجي اخت صغيرة تصغر منه بي 8 سنوات فقد علمت من اخته انه بدا يمارس الجنس معها رغم صغر سنها وهي في الثانية الابتدائي هو واخاه الاصغر منه رغم انه بدايمارسه معاه وهو في سن 17 سنه اي انه لم يعد صغيرا

 وكان يمارسه معها معاشرة طبيعية بين زوجين الا انه ياتيها من الخلف المهم واستمر معها الى ان دخل الكلية وانقطع بعدان اكمل 20 سنه من عمره مشكلتي اني اشعر زوجي انسان متجرد من الانسانية ولا استطيع النظر في وجهه بعد سماعي ذلك الامر وهذا الامر جعلني افكر جديا في الطلاق رغم انه كما قلت منذو بداية زواجنا تصرفاته غريبة

 دائما البكاء بدووون سبب ويلوم نفسه كثيرا دون ان يخبرني هو عن اي شي واكثر شي متعب نفسيتي ان خال وعم زوجي يمارسون الجنس ايضا مع اخت زوجي التى تعاني كثيرا الان وتركت الدراسه بسبب خوفها فقد اخبرتني ان اخوانها كانوا يمارسونه معها غصبا عن ارادتها

 اليوم انا اريد استشارة وافادة منكم رغم حبي لزوجي خلال الفترة التى عشتها معها الا اني لااستطيع ان استمر معه هل اصارحه رغم ان اخته رفضت ان اتفوه باي كلمه الى اي احد خصوصا ان علاقتها بخالها وعمها مستمرة تحت تاثير الضغط وهي الان تبلغ من العمر 17 سنه وتعاني من اكتئاب حاد طلبت منها ان تخبر والديها الا ان الوالد ايضا له نظرات جنسية مخيفه

 والام تقول لها اسكتي خوفا من الفضيحة فلما طلبت منها اخبار اخوها الذي هو زوجي بكت بحرقه وقالت لي كيف اخبره وهو من بدا بتدميري وانا من وقتها لا استطيع النظر الى وجهه ماذا افعل رغم اني احبه الا انني لا استطيع ان اغفر له

افيدوني هل اطلب اطلاق منه رغم تعلقي بة وهل اخبرة بما عرفت ام الزم الصمت ولا اتفوة بكلمه اشعر اني بدوامه افيدوووووني خصوصااني تربيت تربية سليمة ولله الحمد فلم يصادفني موقف من اهلى كهذا فزوجي نزل من عيني واصبحت انظر له نظرة استحقار

 اعلم انه من منا لم يخطي ولكن نحن بشر هناك اخطاء لانستطيع ان نغفرهافماذنب هاذي الطفله الصغيرة ان تعيش معناة اكبر من سنها وقد سلبت منها طفولتها وضاع مستقبلهاوانا اكتب لكم معاناتي ودموعي تسبقني على حالى فانا اخصائية اجتماعية ومجالي ان اساعد الناس ولكني الان عاجزة عن مساعدة نفسي افيدووووني  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

 وبه أستعين ، وبعد :

بنيتي الكريمة : لقد فهمت سؤالك وتصورت معاناتك جيدا ولا حول ولا قوة إلا بالله.

بنيتي المباركة :  دعيني أبدأ من حيث انتهيت حيث سألتني هل أوصيك بطلب الطلاق من هذا الزوج غير السوي أم لا وأفيدك ابتداء أنه ليس من صلاحيات ووظائف هذا الموقع إعطاء التوصيات بالطلاق من عدمه فوظيفتنا هنا محاولة رأب الصدع ودعم المستشير ومساعدته على المضي في حياته بشكل سوي قدر المستطاع.

أما موضوع الطلاق أو البقاء فهذا قرار شخصي جدا لا يمكن ولا ينبغي أن يتدخل فيه غير الطرفين المباشرين وهما الزوج والزوجة, وببساطة كم من زوج طلبت زوجته الطلاق بسبب سوء خلق أو أي مشكلة أخرى فيطلقها فلا تلبث إلا قليلا حتى يتغير ويصبح شخصا آخر ثم يتزوج بأخرى  فيسعدها بإذن الله وترزق منه الذرية الصالحة بينما الأخرى بقت بلا زوج وبالتالي بلا ولد فلعلها تندم ثم ترجع إلى من أشار إليها لو كان ثم فتلومه وتحمله المسؤولية.

بنيتي : هذه حياتك أنت فليس لأحد الحق أن يختطف منك القرار بالاستمرار أو الطلاق, والله أعلم.و لكن عليك أن تفكري في مستقبل أبنائك في المستقبل و كيف ستتصرفين لحمايتهم من هذه البيئة الموبوءة و تتحملين المخاطرة و لا تنسي.

ثانيا موضوع غيرة الزوج :
من ناحية الغيرة وأمر الزوجة بالتستر الزائد فليس هذا بمستنكر في مجتمعنا إذ أن هناك من النساء من تفعل ذلك من دون أمر زوج والستر بركة وخير وطاعة الزوج واجبة فيما ليس بمعصية.
ثالثا: الشك في الزوجة إما أن يكون مبررا بسبب أنه رأى من زوجته ما يريب وفي هذه الحالة قد يكون الشك في مكانه حتى ولو لم تقصد الزوجة السوء إذ أن بعض النساء ومن طيب قلب وحسن ظن في الآخرين قد تتصرف بشيء من الغفلة في مخاطبة رجل آخر بأسلوب أخوي أو غيره وهذا قد حذر منه الشارع في قوله تعالى (فَلاَ تَخْضَعْنَ بِٱلْقَوْلِ فَيَطْمَعَ ٱلَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ) أو لعلها تتساهل في موضوع الحجاب بسبب كسل في التحفظ والاحتياط لا بسوء قصد.

 أما إذا كان الشك من غير سبب فهذا شك مرضي وله مستويات عدة فيمكن أن يكون شك خفيف فلا يصر صاحبه على مواقفه ويتبدد من دون إحداث مشاكل, ونوع آخر هو الشك الشديد والذي يبعث صاحبه للتفتيش والتجسس والاتهام وعدم التصديق بنقيض شكه وفي هذه الحالة لا بد من تدخل العلاج النفسي وقد يتطلب علاج بالعقاقير النفسية.

رابعا: الحالة التي تنتاب الزوج من الحزن و البكاء من غير سبب معروف غالبا تكون بسبب الاكتئاب المرضي والتي قد يصاحبها لوم النفس على جريمة سابقة وفي هذه الحالة لا بد من مراجعة الطبيب النفسي وبسرعة.

خامسا: موضوع أخت زوجك وعلاقاتها بخالها وعمها غير الأخلاقية لا بد من إقناعها بالاتصال بمركز التنمية الأسرية في أقصى سرعة وبدون تأجيل فهي في حالة فقدان قيمة ذاتها وقد تتدهور لإلى ما لا تحمد عقباه فأرجو أن تزوديها بهاتف المركز الموجود في هذا الموقع واحتسبي أجر إنقاذها من هذا المستنقع الآسن وأوصيك أن لا تدخري وسعا في ذلك فهي في مسيس الحاجة للدعم النفسي والمعرفي وتقوية الذات من خلال مستشاري ومستشارات المركز.

سادسا: ادعي الله أن يبصرك بالأصلح لنفسك في الدنيا والأخرى وتنسي أن تستخيري الله في كل قرار تتخذينه وعليك بدعاء الواثق بالله (إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ).

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات