هل ميولنا الدينية تسوّغ لنا هذه العلاقة ؟
20
الإستشارة:


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أعرف شابا و هو زميلي في الدرا سة و ليس بيننا أية علا قة فهو ملتزم و ذو أخلاق جيدة و أنا أيضا ملتزمة إلا أننا بحكم الدراسة فإننا نقضي معظم الوقت مع بعضنا خصوصا و أن لدينا نفس الميول ٌ الدين ٌ إلا أنني لا أعرف هل هذا  جائز في الشرع، علما أننا نعلم أن هناك ميول عاطفي لكننا نتجاهله خوفا من الله و حتى تبقى صداقتنا، فهل هذا جائز
فأنا أخاف أن أغضب الله عز و جل في  علاقتنا هاته  و أنا لا أدري
أفيدوني رحمكم الله

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله وبعد :
أختي الكريمة : أسأل الله لك دوام التوفيق وأشكرك على حرصك واهتمامك .
الجواب: سئل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ - رحمه الله - : هل يجوز اختلاط الرجال بالنساء إذا أمنت الفتنة ؟ فأجاب :
اختلاط الرجال بالنساء له ثلاث حالات :
1-اختلاط النساء بمحارمهن من الرجال ، وهذا لا إشكال في جوازه .
2-اختلاط النساء بالأجانب لغرض الفساد ، وهذا لا إشكال في تحريمه .
3-اختلاط النساء بالأجانب في دور العلم ، والحوانيت ، والمكاتب ، والمستشفيات والحفلات  ، ونحو ذالك فهذا في الحقيقة قد يظن السائل في بادئ الأمر أنه لا يؤدي إلى افتتان كل واحد من النوعين بالآخر . ولكشف الحقيقة هذا القسم  فإننا نجيب  عنه من طريق مجمل ومفصل .
أما المجمل:-
فهو أن الله تعالى  جبل الرجال على القوة والميل إلى النساء  وجبل النساء على الميل إلى الرجال مع وجود ضعف ولين ، فإذا حصل الاختلاط  نشأ عن ذلك  آثار تؤدي إلى حصول الغرض السيء، لأن النفوس أمارة بالسوء ، والهوى يعمى ويصم ، والشيطان يأمر بالفحشاء والمنكر
وأما المفصل :
فالشريعة مبنية على المقاصد ووسائلها ، ووسائل المقصود الموصلة إليه لها حكمه ، فالنساء مواضع قضاء وطر الرجال ، وقد سد الشارع الأبواب المفضية إلى تعلق كل فرد من أفراد النوعين بالآخر ، وينجلي ذلك بما نسوقه لك من الأدلة : من الكتاب والسنة.
أما الكتاب : أمر الله الرجال بغض البصر ، وأمر النساء بذلك ؛ فقال تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون (30) وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ) ( النور :30-31 ) .
وجه الدلالة من الآيتين: أنه أمر المؤمنين والمؤمنات بغض البصر، وأمره يقتضي الوجوب ، ثم بين تعالى أن هذا أزكى  وأطهر . ولم يعف الشارع  إلا عن نظرة الفجأة فقد روى الحاكم في المستدرك  عن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال له : ( يا علي لا تتبع النظرة النظرة النظرة  فإنما  لك الأولى وليست  لك الآخرة ) ( قال الحاكم بعد إخراجه : "صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه" ووافقه الذهبي في تلخيصه ، وبمعناه عدة أحاديث ) .
وما أمر الله بغض البصر إلا لأن النظر إلى من يحرم النظر إليهن زنا ، فروى أبو هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( العينان زناهما النظر ، والأذنان زناهما الاستماع ، واللسان زناه الكلام ، واليد زناها البطش ، والرجل زناها الخطا ) ( متفق عليه واللفظ لمسلم ) .
 وإنما  كان زنا لأنه  تمتع بالنظر إلى محاسن المرأة ومؤد إلى دخولها  في قلب ناظرها ، فتعلق في قلبه، فيسعى إلى إيقاع الفاحشة بها . فإذا نهى الشارع عن النظر إليهن لما يؤدي إليه من المفسدة وهو حاصل في الاختلاط فكذلك الاختلاط  ينهى عنه لأنه وسيلة إلى ما لا تحمد عقباه من التمتع بالنظر والسعي إلى ما هو أسوأ منه.
أما السنة :
روي أبو داود الطيالسي في سننه وغيره  عن نافع ، عن أبن عمر رضي الله عنه ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بنى المسجد  جعل باباً للنساء ، وقال : ( لا يلج من هذا الباب من الرجال أحد ) .
وروى البخاري في التاريخ الكبير : " عن ابن عمر رضي الله عنه ، عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تدخلوا المسجد من باب النساء ) . وجه الدلالة : أن الرسول صلى الله عليه وسلم منع اختلاط الرجال والنساء في أبواب المساجد دخولاً وخروجاً ومنع أصل اشتراكهما في أبواب المسجد سداً لذريعة الاختلاط ، فإذا منع الاختلاط في هذه الحال، ففيه ذلك من باب أولى " . انتهى كلامه رحمه الله تعالى .

*فيا أختي الكريمة :
أوصيك بتقوى الله تعالى  وأن الميول العاطفي أصلاً قائم على أمور محرمة وهي ما ذكرته آنفاً وأنه مدخل من مداخل الشيطان عليك . وهو أنه مادام متدينا وكذلك ( نحن نخاف من  الله )......وقولك ( وأخاف أغضب الله )  ، نعم هذا فيه إغضاب لله لأنه معصية ، وغيرها من كلمات الخير التي يستغلها الشيطان  لاصطياد عباد الله والتلبيس عليهم ، فكل هذا ينبغي الحذر منه فكثير من الفتيات دخل عليهم من هذا المدخل  فوقعوا في الحرام أجارنا الله وإياكم من الوقوع في الحرام . وأوصيك يا أختي الفاضلة بالاستماع إلى شريط الحب الزائف في موقع ( مكتبة الصوت الإسلامي ) على رابط  http://www.islamcvoice.com/mas/open.php?cat=1&book=4                

والله أعلم. وبالله التوفيق .

 

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات