صداع يومي لا يهدأ !
24
الإستشارة:


السلام عليكم
مشكلتي أيها السادة الكرام اني أعاني من صداع يومي بدأ منذ كنت في الصف الثاني الإعدادي وانا الآن متخرجة من الثانوية العامة منذ سنتين وما زال الصداع مستمراً.هذا الصداع لا يتوقف أبدا إلا نادراً ، وإنما تخف حدته أو تزيد،

أشعر بالصداع كأنه طرق قوي على رأسي أو كنبض في احد شقي رأسي.ذهبت للطبيب أكثر من مرة ، وتم إجراء أشعة لرأسي وفحص للدم وفحص للنظر، والنتيجة لا شيء ولا حتى فقر دم والحمد لله ، ماعدا ضعف بسيط في النظر وقد داومت على لبس النظارة لفترة رغم اني أرى جيداً بلا نظارة لأرى إن كان سيتوقف الصداع لكن لاتغيير،

 وقال الدكتور أني أعاني من صداع نصفي ورثته عن والدي،لكنه لم يفسر لي لم الصداع يومي؟
اعطاني الطبيب كمية من الأدوية لكن ايضاً بلا فائدة ثم توقفت عنها لأني لا أريد أن أدمر جسمي بالأدوية الكثيرة وهي

Emifenac
Neurontin 400 mg
Rumafen 50 mg
أومافن 400 ملغم
وكانت بمقدار حبة كل يوم
ثم ذهبت مرة أخرى لطبيبة أخرى أعطتني

Inderal
Alpha-acetaminophen 500 mg
Clopaminelo
Proranolol
Ergotamine-c
Melenamic-acid alhavi 260mg
بمقدار ثلاث حبات يوميا وبعضها عند اللزوم

لكن منذ بدأت أشرب هذه الادوية حتى اصابني ضعف شديد في قدمي وأصبحت أتحرك بصعوبة ولا أقوى على حملهما وكأنهما ترتجفان بشدة، الطبيبة قالت ان هذا شيء طبيعي رغم هذا توقفت عن شرب ادويتها ومازالت إلا الآن تأتيني أيام أشعر فيها بارتجاف في كلتا قدمي لكن أخف من السابق.

انا الآن لا أشرب من الأدوية إلا بنادول اكسترا تقريبا كل يوم آخذ ثلاث حبات وحبتان اسبرين وأشعر أحيانا بالدوار حتى إذا لم اكن واقفة ، وأحيانا اخرى لا أشعر برأسي بتاتا حتى اني لا أعرف هل أنا ملتفتة يسارا أم يمينا ؟!كذلك الصداع يزيد عند السجود بدرجة فظيعة حتى يصل إلى رقبتي وعندما أرفع من السجود يعود الصداع درجة اخف

وهذا الصداع يأتيني بسبب أي مجهود أقوم به حتى لو كان بسيطا ، حتى إن حركت رأسي قليلا أشعر به سريعا
وفي بعض الأيام يزداد الألم بشدة ولا يتوقف حتى أذهب للمستشفى لأخذ إبرة لتخفف الألم لكني سمعت ان هذه الإبر تضعف المناعة مع الأيام.أسفة على الإطالة لكن أردت أن أكتب كل شيء .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


هذا الصداع قد يكون شقشقة أو نوع آخر من الصداع ولا بد من فحصك وفحص المخ بالرنين الغناطيسي وهناك أدوية جديدة للشقيقة لم تذكريها وتأتي بنتائج مرضية إن شاء الله .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات