علي ديون ولم أبيّن لزوجتي .
52
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
علي دين بقدر 300 ألف ريال ولم أبين لزوجتي ذلك خوفاً أن أبين لها فتطلب مني طلاقها ولي منها 4 بنات وولد واحد وسبق لي أن حدثتها بالتلميح فقالت لي مباشرة وهي غاضبة أنا متزوجة واحد غرقان في الديون يالله ودني لأهلي ولدي الرغبة أن احدثهافي ذلك مرة أخرى حتى تراعي ظروفي المادية فماهي نصيحتكم لي فالحقيقة لم أحدثها في ذلك بعد ذلك اليوم حفظكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
مرحباً بك أخي العزيز، وقضى الله عنك دينك ، وفرج الله همك ، وأدام إلفتك مع زوجتك وأولادك .
بخصوص كشف موضوع الدين الكبير للزوجة فلي وقفات معه:

أولاً: إن عمر زواجك ليس بالقصير، ولديك عدد من الأولاد، وهو ما يدعم استقرار الحياة الزوجية، ويضعف صدق أي ادعاء في البعد عن هذا الترابط الوثيق حتى لأجل الجانب الاقتصادي كالدين الذي تعاني منه.
ثانياً: يظهر لي أنك أخي الفاضل لم ترسم منهج حوار ومصارحة مع زوجتك في بداية حياتكما، فلذلك كان لديكما ما تخفيانه عن بعضكما ، وهو أمر غير محمود ؛ فالعشرة الزوجية تقتضي التشاور والتصارح وصولاً إلى التعاون والتعاضد والمراعاة.
ثالثاً: أتمنى قبل أن تكشف لزوجتك عن سر دينك الكبير أن تقترب منها أكثر، ولا بد أنك بعد هذا العمر المشترك قد تعرفت على لحظات سعادتها واستقرارها النفسي، فاقتنصها لتهمس في أذنها عن تجارب الآخرين في المشاورة والتحاور، ورغبتك أن يتحقق لكما تعاون في دراسة قضايا أسرتكما بنفس مخلصة ومضحية ترتجي ثواب الله في كل عطاء .
رابعاً: ابتعد عن الوعود والأماني الصعبة، وعودها على بساطة الواقع، وعوضها بالحنان والشكر وإشباع عاطفتها، واحترام كيانها، وأثن عليها أمام أهلها وأهلك.
خامساً: اسع إلى محاولة تحطيم جبل الدين الكبير بالبحث عن عمل إضافي، واستشارة أهل الخبرة، وادع الله أن ييسر لك الخلاص من هذا الدين .
رعاك الله أخي عبدالرحمن ولك مني خالص التحايا والدعاء لك بأن نسمع عن أخبار سارة عنك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات