كيف يحفظ طفلي ويدرس ؟
33
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  
أشكر لكم هذا الموقع الرائع وجعل هذا الجهد الجبار في ميزان حسناتكم أبدأ بعرض مشكلتي لكم وهو أبني البالغ من العمر خمس سنوات وخمسة أشهر رقيق جدا وحساس أدخلته رياض الأطفال سنة تمهيدي في بداية أمره كان يبكي ويصرخ ولا يريد الذهاب

بعدا لأسبوع الأول أصبح يذهب بدون بكاء ولا صراخ أستمر لمدة شهر على ذلك لكن قبل مدة بدأ يبكي من الليل ويخبرني أنه لا يريد الذهاب إلى المدرسة سألته إذا كان هناك ما يضايقه في المدرسة أخبرني أن أحد زملائه يضربه اتصلت على معلمته وأخبرتها لكن وضحت لي أن ذلك الطفل هادئ ولا يمكن أن يضربه

 سألته ما لمشكلة التي بسببها لا يريد الذهاب إلى المدرسة أخبرني أنه يريد البقاء في المنزل ولا يود أبدا الذهاب إلى المدرسة لأنه يخاف من المعلمة والطلاب لأنه لوحده من دوني يريدني الذهاب معه وأخبرتني معلمته أنه ينام في الفصل مع أنه ينام مبكر جدا ويأخذ كفايته من النوم وزيادة

 ولاحظت أن هذه علل لأنه إلى الآن لم يحفظ سوى ثلاث آيات من سورة الفاتحة وذلك بعد تذكيري له كل مرة عند قراءتها مع أن المعلمة والطلاب وصلوا إلى سورة العصر وكذلك الحروف لا ينطقها لوحدها بل ينطق كامل الكلمة ويستدل عليها بالصورة الموجودة الحروف يعرف العد إلى خمسة بالترتيب وبعد ذلك يبدأ يقدم ويؤخر في الأعداد إلى العشرة

 مع أن أخوته في سنه لم يتعبوني بل كانوا يجيدون الحفظ وقرأت الحروف بالعربي والانجليزي وبطلاقة
أريد حل مع حفظ أبني هل هذا يدل على مرض به مع أني أكرر عليه الحفظ أكثر من خمسين مرة في وقت المذاكرة وأقو بترديد الآيات في الصباح وقبل النوم أكثر من خمس مرات لكن لا جدوى من ذلك

ثانيا كيف أساعده على التأقلم على جو المدرسة وتحبيبه فيها .. لكم خالص شكري وتقديري

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المعلم الأول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد :

بالنسبة للابن البالغ من العمر خمس سنوات وخمس أشهر  فهو في طور التهيئة والاستعداد ووضعه غير قلق ولكنه يحتاج إلى أمن نفسي بعيدا عن التهديد والعقاب وعدم إجباره على الحفظ حتى لا يصاب بعقدة من المدرسة مستقبلا ، وعدم تكليفه بواجبات يحاسب عليها في الحفظ ، فالطالب في الصف الأول الابتدائي يعمل له أسبوع تمهيدي قبل إعطاء الدروس خاص بالتكيف والتأقلم مع جو المدرسة  فالأولى  في مثل سنه عدم الاستعجال في الانسجام ،كما ينبغي عدم مقارنته بإخوانه لأن هناك فروق فردية بينه وبين إخوانه وأقرانه في المدرسة ويمكن العمل بالتعاون مع المدرسة وفق الآتي:  

  استحضار حاجات الطفل وتجاربه وميوله لتحفيزه على التعلم والمشاركة، مع استعمال أنشطة وألعاب تربوية يغلب عليها طابع التعلم بالممارسة والاستكشاف.
 تنويع أنشطة التعلم والألعاب والتدريبات مراعاة للفروق الفردية وتنوع الأهداف واستراتيجيات التعلم وتنمية الذكاءات المتعددة .
 معاملته بما يلائم حاجته للأمن والتشجيع والرعاية والتقدير، وذلك بتطبيق مبادئ الإنصاف واحترام شخصية الطفل لتأمين الانخراط الفعال في التعلم .
 العناية بالنمو السليم لمختلف جوانب شخصيته جسمياً وعقلياً ووجدانياً.
تنويع مواقف التعلم لتشمل العمل الثنائي، والعمل في مجموعات، والتعلم الجماعي، والتعلم الذاتي بما يخدم تنوع الأهداف وإذكاء الحماس والتركيز على نشاط الأطفال.
 أيضاً التركيز على جانب التشجيع المعنوي والهدايا المادية التي يحبها ويتم ذلك بالتعاون مع المدرسة بهذا الخصوص وترك الحرية في التعلم يجعله إن شاء الله يقبل عليه بدون توتر ، والله الموفق والمعين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .  

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات