صغيرتي تضربنا جميعا !!
32
الإستشارة:


بنتي عمرهاتقريبا ثلاث سنين وهي مشاغبه جدا وهي تضرب اختها الصغيره التي عمرها تقريبا سنه وتضربني انا ووالدها والاطفال الصغار وانا يادكتور والدها بعض الاحيان يضربني امامها وهي تحاول تدافع عني وتقول له لاتضربها وتصرخ امامه وهي اذا ارادت شئ تجلس تصرخ حتى يحصل لها وانا في الغالب لااعطيها

 وهي تخرب في البيت اضع عندها الالعاب تلعب فيها قليل ثم تتركها استخدمت معها طريقة الحبس بس مانفع والحرمان" ومشكله ثانيه يادكتور والدها يقول عن ابنتي الثانيه انك لاتحبنها ولا تهتمين فيها لانها تشبهني انا وانا يادكتور اهتم فيها ويصارخ دائما علي على شان الموضوع اريد حلا يادكتور

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
 
أختي الأم الفاضلة :

 هذا الموضوع طبيعي بالنسبة لحالة الطفلتين ويحدث ذلك عندما يكون هناك تقارب قي السن وهو ممايسمى بصراع الأشقاء واعلمي أن هذا الأمر سيستمر ولكن سيقل يتقدم العمر. والحكمة مطلوبة والعدل والمساواة التامة في المعاملة لدرجة الهمسة.

 فيجب عليك أن تخصصي يوميا وقتا لطفلتك الكبيرة تلعبي معها وتعانقيها وتقبيلها وليكن مثلاً أثناء نوم الأخت الصغرى.ويجب أن يفعل الأب ذلك لأن كل ما تقوم به الطفلة الصغيرة ناتج عن شعورها أن أختها الصغيرة قد استولت على كل الاهتمام والحب وهي تحاول الآن جذب الاهتمام بالعنف والعناد.فلا تحاولي مدح الصغيرة أمامها وذلك بالنسبة للأب وجميع الأقارب .وطدي العلاقة بينهما فمن الممكن أن تحضري هدية وتقولي لها لقد أحضرت لك أختك هذه الهدية لك .

استمعي لها وحاولي أن تفعلي معها كل ما تفعليه مع الصغيرة .كما أن هناك سببا آخر يزيد من عدوانها وهي مشاهدة الشجار بينك وبين أبيها وهو ما يكسبها العدوانية فحاولي تجنب ذلك أمامها.

والحبس شيء خطير وغير مقبول ولكن عاقبي طفلتك بالنظرات وعاقبيها وهي تشعر أنك تحبيها.
لا تجعلي أباها يشعرها أن أختها أفضل منها.

وحاولي أن تستكشفي الذي بجذب طفلتك فليس بالضرورة أن تحب اللعب ومن الطبيعي أن تمل بسرعة. وأعتقد أن طفلتك تحب الصور فأحضري لها الصور الكبيرة الملونة واجلسي معها بنفسك واجعليها تتعرف على  الصور وتصنف الأشياء.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات