يحبني وأشك فيه !
24
الإستشارة:


السلام عليكم  انا امراءه متزوجه لي عشر سنوات مشكلتي كانت قبل سنه ومازالت حتى الان اكتشفت ان زوجي على علاقه معامراءه اخرى لها سنهوعندما صارحته الموضوع اعترف لى واظهر ندمه وقطع علاقته بهامع ان زوجي من النوع الصريح  واثق فيه ولكن في نفس الفتره اتهمته الخادمه انه تحرش فيها

وخبرته بذالك فحلف لي انها تكذب وقال لو اراد الحرام لذهب للفتاه التى كان يكلمها وليس الخادمه لانها في نفس الفتره والخادمه لها ثلاث سنوت  لم تشتكي الا في السنه الاخيره مع اني دايما اسالها مرتاحه تقول البيت زين(معروف عنها كثره الكذب)

 مع ان زوجي متاكده من حبه الشديد لي اصبحت افتح جواله كثيرفيتضايق من ذالك ويقول اني مازلت اشك فيه واصبحنا في مشاكل باستمرار وانا محتاره اريد الحل حتى زوجي طلب مني ان اعرض مشكلتي عليك واريد الحل

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الأخت الكريمة :

أولاً / تقولين : (متزوجة لي عشر سنوات مشكلتي كانت قبل سنه)، هذا مؤشر جيد، فعلاقتك مع زوجك لها قرابة العشر سنوات، ومع ذلك فالعلاقة لم تسأ إلا قبل سنة، بمعنى آخر: انظري لتلك السنوات الخوالي، وكيف أنها كانت مليئة بالراحة والثقة بين الطرفين، فليس من الإنصاف تجاهلها أو إهمالها.

ثانياً/ اعترافه بالذنب، وإظهاره التوبة والندم، والعزم على عدم العود مرةً أخرى؛ مؤشرٌ جيد، ولعل هذا يكون سبباً في توبةٍ صادقةٍ،  فكوني عوناً له على ذلك.

ثالثاً/ من الطبيعي جداً ـ وهي من آثار المعاكسات ـ أن تفقد الزوجة ـ والعكس كذلك ـ الثقة بزوجها، إلا أن الأمر ينبغي أن يربط برباط العقل والحكمة، فأحسني الظن بزوجك، مالم يظهر لك خلاف ذلك.

رابعاً/ من غير المناسب أن تقومي بتفتيش متاع زوجك، كالهاتف أو المحفظة أو نحوها، فإن ذلك مما يزيد في الجفاء بينكما، وأبلغيه أنك تثقين فيه وفيه توبته، وحاولي رفع معنوياته وتشجيعه على مواصلة التوبة والاستقامة.

خامساً/ إن لم يكن هناك حاجة ماسة للخادمة فالأولى الاستغناء عنها، خاصة مع وجود الشبهة والشك من قبلك تجاه زوجك.
سادساً/ قلتها سابقاً وأقولها دائماً، على المرأة أن تُعيد النظر في تبعلها وتجملها لزوجها، وأن تعامله بالحسنى، وتصبر على أذاه، فإن ذلك مما يجعله بعيداً عن الحرام.

فرج الله همكِ وكشف كربكِ وجميع المسلمين .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات