رفضوا الملتزم لسواده !
16
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة أبلغ من العمر 22 عاما أدرس دراسات إسلامية ولله الحمد ومنهجي في الحياة كلها هو رضا ربي أولا وأخيرا تقدم لي شاب ملتزم ولله الحمد يدرس طب وهو ذا مستوى ثقافي عالي وذو أخلاق أيضا عالية أحسبه والله حسيبه ،تقدم لي لانه كان يتمناني أم لأولاده لأني أنا حاقظه كتاب الله ولله الحمد

وكان يحاول أن يخطبي قبل 4 سنوات ولكن كان ينتظرإنهاء دراسته وتوطين نفسه،قام أهله بزيارتنا قبل استعداد مسبق ولكن حينما تمت المقابله بين أهلي وأهله جاء الرفض من قبل أهلي تاما بحجة أنهم سمر البشرة وأن لكنتهم حجازية نوعا ما أنا كنت مرتبكة حينها وطلبت منهم تهديت الموضوع لأن الشكليات لم تصبح يوما مقياسا أساسيا وطلبت منهم التريث وقلت لهم لايصح أن يحسم الموضوع بهذه السرعه ردوا بوجهي وقالوا لي مستحيل

 ضاقت الدنيا بوجهي بعدها فأمي منفصله عن أبي وليس لديها سيطرة على إخوتي أبدا وأبي حينما سمع رأيهم رد قائلا انتهى الموضوع إذا لانريدهم,وأخي الذي يكبرني استقبل الشاب وأثنى عليه وقال الشاب ذو أخلاق عالية وأختي التي هي أنا مرتاحه له فلا تقفن في طريقها ولكن لاجدوى عاندن وقالوا لاتأخذه حاولت تلطيف الجو وأخذت أختي الكبرى على انفراد وفهمتها ان الشاب بهذه المميزات وأن لون البشره ليس عائق صرخت بوجهي قائله (( ترضين تاخذين عبد أسودويوكنون أولادك  سوود))

رددت عليها قلت لها أنا أتمنى شاب ملتزم وأنا لاأضمن أن يأتيني شاب مثله ردت علي قائلا إن شاء الله ولايجيك أصلا مو مهم تأخذين ملتزم ))انسحبت من عندها وحاولت تهديت نفسي وماحاولة النوم حينهاجلست في اليوم التالي وأخبرت زوجة أخي عن الموضوع وأنا أبكي وكان أخي صدفة نائم في الصالة وسمع الحديث الذي دار بيني وبينها وحين خرجت من عندها سألها ما بها فأبت أن تخبره فرد عليها قائلا أنا سمعت الكلام كله وقام يشتم أخوتي ويقول ليس لهم حق

وقال لماذا لم تأتي وتخبرني أنها مرتاحه أنا أخوها وأستطييع مساعدتها أفضل منهم وقال ألنساء ليسوا هم الذين يحكمن لهذه الأمور وعمتي كانت تعلم بأنني مرتاحه وتعلم بأن مواصفاته عي التي اتمناها في زوج المستقبل ردت علي قائله (( صراحه هلك مالهم حق يوقفون في طريقك وهذي مواصفاته وأخلاقه))

 وخالتي وقفت في صفي وقالت الحل هو أن الموضوع يتحرك من جهة الرجال لان إخوتي قمن يتحججن من أصلهن وقالوا أنهم غير سعوديين حتى يغلقوا الموضوع ولم يسألوا أساسا عنهم إلا عن الشاب فقط فكيف يحكمن على أمور لم يستفسروا عنها وهم أساسا ليوا بكذا ؟!

وأنا صراحة استشرت كثيرين في الموضوع ونصحوني إن كانت هذه مواضفاته وأنني مرتاحه ومن أهلي من هوراضي بالموضوع أن أحاول ولا أيأيس والخير يقدمه الله أنا تكلمت من جهة أهلي ولم أتكلم كثيرا عن رأيي ومشاعري فأنا والله مخلصه نيتي اولا لله رب العالمين ومن جهة لون البشره فإني بإذن الله متيقنه أن من ترك شيء لله عوضه خيرا منه

أنا تركت شكله ورضيت بدينه فهو إمام جماعات ولله الحمد فأنا والله اتمنى الزوج الذس يساعدني في ديني قيل دنياي وأن أكون أنا معه شعلة منبع خير للأمة الإسلامية لا أقل ولا أكثر خصوصا أن أهله على درجه جيده من التدين فأنا لم ألتفت لمنصبه ولا لحسبه ولانسبه ولكن نظرت إليه بأن هو الذي يستطيع أن يسعدني في ديني

 وهو الذي يكون أخي في العبادة وعونا لي فأنا لم تكن إحساسي وتمنياتي كأي فتاه أخرى تهتم بالشكليات في تلك الايام أبدا ، وهو متمسك بي جدا جدا ولا يتخيل ان يأخذ غيري وأنا صراحه متمسكه به ولا أخفي عليك لدرجة أني كنت أدعوا الله دائما إن كان لي خيرا أن يتقدم لي ويرزقني بحلاله عن حرامه ولا يحرمني منه
 فاوالله إني اتمنى من حضارتكم من يسخره ربي لي ويساعدني في موضوعي كيف لي أن أتصرف

 هل اتراجع وأنسى الموضوع رغم نيتي  وتمسكي به أم أحاول وإن لم يكتب ربي لي عل ذلك خيرة لي خصوصا أن الشاب وعدني بأنه سيحاول أخي متردد وخائف وخالاتي وعدتني بأنها ستحاول معهم ولكني رفضت قلت لها انتظري إلى ما أن يتحرك الموضوع من جهة الرجال وعمتي مستعده أن تحاول في أبي ولكنها خائفه من أخوتي

وأنا أستشرت  شيخ معروف قال لي لا تتوقفي بل ثابري والخير يكتبه لك الله لأن الشاب أخبره عن معانتنا وقال أان الرسول صلى الله عليه وسلم قال ان ليس للمتحابين حل إلا النكاح فيما معناه أنا أحس أن هناك أمل لان ثقتي بالله قويه ولكن أريد نصبحتكم كيف نتحرك هل هو يكلم أخي الأكبر أم عمي

 لأن أخي الأكبر قد يتراجع بسبب أبي ولكن عمي قد يساعدنا في الموضوع بخصوص الأصل وكذا وكيف أقنع أخوتي كيف أحل الموضوع بإرضاء كافة الأطراف أرجو من الله ومنكم أن ألقى حلا لما أعانيه فاوالله إني كالغريق في قعر البحار المظلمه بارك الله فيكم ونفع بكم الأمه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

 أسأل الله الكريم رب العرش العظيم في هذا الشهر المبارك في هذه الساعة المباركة التي يتنزل فيها الرب إلى السماء الدنيا فيقول هل من سائل ...... وأسأله تعالى وأنا في بلده الحرام مكة المكرمة أن يجمع بينكما على خير وأن يهدي والدك وأخوتك إلى الصواب .
أختي الكريمة : لا أقول استمسك بهذا الشاب فقط ولكن قاتلي من أجله حتى أخر لحظة فصاحب الدين في هذا الزمان أصبح عزيز المطلب .
 
ذكري والدك وأخوتك بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه وأمانته فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .

وليعلموا أنه ليس لفضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى وأن أكرمنا على الله أتقانا كما قال تعالى ( إن أكرمكم عند الله اتقاكم ) .

فالواجب على والدك وأخوتك أن يتقوى الله مع هذا الشاب ما دام من أهل الدين والصلاح
ومن هنا فلا يجوز رده لمجرد لون بشرته السوداء .

ولنرجع إلى سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فإن فيها قدوة لنا ، وكفانا تمسكا بالنعرات القبلية والتفاخر الجاهلي بالأنساب والأحساب فإنها من أمور الجاهلية التي جاء الشارع الحكيم بالنهي عنها .
وصيتي لك تحين أوقات السحر بالدعاء والتضرع إلى الله تعالى فإنه خير ناصر وخير معين. حاولي مع أبيك وأخوتك وأقنعيهم بوجهة نظرك فإني أسأل الله تعالى أن يحقق ما تطمحين إليه .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات