حينئذ فكرت في الانتحار !
4
الإستشارة:


دكتوري الفاضل
كثيرون هم من حولك ـ قريبون جسدا بعيدون روحاً اليوم أكتب لكـم مشـكلتي عفواً بل مشاكلي لانها ليست مشكلة واحده بل مشاكل عديده بدايه استشهد بقول الله تعالى((ومن يعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا))
وقدعايشت معنى الآية نعم وللأســــــــف نشأت وسط أٍسرة متزمتة في شتى الامور ماعدا الصلاة واقصد هنا امي وابي واخوتي لا اراهم يصلون الا نادرا وغالبا ماتكون صلاتهم في الاجتماعات اي امام الناس

كبرت ولم أجد من يحرصني على الصلاة انا واخوتـي أحيانا يقولون لنا لما لاتصلون؟باللهي هل هذه الكلمة رادعة للأسف لم ارى منهم الحرص على الصلاة اقسم لكم اني اشعر بالغيره ممن اراهن يحافظون على الصلاة حاولت ان احافظ عليها لكن اسبوعان ومن ثم اعود لسابق عهدي اما اخوتي وياويح قلبي علينا أراهم مفرررررطين جدا أتصدقوني القول بأني حينما يأتي الليل ويخلد الجميع للنوم أخاف من ان يخطف الموت احدهم ويلقى ربي بسوء افعاله

وتزداد حسرتي حينما اسمع المنادي واسمع خطوات الرجال في الشارع وابي واخوتي في المنزل
أحبـــــــــــــــــتي لمست أثر تقصيرنا
فـــــــأبي أصيب بمرض أقعدهـ والسبب نفس قويــه كما قال احد المشايخ ومع هذا رفض الاستمرار في القران وانتكست حالتنا رأسا فالبيت مشاكا*مشاكل
هذه أعظم مشكلة باللهي عليكم اتوسل لله ثم اليك طالبة مساعدتي فق والله كرهت حياتي كل من حولي يحاول تفريغ نقصه بسيطرته علي لا أجد من يفهمنـي احتقار وتسفيه هو مااجده مهم

ثانـــــيا وهذا شيء يؤرقني ويجعلني اخشى المستقبل
وكم حاولت ان اصاراح احد لكن لم اقوى
حيـث في منطقتي التناسلية اشبه بتشوه واخشى ان يكون مرض خطير ولا اجرؤ باخبار اسرتي خوفا منهم لاتقولو صارحيهم والله لااستطيع ولوكنت اعلم بتفهمهم لاخبرتهم من زمان هذا الشيء يجعلني اخشى الزواج كذلك اخشى من فقاني للبكاره كوني كنت استعمل الماء الرشاش  في فترة اداني للعادة  السرةيه لكني تركتها منذ ان علمت بمخاطرها

 ولم اكن اعلم بان ماامارسه هو العادة السريه منذالصغر واخشى ان اكون فقدته وانا صغيره كذلك أخشى الزواج رغم حلمي به نظرا لخوفي من فقداني لعذريتي وبسبب هذا التشوه والله والله والله جل امنياتي طفل الده واداعبه لكني اظن بان ذلك مستحيل الا برحمة من الله

_كل فتاة تتمنى ان تتزوج قبل ان تموت وأنا اتمنى ان اموت قبل أن أزوج _هذي بعض من مشاكلي فهلا ساعدتني فأنا أعيش في حرب نفسيه والله يادكتور في الامس قررت الانتحار لكني اعلم باني لم اقدم اعمال ترضي المولى لذا عزفت عنه كرهت حياتي وكرهت نفسي فحالنا من سيء لأسوء

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحزينة حياك الله ابنتي ونشكر لك ثقتك في الموقع ونثر معاناتك في إحدى زواياه .. وإليك هذه الوقفات لعلها بإذن الله تعينك ... فقط تأمليها واعملي بما فيها :

1-الإنسان منا يعيش في كل مرحلة من مراحل حياته بل كل موقف حالة اختيار بين البدائل المتوفرة أمامه " حسب معرفته وإدراكه وظروفه "  ليتخذ قرارا في كل مرة ويستمر في الذي يليه وهكذا ..  وكلما انخفض مستوى ثقافتنا وقدرتنا على الاختيار الأمثل  بين البدائل المتاحة كلما تحولنا إلى حالات الصراع والاضطراب النفسي ... ذكرت ما سبق لنقف وإياكم حفظكم الله على الخيار والبديل الذي تواجدت ومضته في مخيلتكم خلال معاناتكم والتي أنهيتم بها حديثكم ألا وهو التفكير بالانتحار .. لأقول لكم أنه البديل الأسوأ والذي يقتل أخراكم قبل دنياكم فيضيع عليكم كل جميل حاضر وكل خير قادم لا سمح الله .. فهذا البديل نرجو أن نمسحه من فكرنا نهائيا مهما حدث وحتى إن وقعنا في ظروف أكثر ألما من الظروف الحالية ولنعلم ان تميز الشخصية وقوتها لا يكون بضرورة توفر ما نريد لنعمل شيئا نرغبه ، بل في قدرتنا على إيجاد بدائل جيدة في ظل أحلك الظروف لنسعد ويسعد من حولنا .
2-من خلال ما طرحتي ينطبق عليك قول الأمام الشافعي فلك أن تفخري وتعززي ذلك :
أحب الصالحين ولست منهم
 لعلي أن أنال بهم شفاعة
وأكره من تجارته المعاصي
 وإن كنا سواء في البضاعة

وتعزيز ذلك بأن تحرصي على النهوض بنفسك وشخصك أولا للأحسن والأقرب إلى الله وبعدها تسعين لإصلاح من حولك وتأكدي بأن الله عز وجل سيكون معك وناصرك في كل أمرك ولن يهزم من يكون ربي معه تأكدي من ذلك ...
3-آمل وهذا حالنا استحضار  أن عم الرسول صلى الله عليه سلم مات ولم يسلم والرسول بجواره يدعوه إلى الإسلام .. عليكم بالدعوة والتوجيه وتمثل القدوة الحسنة لأهلكم ... جدوا واجتهدوا  في إصلاحهم بسبل شتى وبالحكمة والموعظة الحسنة  بعد أن تلتزموا بذلك في شخصكم ... وبعدها فلستم أنتم  من يوكل بهدايتهم وصلاحهم .. وهذا يجعلنا نؤكد على ألا نربط صلاحنا وتميزنا والتزامنا بغيرنا بل نسعى دائما لما فيه الخير لنا مهما كانت أحوال من حولنا فنحن في النهاية لن نحاسب إلا بعملنا نحن ...
4-ابنتي أنت في مرحلة سنية تتميز بالحساسية الشديدة لتغيرات الجسم والشكل وقد يكون هذا الدافع لقلقك الكبير من خشية التشوه للوضع الذي ذكرته ، وبناء على ذلك وما تبعه من أمور تتعلق بغشاء البكارة ، فسبل المعالجة متوفرة وبأساليب سهلة فمن الممكن أن تطلبي من أهلك السماح لك بزيارة مستوصف أو مستشفى لأي علة ( التهابات ، أمراض باطنة ، مشاكل الحيض وآلامه ) وأثناء ذلك تعرضي وضعك على طبيبة نساء متخصصة من ذوي الثقة والدراية والدين لتخبرك بطرق المعالجة إن وجدت لديك مشكلات في هذا المجال وبسرية تامة  .... وهنا أهمس بأذنك همسة أرجو أن تتأمليها جيدا : كم من مرة نقلنا هما وأصابنا غم من موضوع .. وفي النهاية لم يحدث في الواقع وإنما كان وجوده في عالمنا الفكري الخاص فقط .. لنعلم ابنتي أن ثلاثة أرباع همومنا المقلقة لنا بشكل مؤلم لا تحدث عواقبها السيئة في عالم الواقع وهذا فضل من الله عز وجل . وتذكري أنه جل جلاله ستر عليك كل هذه الأيام وأنت بعيدة عنه ، فكيف ينفضح أمرك وأنت قريبة منه ..
5-أشد على يديك  بأهمية استخدام أسلحة إصلاح النفس والنجاح في الحياة : التوبة ، الاستغفار ، الدعاء ، بر الوالدين مهما كان وضعهما ... طرق نجاحك وستر زلاتك  إن وجدت .

أعيد أيضا إعجابي بتوجهك المرتبط باستحسان الخير ونبذ الشر والخطأ ... ولديك أفضل مما تقومين به الآن .. فقط اكتشفي قدراتك المميزة التي ستقودك بإذن الله لحياة أكثر إشراقا .

وفقك الله .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات