زاد بلائي وظالمي بخير !
10
الإستشارة:


السلام عليكم
الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا ان لله وان اليه راجعون عندما كنت طفلا لا يتجاوز سني 12سنة تعرضت لاغتصاب وحشي ةهمجي لا زالت اثاره الى اليوم من طرف 3 اشخاص اعرفهم اكبر مني سنا لكن ليسوا اقاربي.
كبرت ولا زلت اصادفهم من حين لاخر وكلما رمقتهم احس بالاهانة والاذلال وكانني  انا المخطأ...احس كذلك بنار الانتقام تسري في دمي ..

.ونفسي تامرني بالثار رغم مرور 20سنة على الحادثة لكنني بما اني اخاف الله لن استطيع اذائهم...رغم نظرات الازدراء والكلام الذي ينقص من رجولتي .
ومع مرور السنين اصبت بمرض صعب فصبرت واحتسبت حتى شفيت والحمد لله..دام 7سنين ولا زالت اثاره...في نفس الوقت كنت اعيل امراة وطفلها لوجه الله ...

وكنت اشتغل في التجارة واستعد للزواج فاذا بشريكي يسلب كل ممتلكاتي ويتركني مفلسا ...فصبرت والحمد لله رغم كل هذا لا اقرب المحرمات من خمر او زنا او منكر الا اللمم...قاسيت ماديا واستدنت ...والحمد لله بعد 5سنين فرجت...لكن اديت الثمن من صحتي حيث اصيت بمرض صعب يؤثر في المزاج والنفسية ويدفع الى الاكتئاب...
ولولا ايماني وقوة عزيمتي لكنت من الهالكين...

اصبحت كثير التؤثر عندما افكر في كل ما مر بي...وكلماسالت وتوسلت الى الله ليفرج الا وزاد ابتلائي ...  دعوت على من ظلموني وسلبوا عزتي ...لا زالوا بخير ....وانا ازددت قهرا وذل...قهر العباد وذل الدين ...وبعد كل هذا اخاف على نفسي ان افسق عن امرالله ....فاقبض وانا ضال فاخسر الدنياوالاخرة ...احس وكانني استدرج للهلاك...نفذ خزان الصبر. ان لله وان اليه راجعون

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي أمجد :

 سلام الله عليك ورحمته وبركاته وبعد :

تتلخص مشكلتك في :
   1-عندما كنت طفلا لا يتجاوز سني 12سنة تعرضت لاعتداء. ( لاتثريب عليك ).
  2-كبرت ولا زلت أصادفهم من حين لآخر وكلما رمقتهم أحس بالاهانة والإذلال وكأنني أنا المخطأ...( كرامتك من الله وليست من الناس )
3- أحس كذلك بنار الانتقام تسري في دمي ...ونفسي تأمرني بالثأر رغم مرور 20سنة على الحادثة ( الحمد لله على أن عصمت من الانتقام )
4- فإذا بشريكي يسلب كل ممتلكاتي ويتركني مفلسا .
5- لكن أديت الثمن من صحتي حيث أصيت بمرض صعب يؤثر في المزاج والنفسية ويدفع إلى لاكتئاب...
6- أصبحت كثير التأثر عندما أفكر في كل ما مر بي...( أكثر من الذكر والطاعة والدعاء)
7-.وبعد كل هذا أخاف على نفسي أن أفسق عن أمر الله ....فأقبض وأنا ضال فأخسر الدنيا والآخرة ...
8-أحس وكأنني استدرج للهلاك...نفذ خزان الصبر( اطلب من الله العون )

من الله عليك بمزايا :
1-لكنني بما أني أخاف الله لن أستطيع إيذائهم...رغم نظرات الازدراء والكلام الذي ينقص من رجولتي .
2- ومع مرور السنين أصبت بمرض صعب فصبرت واحتسبت حتى شفيت والحمد لله..دام 7سنين ولا زالت آثاره...
3-في نفس الوقت كنت أعيل امرأة وطفلها لوجه الله ..
4-.وكنت أشتغل في التجارة وأستعد للزواج
5-.فصبرت والحمد لله رغم كل هذا لا أقرب المحرمات من خمر أو زنا أو منكر إلا اللمم...قاسيت ماديا واستدنت ..
6-.والحمد لله بعد 5سنين فرجت...
7-ولولا إيماني وقوة عزيمتي لكنت من الهالكين...

أقترح عليك:
 1-الاستمرار في الصبر.
 2-وبذل الجهد في العمل.
3- والتخلص من الحسرة التي في نفسك ومعرفة أن كرامتك وقيمتك لا ينقصها ما حصل لك خصوصاً انه حصل في فترة الطفولة.
4-استثمر مهارتك في التجارة في زيادة دخلك وتزوج وعليك بالدعاء والالتجاء إلى الله واعلم أن الدنيا مهما طالت فهي قصيرة وقد من الله عليك بمنح كثيرة والبلاء يرفع درجتك وأكثر الناس بلاء الأنبياء وتذكر ماورد في سورة الفجر ( فأما الإنسان إذا ما ابتلاه  ربه فأكرمه ..).

وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

في العيد .. كيف الصحة؟

عيدكم مبارك .. وأسأل الله تعالى لي ولكم ولحجاج بيته القبول..
كلنا ننتظر ابتسامات أحبابنا في الع...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات