صراع وتذبذب مع التخصص !
17
الإستشارة:


سيدي المستشار لأدخل في صلب الموضوع مباشرة أنا أعاني صراعا عجيبا في التخصص الذي أختاره ولعلك تتعجب إن أخبرتك أن سنوات دراساتي مليئة بالطموح والتفوق ماشاء الله بل لم ينزل ترتيبي عن الترتيب الأول في مراحلي الدراسية  وقد تخرجت من الثانوية هذه السنه بنسبة 100% تخصص علمي  من مدرسة حكومية,ونسبة القدرات عندي 88% والتحصيلي78%

ومع هذا لاأزال متذبذبة بين التخصصات مع أن الطالبات اللاتي هن أقل مني تفوقا قد حددن أقسامهن أوقل لم ينظرن إلى طموحهن الشخصي بل اتجهن إلى التخصصات التي عليها طلب وظيفي وما إلى ذلك وأنا أرفض هذه الفكرة تماما لأنها بنظري إذا كانت الفتاه غير مقتنعة  بالتخصص الذي تختاره فلن تستطيع مواصلة الدراسات العليا فيه أبدا بل سيكون غاية طموحها أن تتخرج أو تكون  معلمة ..

أنا كبيرة أبواي وهما  جامعيان ومثقفان لكنهما للأسف لايطمحان كثيرا يشجعانني نعم لكنهما يقولان لي لأبأس لو نقصتي درجات هنا وهناك وهذا يغيظني كثيرا مع علمي بصحة نوايهما أنا أتوق إلى المجال العلمي بشدة أحب الطب كثيرا والأحياء  والفيزياء لكن الطب يلاقى برفض شديد من المجتمع( ولا يخفى عليك هذا بالنسبة للفتاة وخصوصا لمنطقة كمنطقتي القصيم بريدة )وأبواي تناقشا معي أكثر من مره وأوضحا لي كل شي عن هذا التخصص

 وفي النهاية قالا جزاهما الله خيرا لن نضغط عليك إطلاقا مادام أنك عرفتي نظرة المجتمع نترك لك حرية الاختيار ولم يقصرا معي أبدا سألا الكثير والكثير عن هذا المجال بل حتى ممن تخصصوا بهذا التخصص وأصبحوا مدراء مستشفيات (ناس عاااقلين وفاهمين وبكل أمانه يقولون البنت حرام تروح بها التخصص)
في هذه العطلة فكرت في بديل أخف ضررا (الصيدلة) وهذا التخصص الذي تتوق له أمي بشدة لكني  لاأحب الكيمياء كثيرا لكن أحس أنه قريب من الطب نوعا ما

وستفتح هذه الكلية عندنا في السنة القادمة بينما أتم السنة التحضيرية المقررة علينا في جامعة القصيم قد تتساءل عن الفيزياء فإني ومن كلام الناس استنسجت أن دراسته ليست كما عهدناه في الثانوية بل هو عبارة عن طلاسم ورموزو مع أنني لا أثق في كلام الناس كثيرا إلا أنني في الثانوي لابد أن أتكئ بعد الله على شرح المعلمة ولذلك لا أظنني أنسجم فيه كثيرا والأحياء أحبه لقربه من الطب لكن أكره فيه أشياء كثيرة كالتفصيل الممل في جلد حيوان  في أقاصي العالم وقد يكون منقرضا!!!

سيدي المستشار بعد هذا الشرح الممل ماذا أختار ؟
الطب..النظرة الاجتماعية له سيئة للغاية وأخشى أن يتضرر مستقبلي بسببه,,الصيدلة.. أنا لا أحب الحفظ على الإطلاق وكثيرة النسيان ولعلك تلاحظ نسبتي في العلوم التحصيليه (المحفوظة من السنوات السابقة) ليست بذاك الارتفاع فلا أتخيل نفسي قادرة على حفظ أسماء المركبات والأدوية مع أني لاأعرف أي نبذة عن دراستهم وهل هي تعتمد على الحفظ كثيرا أم لا,,
الأحياء..سيئ جدا بتفاصيله السخيفة,,الفيزياء..أهوى الاختراعات والاكتشافات لكني أكره التعقيد وبشده,,

صدقني أيها المستشار أنا مستعدة للبذل والتضحية في سبيل التخصص الذي أختاره والتفوق فيه بإذن الله لكن متى ماارتحت فيه حتى أن أبي يقول أنتي تفعلين المستحيل من أجل الشي الذي تهوينه لذلك اقترح عليك التخصص الشرعي دين ودنيا لكن رفضت ذلك إطلاقا لأني واثقة بربي أولا ثم بنفسي أنني استطيع أن اخدم الدين بشيء أهواه وأحبه بدل أن أكون صفرا على اليسار في تخصص لا أميل إليه,,
اعتذر على الإطالة لكني رجوت أن تأخذ فكرة عامة عن كامل التفاصيل .....

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أسأل الله العظيم بأن يعيننا ويعينك على الخير كما أسأله أن يُكثر من أمثالك ممن يحملون هذه الهمة والتي لو أرادت إزالة جبل لأزالته كما يقول ابن القيم .

أختي الفاضلة : إن ما تشعرين به من تذبذب وحيرة هو دليل على وعيك بما حولك ووعيك بما تريدين ودليل كذلك على تميزك فلولا الله عز وجل ثم تميزك لما فتحت لك كل أبواب التخصصات مما أوقعك في حيرة من أمرك  .

أختي الفاضلة :
يجب علينا عند اختيار التخصص المناسب لنا أن نراعي ثلاثة أمور رئيسة :  ( الرغبة ) و ( الفرصة ) و ( القدرة ) وسأتناولها بشيء من التفصيل :

أما الرغبة فيجب أن تختاري ما تحبين ( ما تحبين أنت وليس ما يحبه والداك أو يفضله المجتمع أو يمتدحه الناس ) وذلك بكتابة خمس تخصصات أو أقل  تفضلينها وتحبينها كخطوة أولى .

ويجب التنبيه هنا إلى قضية بناء الرغبة وكيف تحبين وترغبين التخصص المناسب وهذا ما يقع فيه الكثيرون فكثير من الطلاب والطالبات أقول له ماذا ترغب فيقول أنا أحب الهندسة فأقول له وهل تعرف ما هي الهندسة وما أقسامها وماذا ستعمل بعد التخرج منها فيصاب بالحيرة والخجل ويقول لا وربي فأقول له إذن بناء على ماذا أحببتها فيقول لا أدري سمعت الناس تمتدحها .

لذا عليك أختي الفاضلة لكي تتعرفي بشكل دقيق على رغبتك أن تسألي عن كل تخصص تسألين عن طبيعته وأقسامه وماذا يدرس وكيف تدرس مواده وكم سنة وما أنظمته وغير ذلك ولا تقلقي فالمعلومات متوفرة في مواقع الجامعات وعليك كذلك سؤال الذين يدرسون في هذه التخصصات والذين تخرجوا كذلك ( ابحثي عنهم واتعبي في ذلك فهذا مستقبلك ) ولكن تنبهي عند سؤالك لهم لا تسأليهم عن مشاعرهم عن التخصص هل جيد أم رديء أم صعب أم سهل ( لا تهتمي بكلاهم كثيرا فما هو جيد لهم قد يكون سيئا لك وما صعب عليهم قد يكون سهلا عليك ) ولكن اسأليهم عن طبيعة الدراسة وعن المواد .

أختي الفاضلة بعد أن تقومي بما سبق يمكنك أن تحدد رغبتك الحقيقية والتي بنيت من خلال معلومات متوفرة ومصادر متعددة .

هذا المحور الأول لعملية اختيار التخصص .

أما المحور الثاني وهو ( القدرة ) :
فبعد أن حددت تخصصين أو أكثر تشعرين بميول لهما يبقى أن تسألي نفسك هل لدي القدرة العقلية لكي أستطيع الدراسة بهذا التخصص أو ذاك فمثلا الصيدلة تعتمد اعتماد كاملا على الحفظ فهل أنت تتعلمين بشكل أفضل من خلال الحفظ أم الفهم والفيزياء مثلا يغلب عليها الفهم فأنت من يعرف قدراتك وكذلك ارجعي لدرجاتك في المرحلة الثانوية واكتشفي هل أنت متميزة في مواد الفهم أم الحفظ هل تحبين الأرقام والمعادلات أم تحبين الاستنتاج والتطبيقات هل تحبين وتتفوقين في الفيزياء والرياضيات أم الأحياء والكمياء وغير وهناك طريقة أخرى لمعرفة قدراتك وهي عن طريق اختبار بسيط يعطيك قدراتك والتخصصات المناسبة لها وهذا الاختبار تجدينه في محرك البحث جوجل باسم ( كيف تحدد تخصصك الجامعي ؟ ياسر الحزيمي )
جميل جدا إذن انتهينا من المحورين الأول والثاني فأولا حددنا الرغبات ثم حاولنا معرفة مدى القدرة على الدراسة في إحدى هذه التخصصات وبعد ذلك ننتقل للمحور الثالثة وهو الفرصة وهذا يعني أن عند اختيار التخصص يجب أن نختار ما نحب وما نقدر عليه ( كما ذكرنا سابقا ) ونختار كذلك ما توجد له فرص وظيفة في سوق العمل فليس من المعقول أن أحب مثلا قسم التأريخ وأعرف أن لدي القدرة للتفوق فيه ثم بعد ذلك أتخرج منه ولا أجد عملا يقبل شهادتي والسبب أن الوظائف لهذا القسم متعذرة أو ضئيلة لذا يجب أن أختار ما أحبه أنا وما أستطيع التفوق فيه وما توجد له فرص في سوق العمل فقد أثبتت دراسة أمريكية أن عام 2006 م أن 80 % من الذين يعملون يعملون في وظائف لا تمت بصلة لتخصصاتهم الجامعية وذلك بسبب سوء اختيار التخصص المناسب لكل فرد منهم .

أختي الفاضلة : الأمر ليس سهلا وهو قرار لا يحدد مستقبلك فقط بل ومستقبل أبنائك وأسرتك ففكري جيدا واستخيري الله عزوجل واسأليه التسديد وما قلتيه عن قسم الطب يحتاج منك إلى بحث أكثر فاذهبي واسألي الطبيبات عن رأيهن وهل ينصحن بدخول هذا التخصص وهل أضراره أكثر أم محاسنه فإذا عزمت فتوكلي على الله .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات