أب قاس وجنون !
5
الإستشارة:


انا فتاه عمري 17 سنة بتم قريبا انا مريت بظروووف صعبة السنين اللي فاتت منها اني ما اخرج من سنة ونصف حتى المدرسه مارحتها خالص يعني اختلاطي بالناس صفر وبابا طبعا احيانما يضربني بعنف شديد ويحتقرني احيانا ويقلل من شاني واشياااء كثيرة يفعلها الله يسامحة بس المهم انا احيانا تمر عليا بكاء طويييل وحزن شديد جدااا

 احيانا من الحزن احس اني عاوزة اموت من كل قلبي استغفر الله بس عشان ارتاح من الدنيا كلها بتمنى الموت بشدة طبعا ما افكر فيالانتحار لانه حرام هذه الحاله الاولى

الحاله الثانية انا دايما انظر في المرايه دوما كل ربع ساعة ومرة اشوف نفسي جميييله جداا وافرح ومرة اشوف نفسي اقبح القبيحات وابكي بكل حزن لاني قبيحة
الحاله التالتة اني خوافه جدا من بابا لدرجة ان مرة ضربني في الشارع امام الناس من شهر عملت على نفسي من الخوف في الشارع طبعا بتقولو كيف خرجتي وانتي قلتي اني ما خرجت من سنة ونصف اقولكم هذه المرة الوحيد اللي خرجتها من زماان واضربت فيها

الحاله الرابعة انا بطلت افكر خالص ما افكر ابدا في اي شي ولا مشروع ولا مذاكرة ولا هوايه اصبحت بلا عقل خالص ما افكر ابدايمكن الحاجة الوحيدة اللي فكرت فيها اني استشيركم لاني محتاجة مساعدتكم انا نوعا ما لا احكم تصرفاتي وامي واخويا يقولو عني مجنونة انا طبعالا اعرف راي الناس الاخرين لاني ما اخالطهم واحيانا ادوخ احس بدوخة عجيبة ما اقدر انام منها ابدا دوخة احس راسي يدور مرة

 قعدت ساعتين على السرير من الدوخة دوخة فعلا مش احساس بس وكمان احس بالم في قلبي شديد الم قوي بس هذه قليله ما حصلت ليا غير اربع مرات بس كانم ألم ألم يعني صعبه فعلا وفي مشكله اخرى انا لما انام احلم والحلم دائما يتحقق دائما يعني كل ما احلم يتحقق في المستقبل طبعا انا ما بقول اني عارفه المستقبل استغفر الله قصدي لما احلم يتحقق

المشكله اني احلم احلام مو حلوة وانا مصدقه ان هيا هتحصل مرة صحيت من حلم مو حلو وقعدت ابكي لما بابا سألني ليش بتبكي قلتله لاني حلمت حلم وحش بيتحقق اكيد قالي انت اكيد تجننتي بس انا اعرف ان الحمدلله انا عاقله وان الحلم احيانا يكون حقيقة المشكله ان الواحد لو عرف اللي بيحصله مايقدر يعيش وانا ما قادرة اعيش والله

 ساعدوني انا بحاجة لمساعدة طبعا المساعدة من الله وحدة بس انا استشيركم في الرد ما هوا حالتي بالضبط علما ان بابا كان يعطيني دوا مهدأ من سنة وبقولك شي انا من سنتين كان عندي وسواس قهري شديد جدا بس الحمدالله راح ارجوكم حلو مشكلتي انا مضايقة جدااا وبخاصة لما اشوف نفسي قبيييييحة جدااا وابكي وشكرااا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة سالي :

بداية سعدت بشجاعتك ومراسلتك لنا بمشكلتك، فهذه الشجاعة أولى خطوات حل المشكلة، فأهلاً بك بيننا .

سأتناول الرد على طرحك المشكلة من أربع جوانب كما وصفتها في الحالات الأربعة:

وقبل كل شيء أريد أن تدركي أن الإنسان هو من يلقي بنفسه إلى التهلكة وليست التهلكة هي التي تلقي بنفسها في حياته، وقال الله عز وجل " لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة" هنا التهلكة ليس الانتحار فقط بل كل شيء يؤذي النفس، خاصة تركها للظروف القاسية تلعب بها أنى شاءت.
 
الحالة الأولى:
مررت بظروف قاسية تعرضي لضرب وقسوة الأب تتمنين الموت لكن لا تريدي الانتحار لأنه حرام الأخيرة أعجبتني لكن هل حقيقة خوف من الحرام أم عبارة وسيلة تبررين فيها ضعف شخصيتك التي أنت يبنيها، ليس الآخرين حتى وإن كانوا أهلك.

معظم البنات تمر باضطهاد الأسرة ليست أنت فقط، هذا حال كثير من الفتيات والفتاة المؤمنة بقدر ربها، تطيع والديها، وتقابل قسوتهما بالحب والرحمة، وهذا مدخل جيد لقلبيهما نحو الأفضل، أما إذا استخدمت العنف العناد القسوة في الألفاظ والعتاب فهذا سينعكس على حياتك بالنكد والشقاء.

الحالة الثانية :
" تنظرين في المرآة كل ربع ساعة، مرة تجدين نفسك قبيحة وتبكي ومرة تجدين نفسك جميلة فتفرحين،" هل لسعادتك شكلين يظهر كل منها في زمن مختلف عن الآخر، بالطبع لا.  لشخصك صورة واحدة والله خلقك في أحسن تكوين فكيف تعترضين على خلق الله عز وجل وأنت التي قلتي أنك لا تريدي الانتحار خوفاً من الله.

إذا راودك هذا الشعور ثانية أنصحك بالتوجه لأخصائي نفسي لأنه حالة مرضية ومن السهل معالجتها، لكن إن تأخرت في علاجها تفاقمت وزادت أثاروها السلبية على نفسك من حزن وألم.

الحالة الثالثة :
" خوافة جداً من والدك، لأنه يضربك بقسوة ، في الشارع أحياناُ لدرجة أنك حدث معك تبول لا إرادي."
هل لهذه الدرجة والدك ليس لديه رحمة، أم أنك من قسوة الظروف تحكمين عليه بذلك، الخوف شعور ويمكن التغلب عليه، مادمت لا تفعلين شيء يغضب والديك، وكنت إنسانة مهذبة في سلوكها طيبة في مشاعرها .
حاول سماع كلام والديك دون اعتراض لأنهما على وعي وإدراك جيد مصلحتك ومشكلتك أكثر منك.

الحالة الرابعة :
" فقدت التفكير، ولاشي يخطر بفكري."
هذا مجرد شعور تملكك في ظروف ضاغطة، تستطيعين تجاوزها بأمان بشرط أن يكون لديك رغبة في ذلك،أرى أنك من الحق أن تتوجهي إلى طبيب أو أخصائي نفسي، وهناك ستجدين العلاج المناسب، أرى أنك ليست بحاجة لمهدئ، إنما أنت بحاجة لعلاج لأن مرض الوسواس القهري مازال لديك وليس له علاج إلا مع طبيب، وبصدق أختي الحبيبة تستطيعين دخول فترة العلاج والتفاعل معه بإرادتك فقط .

أشكرك وأتمنى لك حياة هادئة وسعيدة .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات