أخاف من علاقاته الماضية .
9
الإستشارة:


أنافتاه أبلغ من العمر 22سنه مشكلتي مع الشخص الذي سوف أرتبط به هو أبن عمي ويحبني كثيرآومتمسك بي رغم رفضي له عدة مرات والآن زواجنا بعدأربعت أشهروسمعت أن له علاقات بفتيات عبرالتلفون والنت وسألته وحلف لي بالله أنهاماضي ولايوجد بحياته غيري ولاكن أناخائفه من أن يكون مستمر بعلاقاته وألايتغيروأناأكره الخيانه ولاأتحملهاأبدآوشكاكه جدآأخاف أن أكتشفه بعدالزواج وينتهى بالطلاق ماذاأفعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الأخت الفاضلة :

تكره النساء عددا من الصفات في الرجال وترفضها رفضا تاما ولعل من أهمها الرجل البصباص , الشكاك,المزواج, البخيل, المنان, ضعيف الشخصية غير جدير بالمسؤولية, خائن العهد, الخبيث المنافق الذي يبطن ما لا يعلن.. والرجل المهمل والديوث
 
 وإن هناك عددا ليس بالقليل من الرجال في عالمنا العربي لهم علاقات قبل الزواج وقبل الارتباط. ولكن الرجل الشرقي للأسف يقع في عدد من الغلطات المتكررة ومنها أن يتفاخر ويحكي لحبيبته أو خطيبته كل ما مر به في حياته وهو أمر مشكور عليه كنوع من أنواع المصارحة و لكن هذه الصراحة قد تصل إلى مناطق و تفاصيل تجعل من مخ المرأة يعمل بشكل سلبي علي عكس ما قد يتوقعه و تبدأ في عمل بعض الحسابات و التوقعات و قد يتملكها و يقتلها الشك ...وتلك هي طبيعة المرأة التي تخاف على بيتها وعلى زوجها وعلى هد هذا الكيان و هذه الإمبراطورية التي اجتهدت وسعدت ببنائها , يساعد في ذلك (غباوة) بعض الرجال بالتهديد بالزواج من أخرى على سبيل المثال وأن ذلك هو حقه المشروع.

أما الخطأ الثاني الذي يقع فيه الرجال هو التعود على الملكية والتأكد من أن حبيبته موجودة وفي انتظاره ولم لا فلقد أصبحت زوجته التي تحبه والتي لا تستطيع الاستغناء عنه ويبدأ في البحث عن صيد جديد . وهو أمر أيضا يندرج تحت بند الغباء وحب الذات وفقر في الثقافة وفي فن التعامل مع أنثاه وحرمه وزوجته وحبيبته وأم أولادة وينسى أنه بذلك يدق ناقوس خطر لديها وأول مسمار في نعش حياتهم سويا.
وعليك بالتأكد من أنه بالفعل قد قطع علاقته بكل من ارتبط بهم على وعد بالإخلاص والأمانة بينكما لأن الأمر في الأول والآخر متبادل وعليك التأكد من حبه لك ببعض التصرفات التي يتقنها الرجال  بطرق غير تقليدية وغير مباشرة، قد تكون بحركات معينة يقوم بها الرجل أو بكلمة لطيفة أو غير ذلك من الأساليب التي قد لا تكونين منتبهة إليها ومنها:

ـ أن تضبطيه ينظر في عينيك فالرجل المحب ستجدينه ينظر في عينيك ليسبر أعماق روحك وليحاول استيعاب أي حركة قد تساعده في معرفة طبيعة مشاعرك نحوه.

ـ إذا دعاك لكل ما تفضلينه ستجدينه يجهز أو يدعوك لكل الأنواع التي تفضلينها أنت ، تعد هذه من الطرق الغير مباشرة التي يحاول فيها أن يخبرك انه يريدك أن تكوني جزءا ًمن حياته، حاولي الاستماع إلى مخططاته المستقبلية ومن خلالها يمكنك أن تعرفي إذا ما كانت هذه الخطط تشمل شريكة لحياته أم انه ليس مستعداً بعد.

ـ يصر على الوقوف إلى جانبك....الرجل المحب تجدينه يحاول الوقوف إلى جانبك بشكل ملحوظ في الأماكن العامة، فالرجال العزاب أو غير الجديين تجديهم دائما يبحثون عن حب جديد في كل مكان يدخلون إليه ولذلك إذا وجدت أن الرجل يحرص أن يدخل معك إلى أي مكان عام دون أن يتقدم أو يتأخر فان ذلك يعني انه ليس في حالة بحث مما يعطي الانطباع انه ملتزم معك وجدي جداً في علاقته بك.

ـ لا يخفي عليك أسراره..الرجل الذي يحبك بصدق لن يفزع إذا ما قمت بمسك هاتفه الخاص، وإذا فعل ذلك فإنه يقصد أنه قد أنهى جميع علاقاته السابقة وأنه لا يوجد غيرك في حياته لذلك فهو غير خائف أن تقومي بالعبث بهاتفه أو حتى الإجابة على مكالماته.
هذا وعلى صعيد آخر، ما يجذب الرجل إلى المرأة هناك وجود فروق فردية كبيرة إلا أن هناك عوامل مشتركة يجمع معظم الرجال على أنها جذابة في المرأة. أما أهم هذه الأمور:  المرأة الذكية التي تشعر الرجل بحبها بطريقة ذكية وتكتفي بالتلميح دون التصريح بحيث تبقي الرجل في حالة ترقب وتحفز، ويجمع الرجال على أن العلاقة الزوجية تكون أمتع إذا ما تخللتها اللمسات الصغيرة التي تضيفها المرأة على علاقتها بالرجل. و المرأة الحبيبة والصديقة: و هي المرأة التي تكون بالإضافة إلى الحبيبة الصديقة .

هذا بالنسبة للمرأة المثالية في عيون الرجل أما فيما يخص الرجل المثالي فكان هذا الموضوع موضوع جدلي منذ الأزل وذلك بسبب اختلاف أذواق النساء ببساطة، حيث أن هناك البعض ممن يفضلنه قويا خشنا أما أخريات فيفضلنه حنونا و وسيما.

نظرا لتعدد الأذواق والرغبات فان تحديد هوية ومواصفات الرجل المثالي تغدو اقرب إلى الاستحالة
إلا أن الدراسات المكثفة حول الموضوع خرجت بصفات مشتركة للرجل المثالي و كانت الصفات
العامة كما يلي:

- هو الرجل الذي يهتم بالمرأة عاطفيا و روحيا، حتى عندما لا تكون المرأة بحاجة لهذا الاهتمام أو
حتى إذا لم تطلبه.

- الرجل المثالي لا ينسى أبدا أعياد الميلاد والذكرى السنوية للزواج.

- الرجل المثالي على جانب عالي جدا من الرومانسية بحيث يملئ المنزل بالحب و باللفتات الجميلة والشاعرية.

- الرجل المثالي لا يأخذ حب المرأة وحياته معها كأمر مفروغ منه، بل يعمل دائما على أن يشعر
المرأة بحبه و بتقديره لها ولأهمية وجودها في حياته.

- الرجل المثالي يحافظ على وعوده و التزاماته.

- هذا الرجل يكون نزيها مستقيما صادقا وشخصا مخلصا ومتفانيا في عمله.

- الرجل المثالي يكون قادرا على التواصل مع زوجته ولا يقوم بكبت أية أفكار عن شريكة حياته.

- هذا الرجل منطلق في الحياة .
- يجعل المرأة تشعر بأنها أهم شخص بالنسبة له وأن لا يكون هذا شعوره في مرحلة الخطبة فقط.

- يستطيع أن يستمع للمرأة وأن يتفهم همومها دون أن يتهمها بالسخف والسطحية.

- هذا الرجل يستطيع أن يحدد الفرق بين الزوجة و الأم.

- يدرك هذا الرجل تماما أنه أسعد إنسان على وجه البسيطة لأنه يحظى بحبك .

وفي النهاية أتمنى لك كل التوفيق .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات