ما عواقب طلاق المجنونة ؟
7
الإستشارة:


لدي زوجة تنتابها حالات جنونية وفي تلك الحالات بإمكانها أن تفعل أي شئ.كما أنها تتعاطى الشعودةوبإمكانهاأن تقتلني أو تقتل أحد أفرادأسرتي بسم من السموم التي تستعملهاولي معها خمسة أبناء .

واليوم لا أطيق هذا الوضع وأريد طلاقهامع الإحتفاظ بالأبناء.ماهي العواقب القانونية لهذ الطلاق؟ وللتذكير فإن حالتها غير قابلة للشفاءلان أمها كذلك تعاني من نفس الوضع وكان مصيرها الطلاق كذلك.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد :

أشكرك يا أخي على توجهك بسؤالك إلينا وندعو من الله أن نوفق في الإجابة

أما بالنسبة لمشكلتك فتكمن في حضانة الأطفال بعد الطلاق

ولقد استقر الفقه على تعريف الحضانة بأنها حفظ صغير أو معتوه أومعاق عما يضره، وتربيته ورعاية مصالحه، إلى أن يكبر، أو يصح؛ وهي واجبة على الحاضن أو العائل حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بحسب المرء من الإثم أن يضيع من يعول".

وقال ابن قدامة رحمه الله: (كفالة الطفل وحضانته واجبة، لأنه يهلك بتركه، فيجب حفظه من الهلاك، كما يجب الإنفاق عليه، وإنجاؤه من المهالك، ويتعلق بها حق القرابة، لأن فيها ولاية على الطفل واستصحاباً له، فتعلق بها الحق ككفالة اللقيط).

والحضانة في حالة انفصال الأم عن الأب فهي للأم مالم يتوافر فيها سبب من أسباب سقوط الحضانة ويعتبر الجنون أو العته من أسباب سقوط الحضانة.

لذا يجب عليك إثبات ما تدعيه من مرض في الزوجة أمام القاضي للحكم بإسقاط الحضانة عن الأم .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات