كذبت لأني عاشقة !
7
الإستشارة:


أنا بنت أبلغ من العمر 28تعرفت على شاب وأحببته في الله وأحبني ولاأنكرأن هذا الحب وصل الى حد العشق فأنا لا أستطيع العيش بدونه ولاهو أيضا المشكله أنني اكتشفت أنه متزوج وعنده أولاد وتأكدت أنه غير مرتاح مع زوجته

 المشكله ليست هنا فأنا متقبله الأمر ولكن المشكله أنني قلت له أن يتقدم على أنه مطلق وليس متزوج لأنني أعرف أنه لو قال أنه متزوج فلن يقبلو أهلي به مهما حدث ولكن أهلي رفضوا حتى عندما قال أنه مطلق

وأنا اقترحت عليه أن يتقدم مرة ثانيه على أنه مطلق أيضا فقد تفلح المره الثانيه ولكن الخوف من أن يسألواعنه فماذا أفعل أنا أعرف أنني كذبت على أهلي ولكنني مضطره فأنا لاأستطيع العيش بدونه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكر لك في البداية ثقتك بالموقع وطلب الاستشارة .

أرى أختي أنك تحبين الستر وتريدين العفاف لنفسك وإقامة حياة زوجية مستقرة , لكني أرى أنك بدأت بداية غير جيدة حيث تم التعارف على هذا الرجل الذي قلت أنك أحببته في الله ولي تحفظ على هذه الكلمة لما لها من معاني جليلة تبنى على الطاعة والالتزام بشرع الله في إقامة العلاقات (وعلاقة بين فتاة ورجل غريب عنها لاتدخل في نطاق الحب في الله لما فيها من مخالفات شرعية)

أختي الكريمة : الحب بلاء والعشق سم قاتل كما يقولون وأنت وصلت كما ذكرت للعشق والتعلق بهذا الرجل الذي تبينت بعد التعلق أنه متزوج وله متاعب مع زوجته وهذا من نتاج عدم الصدق الذي كانت عليه العلاقة.

والذي أشير به عليك هو التفكير في الأمور التالية:

1- من أسرار نجاح العلاقات الزوجية الوضوح والصدق من البداية فهل تبدئين حياتك بالكذب على أهلك.
2- إذا فرضنا أنهم وافقوا بناء على المعلومات غير الصحيحة فكيف يكون الحال والعلاقة مع الأهل إذا عرفوا الحقيقة.
3- من سيقف معك من أهلك إذا قدر أن اختلفت معه وقد كذبت عليهم.؟؟؟
4- ما موقف أهله من زواجه بك وهل سيتقبلونك زوجة ثانية لولدهم , أم ستعيشين بدن علاقة معهم.
5- ماذا ستفعلين إذا قدر أن تصالح مع زوجته وعادت حياتهم .

فكري جيدا قبل أن تتخذي قراراً واستخيري الله في أمرك وشاوري من تثقين به من أهلك .
أسأل الله أن يفتح عليك وأن يبصرك ويرزقك الصواب في القول والعمل.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات