لماذا انعدمت الثقة بي ؟
5
الإستشارة:


بسم الله ارحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية اشكركم على هذا الموقع الرائع والذي يقدم الاستشارات ويساعد الناس بشتى اعمارهم ويقدم لهم كل ما هو مفيد وجديد ويقدم لهم الحلول المنطقية  لكل مشكلة

مشكلتي هي انني فتاة في سن المراهقة عمري 15 عاما وقريبا سوف اكون 15ومشكلتي هي ان اهلي لايثقون فيني ابدافانا ممنوعة من كل شي مع انني لم ولن افعل شيئا واخاف على اهلي وسمعتي قبل كل شيء اهلي يقولون لي انهم يخافون علي وهم معهم حق ولكن يجب ان يعطوني القليل من الثقة والحرية

بالاضافة الى انهم يفرقون بيني وبين اختي التي تصغرني ب9سنوات واخي لا يثق فيني ابداااويمنعني من كل شي حتى الهاتف المنزلي والكمبيوتر وكل شي
فانا لا استطيع ان افتح الكمبيوتر لاجلس فيه ابدا لانه فيه رقم سري كل اخوتي يعرفونه الا انا
عندما يفتحه اخي او اختي او أي احد منهم وغلقه فورا عندما يقوم اشعر انني غريبة عنهم او انني والعياذ بالله غير سوية الاخلاق والسلوك

وهذا يعصبني جدا فصرت اغتاظ من امور تافهه بشكل سريع وارفع صوتيواعصب  ... ولكهم يفعلون شياء قا تعصبني مثلا:انا ابي رجل كبير في السن تقريبا ولا استطيع ان اقول له انا يخرجني من البيت حتى في الاجازةواخي يستطيع انا يخرجنا ولكنه عصبي جدا جدا جدا ويعصبفي امور تافهه ولا يثق فيني ابدا
فهو يخرج جميع اخوتي من املنزل عدا انا مع انني محجبة ولكنني في بعض لاحيان لا اصلي

المهم فهو يخرج جميع اخواتي من المنزل عدا انا ويقولون لي انتي اجلسي في البيت مع امي وهم يذهبون ويتركونني وحيدة  ...اشعر انني دخيلة في هذا المنزل ولا احد يحبني فهم دائما ينتقدوني في كل شيء افعله والثقة طبعا معدومة  حتى عندما اكون اريد انا اشتري ملابسا لمناسبة او للعيد يقولون لي لن تذهبي نحن سنشتري لكي ما تشائين

صرت اكره حتى نفسي واحاول للانتحار لاني سامت هذه الحياة الماساوية التي لايثق فيها لاح في اخته ويحرمها من كل شي واود ان اوضح لكم بان اخي يكلم البنات عبر الماسنجر والتلفون واظن انه لايثق فيني لهذا السبب لانو يشعر انني سافعل مثلهم مع انني لا افعل ولم افعل ولن افعل هذه الاشياء

حتى عندما اتحدث التلفون لاحدى صديقاتي ياتي ويهزائني ويقول اقفلي المساعة بسرعة وصرت انحرج من هذي الحركات السخيفةوامي تفرق في المعاملة بيني وبين اخوتي فتعطيهم كلهم النقود عدا انا
وعندما تكون محتجاة للنقود انا اول من يساندها ويقف بجانبهاوانا كان لدي مشكلة عاطفية سابقا ولكن لا احد يعلم غير اخوتي وامي

 واعتقد ان هذا هو سبب عدم الثقة مع انها مشكلة تافهه معي انا وابن عمي الذي يكبرني ب10 سنين فهو قال لي انه سوف يتزوجني وخطب والجميع يعايرني باني غبية واني ....................ز وغير هذا من الكلام السخيف ...ويقولون انني صائعة والموضوعالصراحة غير مؤثر فيني لا يهمني سوى التحصيل الدراسي فقط فانا دائما والحمد لله الاولى او الثانية ونسبي عالية جدا ولله الحمد
 
ارجوا منكم ان تساعدوني وفي اسرع وقت لانني لااجد من يسمعني ولا اريد ان اتصرف تصرف  ينهي باخرتي الا وهو لانتحارواشكركم جزيييل الشكر

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة : مروة من قطر :

 ما ذكرت مشكلة يمكن أن تقع لأي فتاة في مثل سنك، ولكن استوقفني نقطتين من رسالتك، الأولى قولك أنك وقفت في مشكلة عاطفية مع ابن عمك الذي يكبرك بعشر سنوات، والثانية قولك أنك أحياناً لا تصلين، ولعل في هذين النقطتين مفتاحاً لحل مشكلتك. فنأتي للأولى وهي المشكلة العاطفية التي لا نعرف تفاصيلها، ولكن يبدو أن توقعك في مكانه من كونها أهم سبب في تعامل أخيك الحذر في تعاملك مع وسائل الاتصال ومنها الهاتف والانترنت، فأنت في مرحلة المراهقة والتي يغلب عليها الجانب العاطفي ويضعف استخدام التحكيم العقلي في العلاقات الاجتماعية .

 ولذلك لما رأى أخوك وقوعك في المشكلة السابقة خشي من تكرارها ولكن بشكل لا تعرف نتائجه، ولذلك حاولي تفهم حقيقة مخاوف أخيك عليك فهو ليس عدواً لك بل محب وحريص على مصلحتك، لذا حاولي تقبل هذا الواقع وعدم مصادمته، ومع الوقت وعندما تأخذ تصرفاتك مسارها الطبيعي تقي بأنك ستحصلين على كل الفرصة المتاحة لك لاستخدام وسائل الاتصال المتاحة في المنزل. ونعود للنقطة الثانية وهي أنك أحياناً لا تصلين، وهذه مشكلة كبيرة يجب أن تحذري منها فحق الله مقدم على كافة الحقوق، والتفريط والتهاون فيه مدعاة للبعد عن الله وعن عونه وحفظه وتوفيقه، فالله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون، فكوني من المحسنات بالحرص على كل الطاعات وخصوصاً الصلوات في أوقاتها ولا تفرطي فيها مهما كان السبب، وستجدين ذلك سبباً لذهاب المشكلات التي تعانين معها، وزيادة محبتك من قبل كافة أسرتك، وإعطاؤك الثقة التي تستحقينها .

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات