اكتشاف حطم نفسيتي !
10
الإستشارة:


أكتشفت غيابه وسفره بحجة العمل وبعد التقصي والبحث وراءه اكتشفت خيانته ووجود هاتف محمول به بعض اسماء النساء وكما اكتشفت أنه في كل مرة يذهب فيها يأخذ جواز السفر الخاص بي ويذهب إلى دوله عربيه قريبه ومع الزمن تغيرت معاملته لي وأصبح لا يتقبل مني أي كلمه وازداد ابتعاده وصده لي وعندماوعندما اسأله يبدأبأختلاق الأكاذيب والأعذار الواهيه ...

واستمر الوضع لمدة سنتان مع تحملي وسكوتي عنه مع المعاناه النفسيه الشديده والسيئه في كل مررة يذهب بها  وفي كل مره استخير بأن أواجهه بهايأتي مايعطل مواجهتي له .....ألى أن حصل وقد واجهته بمايفعل وخيانته لي فلم يبدي اي اهتمام وانما زاد عنادا وأنكر ماكان يفعل من أخذه لجواز سفري وانه متزوج من أمراءه في الدولة التي يذهب اليها وازدات علاقتنا سواءاوبعداا وجفاء..

فأضطريت ألى ان اخبر اخوتي واخوته فلم يستطيعوا فعل شيء من أجلنا..فدخلت في دائرة الصراع النفسي وتأنيب الضمير والاحساس بالذنب وتوالييه بسبب مواجهتي له لأني لم أكن أرغب بأن يصل الخلاف بيننا إلى هذه الدرجه...ولكنني مأصريت على مواجهته الا بسبب لتعرضي لحالة أنهياار عصبي شديد ..وأنا في حالة نفسية اسواء ...سببها ماقد ذكرت أنفاَ
فأرجوا مساعدتي ..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الكريمة وفقها الله .

ما ذكرته من أمور واقعة من زوجك ـ هداه الله ـ هي أمور محزنة ولا شك. ونحن في ميدان العلاج ودائرته؛ لا بد وان نتحمل مرارته وأن نصبر على علقمه.

بدايةً أوصيك باللجوء إلى الله وكثرة الدعاء والإلحاح عليه ـ سبحانه ـ بالدعاء لك ولزوجك ، فإنه سبحانه كما أخبر عن نفسه: (فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان)، فألحّي على الله بالدعاء ، وثقي بالله .

ثانياً: يقول تعالى: (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما) ، وبما أن الأمر بينكما وصل إلى حد عدم التفاهم والوصول إلى نتيجة؛ فلا بأس من دخول مصلح ثالث، وكون إخوتك وإخوته فشلوا في حل القضية لا يعني فشل الفكرة في أصلها.

ثالثاً: ليبحث أحد أولياءك عن أقرب شخص إلى نفسه، وليكن من أهل الثقة ويؤثر في زوجك، بحيث يناصحه، فقد يقتنع الزوج من كلام أصحابه أكثر من كلام أهله وإخوانه.

رابعاً: عليك أن تراجعي نفسكِ في تعاملك وتبعلك لزوجك، فقد يكون سبب انصرافه إلى غيرك راجعٌ إليك أنتِ.

خامساً: عليك أن تصبري وتحتسبي الأجر من الله، وان لا تكون هذه القضية سبب لتدهور الحال النفسية، فصحة المسلم ألزم عليه من متاعب الحياة ومشاكل الآخرين.
الله أسأل أن يهديه ويرده إلى بيته وزوجه رداً جميلاً .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات