هل سأعيش بلا دواء ( 1/2 )
23
الإستشارة:

منذ سنتين وأنا أتناول أدوية نفسية الأول مضاد للاكتئاب(سيبرالكس) والآخر (زايبراكسا) وكان الثاني له أعراض جانبية شديدة التأثير على نفسيتي وصحتي فقد قام بزيادة وزني إلى 22 كيلو في حين أن عمري لم يتجاوز ال17 عاما

 فقررت التخلص منه وقد اصابتني انتكاسة شديدة وقد بين لي الطبيب المعالج أن مرضي اسمه (ذهان حاد مؤقت)..لاأذكر أي أسباب للمرض أو بالأحرى لا أعلم له سبب..كل ماهنالك أني كنت متوقعة أن هذا المرض سيحدث لي  يوما ما وربما ادعيته وأيضا كنت دائمة التنقل بين مدرسة وأخرى خلال سنة واحدة حيث أن ذلك أثر في نفسيتي كثيرا..

السؤال الآن هو :هل ماذكرته سابقا هو سبب مرضي الحالي أم أن هناك أسباب أخرى أجهلها؟ وهل سأعيش حياتي طبيعية؟أعني هل باستطاعتي العيش دون الدواء؟وهل من الممكن أن تعود لي تلك الحالة المؤقتة؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

أختي الكريمة :

شفاك ربي وعافاك واعلمي في البداية أن الله سبحانه وتعالى يبتلي العبد ليعرف مدي صبره كي يغفر له بها خطاياه ويتوب عليه.

في البداية عمرك 17 سنة وأكيد العلامات التي ذكرتها لها علاقة بالمراهقة من ناحية التغير من مدرسة إلى أخرى وتغير في انفعالاتك وتغير أيضا في وزن جسمك . وأنا أتفق معك أن بعض الأدوية تسبب زيادة في الوزن .

لكن الأهم أن تراجعي الطبيب قبل الانقطاع عن الأدوية ربما غير لك الدواء أو قلل الكمية
الجانب الثاني أنه إن كان تشخيص حالتك "ذهان حاد موقت " لا تقلقى إن شاء الله لن يطيل المرض وادعي الله كثيرا بالشفاء.

أيضا أنصحك بتغيير الطبيب المعالج لتأكد من التشخيص (مع كل تقديري للطبيب المعالج)

سؤالك هل ستعيشين طبيعية ثقي تماما يا أختي أن الله لم يخلق داءا إلا جعل له دواء ومرضك هذا قابل للشفاء بإذن الله فأكثري من القرب من ربك واجعلي والديك يدعو إليك وأرجو ألا تجعل المرض نقطة وسوداء في حياتك , وسألك الآخر هل ممكن أن تعود الحالة .

أحيانا تعود الحالة إذا ضعفت علاقة العبد بربه واستسلم للضغوط من حوله شفاك الله وعافاك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات