اضطراب نفسي وشك عقدي .
34
الإستشارة:


السلام عليكم و رحمة الله
اخوتي المشرفين و المستشارين جزاكم الله الف خير على هدا الموقع.
الحقيقة انني كنت احس دائما بالنقص ثم بعد دلك الفشل فقررت الالتزام في ديني،لكن للاسف بدات تراودني الافكار بأن التزامي ليس توبة انما هروب من الواقع،فحاولت التغلب عليهاوصرت اتقرب بالنوافل،لكن حالتي ازدادت سوءا فأصبحت كثير التفكير شاردا،أٌقوم الليل فأدعو الله ليفرجع عني والمرض النفسي يزداد حتى صرت اريد الموت.

أتصدق و أقول هدا ابتلاء من الله.لكن ومع الفراغ الدي أعيشه خصوصافي القرية التي أدرس بها.. حصل ما لم يكن في الحسبان،اصبحت تراودني الشكوك في الله عز و جل في وجوده وفي قدرته حتى بدأت استتقل العبادة والشك يزداد يوما مع يوم  كنت احاول صد الشكوك عني بدون جدوىلم يعدلله وجود في قلبي.

أنااعمل أستادا لم أعد أستطيع تدريس القران للتلاميد ولا دروس العقيدة و العبادات،لأنني عندما كنت أقرأالقرآن أجد ان كل الايات التي تخاطب المنافقين توجه الي،فلم اعد استطيع قراءة القرآن ولست أدري أمؤمن أنا أم كافر،حتى عند دكر الله صرت ممن تنقبض نفسه بعد ما كنت في زمن مضى ارتاح لدكر الله.

كلما حاولت الآن أن أدعو الله لاأستطيع
لانه حتى شروط الايمان ربما نقضت عندي.أصلي بدون احساس أقوم للفجر ولكن أجد بعدا بيني وبين الدين و ربما ما أفعله ليس سوى رياء.
لقد استعملت في البداية الرقية الشرعية مع أحد الأشخاص بدون نتيجة.
ازدادت شكوكي عندماتوجهت الى طبيب نفسي فنقت حدة الألام التي كنت أشعر بها.
الناس الان يعتقدون أنني مؤمن تقي
وأنا على العكس عقيدة مهزوزة  لست أدري لما أنا في هده الحياة بعد ما كان شعاري  قول الله:وما خلقت الانس و الجن الا ليعبدون.
كلما حاولت التوبة أجد البعد و الصدود.
فصرت أقول هل الله موجود؟
ثم خلصت الى ماالى أن الله ختم على قلبي.

وأجدني أقول قوله عز و جل:ربما يود الدين كفروا لو كانوا مسلمين..
_فليحدر الدين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو عداب أليم.
لآ أنسى أن أقول أنني أحب أصحاب السنة اريد أن أكون مثلهم لكن اخيب في كل مرة.
حتى انني أجد كثيرا من الامورلا تسخر لي لأن الله غاب في قلبي.
أريد الزواج من فتاة تكون تقية لكنني أخشى أن أكون فقد خدعتها.

ما العمل أفيدونبي جزاكم الله خيرا
ادعولي الله أن يرد لي الايمان
لاتبخلوا علي أجيبوني فأنني لم أجد من أفصح له الا أنتم.
أنا الان لاأحس باي طعم للحياة وتخالجني أفكار بالموت .
لقد أصبحت أضع نفسي في قائمة أصحاب الجحيم.
مشكورين لاتنسوني أعينونبي ان كان ربي يعيد الي الايمان.
جزاكم الله الف الف خير.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ العزيز : أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار . ألهمنا الله وضعك على السبيل الصحيح إن شاء الله .

 حالتك يا أخي بفضل الله قابلةٌ للعلاج ومستجيبةٌ عادةً له ، ولم يعد يكفي في مواجهتها أحيانا ما تجدهُ في تراثنا الذي استندت إليه أحيانا في مشوارك مع الوسواس القهري الذي أودى بك إلى الاكتئاب فأصبحت تجتر اكتئابا في اكتئاب، بالضبط كما توسوس أفكارا في الهباء من الأفكار!، يعني وسوسة زائد اكتئاب عافاك الله .

أقول لم يعد يكفي يا أمة المسلمين أن نكتفي بتراثنا بالتعامل معه فقط على أنه الشيطان ، هنالك وسواس مرضي ينتج عن استعدادٍ شخصي غالبا يجعل بعض الناس معرضين للوسوسة في صورةٍ مرضية من صورها هي الوسواس القهري ، وأما لماذا لم يعد كافيا أن نكتفي بما لدينا ؟ لأن الله هدانا إلى علاجٍ لهذا الداء منه عقاقير الماس والماسا والتي تساعد كثيرا في تخفيف حدة الوسوسة وطمأنة المريض ودفع اكتئابه - بإذن الله - لجعله صالحا لأساليب العلاج المهمة الأخرى للقابلية للوسواس القهري وهي اكتساب مهاراتٍ معرفيةٍ وسلوكية من خلال جلسات مع طبيب نفسي يجمع بين الفقه ليكون معاجا معرفيا مسلما ، وبين معطيات العلم الحديث !

واقرأ في ضرورة طلب العلاج شرعا ما دمت علمت به وتستطيع طلبه :
مسلم يعاني من الوسواس القهري : ماذا عن العلاج ؟، وأيضًا: متابعتي معه

من الغريب في إفادتك يا خالد يا أخي أنك بترت قصتك مع الطبيب النفسي ! لماذا ؟ مع أنك تحب أحيانا  - وربما أبدا - أن تتعمق في التفاصيل ! لماذا ؟ هل هو اليأس والاكتئاب أم غير ذلك عافاك الله، كان مُهما أن تذكر لي نوع الطبيب النفسي الذي زرته يا خالد !

في البداية حسبته ابتلاء ، ولكنك لم تلبث أن ساءت قيمتك في نظر نفسك وأصبحت تتأرجح بين وسواس الرياء ووساوس العقيدة وغيرها، مع أن أفكار الموسوس الكفرية = صريح الإيمان  

 
معنى ما سبق أن عليك مراجعة أقرب طبيب نفسي من محل إقامتك ليصف لك العلاج اللازم معرفيا وسلوكيا وربما عقاريا أيضًا ، واقرأ الروابط التالية لأن فيها ما يفيدك ويسري عنك - إن شاء الله - :
الوسواس القهري أنواعه وأعراضه وحكمه الشرعي .. " متابعة ثانية "
الوسواس القهري في الأفكار، علاج معرفي !
مغربية تسأل عن الوسواس القهري
علاج الأفكار الوسواسية
 
اسمع يا أخي في الله : لست مصابا بداء لا يعالج ، وعليك أن تتحرك في طلب العلاج لدى طبيب نفسي ، ووافنا بالتطورات الطيبة .    

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات