ما فوق الاهتمام بالزوجة !
16
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
عزيزي الدكتور انا انسانة عشت في بيئة علمتناوربتنا على الاخلاق والحمدلله وكدلك زوجي اهله جدا محترمين ولكن زوجي اكبرهم وهو المسوؤل عنهم بسبب وفاة ابيه وكل شغله الشاغل جمع المال ولايريد ولايفكر في الزواج ابدا ولكن مع اصرار اهله تزوجني ولم يبدي اي اهتمام بي من فترة الملكه حتى الان

مع اني جميلة ومهتمه وصغيرة وعندي طفلة لكن اشعر بانه لايريدني ولايراضيني ان زعلت او يخاف من زعلي اصلا ولايبدي اى اهتمام بالبيت وبناودائما لما نتشاجر ينزلني عند اهلي ولايسال

 وهو عصبي جداجدا ويشرب شيشة وانا اعرف انها هي اللي تزيد من عصبيته فاريد منك الحل يادكتور لاني والله تعبت اريدك ان تنهي معاناتي ولك مني جزيل الشكر والعرفان

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله .

حياكِ الله أختي الكريمة .

لا شك أن رغبة الرجل بالزواج وليس رغبة أهله فقط ، تكون عنصراً قوياً لنجاح واستمرار الزواج ، لكن نحن الآن أمام واقع علينا أن نواجهه بدلاً من كثرة الحديث عن الأسباب التي أوصلتنا لهذا ، والتي لن تتغير .

مرور ثلاث سنوات على زواجكما فترة لا تطمئن إليها النفس للحكم على زوجك أنه سيبقى هكذا طيلة عمره ، شغله الشاغل جمع المال ومراعاة مصلحة أهله ، وهو يُحمد على هذا بالطبع ،  ولكن لعله أسرف في الأمر حتى نسي حق نفسه .

وأنت الأصغر سناً والأكثر تفرغاً منه ومحاولة تقربك منه تبقى أسهل بكثير من محاولات تقربه إليكِ .

حاولي الاندماج معه في عالمه واهتماماته ، وقومي بتثقيف نفسك في هذا الجانب ببعض المعلومات البسيطة ، فإن جلس بمفرده ، كوني معه وأنتِ في أحلى زينة ، وسليه ، كيف سار يومه ولعل الله وفقه في تجارته أو صفقة كان يعد لها ، أخبريه بما توفر لديكِ من معلومات حول ما يخص التجارة وسوق العمل عموماً ، اعرضي عليه مساعدته في عمل موقع له على النت مثلاً ليعرف بنفسه ومجال عمله وتشرفين أنتِ عليه ، هل يحتاج لوسائل جديدة لعرض مبيعاته فتبتكري أنتِ فيه ، و هكذا مما يبدع فيه عقلك وتفكيرك.

توقفي عن الشكوى أنكِ تفتقدين اهتمامه وعواطفه وأغدقي عليه أنتِ منها أثناء حديثك معه عن عمله ، مثل
"لكم يسعدني نجاحك وأنا فخورة بك وباهتمامك بأهلك وحرصك على مصلحتهم ، وإن كنت أحن إليك كثيراً"
"حقاً لكم احمد ربي أن رزقني زوجاً شهماً و كريماً مثلك"
أرسليها رسائل على جواله ،اكتبيها على ورقة و ضعيها في جيب سترته .

مع الوقت وحين يأنس إليكِ ويشتاق لحديثك ، يمكنك وقتها تغيير مجرى الحديث إلى حيث ما تشائين .

احرصي أنتِ أيضاً على تنمية قدراتك و طاقاتك ، فلا تبقي عمرك كله تنتظرين ما بقي من وقته لتشاركيه فيه ، اهتمي بدراستك و أكمليها ، ابحثي عن نشاط اجتماعي تنضمين إليه و يشغل وقتك بالمفيد و النافع ، اهتمي بتثقيف نفسك و متابعة المفيد من البرامج و القنوات الفضائية ، تعلمي مهارة يدوية أو نمي هوايتك في الرسم على الزجاج مثلاً أو أشغال الأبرة .

اهتمي بابنك وعلميه الكثير من برامج الكمبيوتر واحكي له القصص والتاريخ الإسلامي ، فكم صنعت حكايات الأمهات أبطال لهذه الأمة واطلبي منه أن يكمل نهايتها ، وعلميه لغة أخرى وتعلمي معه.

والكثير مما يشعرك انكِ فعالة وإيجابية في حياتك وحياة زوجك وابنك .

وأخيراً .. البيوت لا تُبنى على الحب فقط ، وإنما المودة والرحمة وهذا ما يتوجب عليكِ السعي لإيجاده وتحصيله في بيتك لتنعمين بحياة هادئة وسعيدة .

أسال الله تعالى أن يلهمك الرشد والصواب . وواصلينا بأخبارك .  

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات