عصبي يمنعني حقي .
19
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..انا أعاني من زوجي عنيد جدا وعصبي لدرجه الضرب احيانا ولا يملك نفسه بعض الأحيان ويمنعني من اشياء عاديه كدخول النت او الذهاب الى احدى الأقارب او يخصص يوما فقط لزيارة اهلي وانا احترمه واقدره ولكن بعض الأحيان لا أتحمل أطباعه وتصرفاته الأستفزازيه كأن يفعل شيء ويمنعني منه...

ولايتقبل مني اي اعتراض اونقد..دائما يكررانا رجل وأنتي أمرأه والمرأه غير الرجل وباالرغم من الكلام الجارح اللذي اسمعه منه دائماوالمذله إذا لم يعجبه كلامي قال إذا لم تتحملي أذهبي الى أهلك او انا هذا هو طبعي مستحيل يتغير تعودي عليه ..وهو عارف انني لا أستغنى عنه ولا أقدر العيش بدونه...


.لاأريد ان اطيل الحديث عليكم ولكن اتمنى من الله ثم منكم المساعده .....ولكم جزيل الشكرتمنياتي لكم با التوفيق..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


شكرك أختي الكريمة على مراسلة هذا الموقع .. وأسأل الله عز وجل أن يجعل لك من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية .

بالنسبة لرسالتك أختي الكريمة .. فأنت ذكرت باقة من المشكلات بعضها متراكب .. وبعضها منفصل ..
فأما المتراكب فهو عدم فهم المقصود بالقوامة عند الرجل .. وأنه ليس هو الاحتقار أو التقليل من شأن الطرف الآخر .. وهذا الفهم ينتج عنه سوء في التعامل .. رفع صوت , وربما ضرب في بعض الأحيان .. فإذا أردنا أن نعالج هذه الباقة فعلينا أن نعالج الفكرة .. ولا أفضل من الرجوع لمنهج الإسلام في هذا الباب .. وأن الزوج مُخطيء في فهمه للقوامة الشرعية .. فليست هي عدم تقبل رأي المرأة أو عدم النقاش معها .. وليس هو ألتحقير والامتهان .. لذا عليك دائماً أختي الكريمة ان تناقشي الزوج بمبدأ أن هذا لم يكن منهج النبي صلى الله عليه وسلم .. وتلزمينه بأن يعاملك كما يعامل الزوج المسلم المرأة المسلمة .. فأنت لم تتزوجيه في كنيسة أو دير .. وإنما تحت مظلة شرعية لابد أن يقبل بها.. وأعتقد انك متى ما أوصلت له هذه الفكرة ..وأحرجته بالمنهج الصحيح انه لن يستطيع أن يخالفك بحجة انه رجل وأنك امرأة.

المسألة الثانية .. وهي مسألة الزيارات أو دخول النت .. وهذه المسائل لابد أن يتم الاتفاق عليها بين الزوجين في حوار على أرضية من الاعتراف لكل طرف بحقوقه..فمن حق الزوجة زيارات أهلها ومن حق الزوجة كذلك أن تحصل على قدر من الترفيه أو الفائدة بالوسائل المباحة كالنت أو غيره .. فتطرح الزوجة حقوقها بناء على ما لمثيلاتها من الحقوق عرفاً وشرعاً ..ويبين الزوج ما يريد وما لايريد من السلوكيات .. كذلك الزوج يطرح ماله من الحقوق وتبين الزوجة ما يناسبها ومالايناسبها من السلوكيات.. ثم يتفقان على الطريق الأنسب لوصول كل طرف منهما لإرضاء الطرف الآخر..

قضية أنه عصبي - نقول إن هذا أمر قد يكون مُتحملاً إن كان في دائرة المعقول .. أما أن كان الأمر فوق قدرة المرأة على التحمل فعلى الزوج أن يعالج نفسه .. وأن يعلم أن زوجته ليست هي المُتنفس الصحيح لنوبات غضبه ونقمته من أي مشكله هي خارج المنزل .. كما أن الكلام البذيء وتهديد المرأة بالطلاق لا يقوله إلا الزوج ضعيف الشخصية .. وهذا ما ستكتشفه المرأة عاجلاً أم أجلا .. لو استمر على هذا الأسلوب.

أقترح أختي الكريمة .. أن تحددي المشكلات المتراكمة والمنفصلة أولاً..ثم تبدئين بالعلاج والحوار .. ومتى ما شعرت أن الطريق مسدود فاستعيني بالله وأدمني طرق أبوابه فإنه حري أن يفتح لك كل مغاليق القلوب .. ولا مانع أن تحتكمي أنت وإياه لمن ترينه يثق به ويحترم كلامه..كوالد أو قريب .. أو حتى احد مراكز الاستشارات الأسرية.

أتمنى لك التوفيق..ودمت في رعاية الله .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات