ضرب وعض بلا كلام !
15
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد ....بدايةً أشكركم على هذا الموقع الرائع ,,, والذي أضاف لي من المعلومات الشيء الكثير ...أرسل لكم رسالتي هذه و كلي أمل في إيجاد الحل السليم لمشكلتي ... ألا وهي :أنا أم لولدين , الأول يبلغ 3 سنوات والثاني يبلغ 11 شهر ...

مشكلتي بدأت عندما كان ابني الأول يبلغ من العمر سنة ونصف تقريباً إذ اختلط بابن أخي والذي يكبره في السن بحوالي 5 سنوات , أثناء مكوثي في منزل أهلي لسفر زوجي اختلط به وكون ابن أخي أكبر , فبالطبع اللعب معه سيكون قاسي بعض الشيء ... ومن هنا تعلم ابني اللعب بقسوة ... وتستطيع القول اللعب بالضرب .. وخاصة أن ابني كان يُضرب من أحد الأطفال بكثرة وتصل أحيانا للعض ...

فأصبح ابني لا يعرف شيئاً سوى الضرب ... بكل سهولة ... يسير بشكل طبيعي ويده تضرب كل من حوله .. صغاراً وكباراً .. ومما زاد الأمر صعوبة ... عدم قدرته على الكلام .. إذ كان لا يقول سوى بابا و جدي ... والبعض قال لي أن عائلة أبيه معظمهم يتأخرون في النطق ...
 
استخدمت معه الضرب ... فازداد ضربه ... فجربت معاملته باللطف .. كان يهدأ قليلاً ليوم فقط ثم يعود ... استخدمت معه كرسي الحرمان .. فلم ينفع ... استخدمت معه حرمانه من ألعابه .. أو من الأشياء المفضلة لديه .... فلم ينفع
وازداد الأمر سوء ... بعد ولادتي لأخيه ....
 
الآن عمره 3 سنوات ... أصبح يقول ( ماما ـ بابا ـ جدي ـ أنا ـ وبعض الكلمات ولكن ليست واضحة )
ترك الضرب وانتقل للعض ... والآن البصاق ...
استخدمت معه هذه الأيام التنفير .. وأنه قذر لبصاقه .. وأنني لا أحب القذارة .... لكن دون فائدة
أصبحت اطرده من المكان ... لكن دون فائدة

في الحقيقة لا اعرف ما هي الطريقة السليمة ... أصبحت أتعلق بكل وسيلة .. لعلها تفلح
لكن دون فائدة ... أرجوكم .... أريد حلاً لمعاملته ليتوقف عن هذه التصرفات .... والتي أعتقد أنها طريقة للتعبير عن غضبه .... بما أنه لا يستطيع التكلم ...

أرجوكم ... أريد طريقة أيضاً لحثه على الكلام .... لأنني لاحظت ذكاءه الشديد ... ولكن في نفس الوقت ... عدم رغبته بتكرار الكلمات من بعدي .... ولاحظت حياءه الشديد عند نطقه لأي كلمة جديدة ...
لا اعرف ماذا أفعل ..... ؟؟؟؟

وخاصة ان ابني الثاني بدأ بالنطق .... ولا أريد أن يتكلم قبل أخيه الكبير .. لا أريد أن يتأثر ابني الأول ... أرجوكم ... لا أريد أن يكرهه كل من حوله لقسوته وسوء معاملته .... أرشدوني ماذا أفعل ؟؟؟؟؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الفاضلة أهلا ومرحبا بك على الموقع :

يبدو من رسالتك أنك طالعت العديد من المواقع التي تهتم بالأطفال أو أنك طالعت العديد من الكتب أو دراستك لها صلة بهذا وهو شيء محمود جدا لك وأتمنى أن تحذو حذوك كل أخواتنا.

لاشك أن الكلام هو من أفضل نعم الله على البشر وهو من أهم وسائل التواصل بالآخر وهو يحتاج إلى عدة توافقات عصبية دقيقة مركبة، يشترك في أدائها مركز الكلام في المخ والأعصاب المحركة للعضلات التي تقوم بإخراج الصوت إلى اعتباره نشاط إنساني اجتماعي نفسي عقلي يصدر عن الفرد بقصد الاتصال بالآخر في تفاعلات اجتماعية رائعة ومعقدة . واللغة من أهم وسائل التعبير والاتصال وتبادل الأفكار بين الأفراد والجماعات ، وهناك عدة عوامل يعتمد عليها الطفل عند اكتساب اللغة منها: الجانب الفيسولوجي ويشمل نضج المناطق الخاصة باللغة في المخ ، ونضج الجهاز السمعي والحبال الصوتية والحلق والشفتين واللسان .

فالأطفال عادة يبدءون التحدث في ما بين السنة الأولى والثانية من ميلادهم. فالكلمات بسيطة ومفردة والتي قد لا تكون صحيحة جداً، ولكنها واضحة بما فيه الكفاية ليفهمها أي أحد، وتحل بالتدريج محل اللعثمة والإشارة.

ولكي يبدأ الطفل في الكلام يحتاج أن يتعلم على الأقل أربع مهارات مختلفة خلال الأشهر الأولى التي ينظر فيها ويستمع ويحاول أن يأتي بأصوات.

أولاً: يجب أن يفهم الطفل أن الأصوات عندما تكون بطريقة معينة تعني دائماً نفس الشيء، مثلاً هيا تعني أنه سوف يحمل، ونجلس تعني العكس. وحول الحديقة تعني أنه ستجرى مداعبته. والكلمات المفردة ليست مهمة في الحقيقة ولكن المهم هو نمط الأصوات.

ثانياً: أن يتعلم الطفل أن معظم النشاطات اليومية لها أصوات محددة أي الكلمة المتصلة بها، وأن كل النشاطات مختلفة. ووقت الحمام تعني أن الوقت حان للاستحمام وليس لوقت النوم أو وقت العشاء.

ثالثاً: على الطفل أن يكتشف أن تعابيره وكلماته تلقى الاستجابة من الكبار وأن هذه التعابير كلما كانت جيدة ستلقى رد فعل أكثر في الاستجابة لمطالبه. وهذا يعني أن عليه أن يستمع بانتباه لأنواع الأصوات إذا حاول تكرارها وذلك لكي تحدث الأشياء.

وأخيراً، على الطفل أن يجعل لسانه يتحرك بصورة صحيحة وبسرعة كافية لإحداث الأصوات حتى نستطيع فهمه. ويجب أن يحدث كثير من الأشياء قبل ظهور تلك الكلمات الأولى.

أسباب اضطرابات النطق :

قد يتم تصنيف ذلك على انه اضطراب في النطق نتيجة خطأ في تعلم قواعد الكلام ( أسس تنظيم أصوات الكلام ) . وبصورة عامة فقد تشترك اضطرابات النطق مع غيرها من اضطرابات الكلام في أسباب عامة ، بينما قد ترجع إلى بعض الأسباب النوعية التي يمكن إيجازها فيما يلي :

 الإعاقة السمعية :
أسباب إدراكية حسية :
  ورغم أن كثر من الدراسات أوضحت وجود علاقة بين عدم القدرة على التمييز السمعي , واضطرابات النطق لدى الأطفال ، إلا أنه لا يوجد دليل واضح على أيهما يسبق الآخر ، بيد أن قدرة الطفل على الانتباه إلى كلام المحيطين به ، والتركيز عليه دون الأصوات الأخرى فى البيئة ، بما يساعده على استخدام الأصوات التي يسمعها في نطق كلماته الأولى .. كل ذلك يعكس قدرته على التمييز السمعي . ومع ذلك فقد ذهب البعض إلى أن الأطفال يقضون عدة سنوات يستمعون إلى كلام الآخرين ، وقد يساعدهم ذلك على تنمية القدرة على التمييز السمعي وبالتالي نطق الأصوات بصورة صحيحة . وير البعض الآخر أن قدرة الطفل على نطق الصوت بصورة صحيحة قد  تسبق قدرته على تمييزه الصحيح .

وأرى أن عدم قدرة طفلك علي الكلام جعله أكثر عدوانا لأنه لا يتمكن من التعبير بالكلام فيستخدم التعبير الجسدي بدلا منه. وأرى أولا أن يتم قياس معدل الذكاء له أولا ثم يتم عمل جلسات علاج نفسي لتعديل سلوك العدوان مع جلسات تخاطب حسب المشكلة الموجودة .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات