تفضلهم لأني الكبيرة !
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا عمر 13 سنةانا ترتيبي الثاني في الاسرة وانا اكبر البنات لي 3 اخوات وانا الرابعة كلهم صغار
الاولى 3ابتدائي الثانية ثاني ابتدائ الثاالثة  روضة ولي اخوان الاول اكبرمني والثاني اصغر مني بسنة واثناان صغار لا  يدرسون ..

انا اكره اخواتي بشكل غيرطبيعي لا احبهم انا تغيرت هذي الفترة اول كنت احبهم ويحبوني اما ذحين
ما ادري اي غيرني سرت اغار منهم ماما تجيب لهم مثل فرشة اطفال اقعد ابكي ليه ما جبتي لي  زيهم سرت
ما احبهم مثلا انا اقراء ولا اعمل اي حاجة تجي وحدة منهم تشوف اي اعمل اتضايق واصرخ عليها وادفعها

ماما تخاصمنني تقول اي صلحت عشان تعملي لها كدا احيانا اكون  نايما وما افطر اقوم واعمل فطور لمن اجلس وتجي وحدة منهم تفطر  معاي اتضايق واقلها روحي افطري هناك  ماما تخاصميما احبهم اكرهم احس الناس كلها متحبنيي وماعندي صديقات لاكن تعاملي
مع البنات بطيبة ولين ومنكثر هاذا

سرت اعيش باحلام اليقضة  ودايما اكون فرحانة لمن اتخيل يصير عندي صديقاتاخواتي وماما صارو يحبوني
(والله والله وصلت اني اتخيل تنخطف العائلة وانا يبغو يكتلونني ولعالم كلها تدافع عني0ووووووووووووووو)
جات الاجاز ة صرت طول وكتي قاعدة على لسرير بجو هادي ما بغى اي ازعاج واقعد اتخي (انا صارحت
ممما كثير انها تفضل اخواتي علي لاكنها ترد اني ان كبيرة واخواتي صغار

 حتى الناس صرت اضن السوء بهم مثلا اطصل مارد
اقول  هم مايبغوني اكلمهم هم مايحبوني انا طفشت تعبتتتتتت ابغا  طريقة تقتنع ماما وتعاملني  
زي اخواتبي 00صرت ما بغى اتحرك وانا الاخت الكبيرة  لازم احل محل الام لمن ماتكون مموجودة ..ياليت تردولي بسرعة

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الجميلة سمر :

أهلا بك في موقعنا ، واسمحي لي أن أناديك بهذه الكلمات البنت الجميلة سمر، مرت سطور مشكلتك عبر نظراتي بسلاسة جميلة، فلا ألومك على أي حرف كتبتيه حتى وأن كان يفيض مشاعر سلبية، فلقد أدركت ما بين كلماتك وما خلف سطورها، فلديك شخصية هادئة حالمة ودودة معتزة بذاتها، شديدة الحساسية اتجاه العائلة، وتمتلك حب لعائلتك جميل جداً، ويبدوا لي أنك تحبي تحمل المسؤولية بشرط أن يقدر تحملك للمسؤولية، فليس لديك مانع من رعاية إخوتك كونك الكبيرة ولكن ما يؤلمك اهتمام والدتك بهم أكثر منك فهذا يثير لديك مشاعر تمتزج ما بين الحب والكراهية وفي الحقيقة ليس للكراهية فيها مكان ، إنما هي مشاعر الغيرة والتي تتسم بالسلبية لأنك شعرت بالغيرة فقط لأن والدتك تهم بالصغار أكثر منك بالرغم أنك كنت تستطيعين مساعدها بالاهتمام  ومن ثم بالتأكيد سيشملك حنانها ورعايتها أيضاً.

عزيزتي:
كنت في عمرك قبل سنوات طويلة، وكنت أتساءل " لماذا أبي وأمي يهتمون بإخوتي الصغار ولا يولوني كثير من الاهتمام؟ وعندما كبرت أدركت أن الحياة هكذا، أهم أولوياتها الصغار، بالتأكيد عمرك يحتاج للاهتمام والرعاية لكن ليس بالحجم الذي يحتاجه الصغار.

وفي عمرك أنت بحاجة أن تكوني صديقة للجميع، فالمصاحبة والمصالحة بيننا وبين من حولنا هي مفتاح لا يستهان به للسعادة في الحياة، فأنا أصفك بالفراشة المنطلقة، ابحثي في أعماقك عما تحبه شخصيتك وقومي بعمله، اكتشفي ذاتك ، فخير اكتشاف لها في هذه السنوات، حدد هدفك من الحياة وخططي لتحقيق ذاتك. فلن تشعري بسعادة أجمل من سعادة فرحتك بالانجاز وتحقيق الذات.

البنت الجميلة سمر:
لو تحققت من قلوب من حولك ستجدين فيها الكثير من الحب، الذي لا يظهر بالتذمر، والغضب ، ولا بالعزلة والانطواء، أنما يظهر من خلال تفاعل أسري أنت محركه الأول والأخير لتشعري بقيمته، فلا  أخوتك يكرهونك ولا أنت تبغضيهم، إنما هي لحظات تركتي نفسك فيها لتفكير السلبي والحمد لله مازلت بخير.

التفكير السلبي يجعل الأشياء داكنة، لا مذاق لها سوى المرار، ويحرم العينين من النوم بهناء، وتجد الدموع نفسها في كل موقف، ويمتلئ القلب بالوجع والشعور بالنقص ، والنقمة على القريب والبعيد.

عزيزتي:
لا تتركي نفسك فريسة للتفكير السلبي.
امنحي نفسك فرصة للسعادة.
كوني الأخت الصديقة الودودة.
كوني الابنة الغالية الصابرة.
شقي طريقك بنفسك لا تنتظري أحد يشقها لك.
هددي هدفك الأكبر وخططي لانجازه.
كوني أنت كما أنت لا تقلدي أحدا واكتشفي مواهبك وقدراتك وطوريها.
اختاري أصدقاء جيدين و إمائي حياتك بهم فالأصدقاء أجمل شيء في عمرك.
ابدئي يومك بابتسامة جميلو في وجه الجميع، حتى لو قابلها الجميع بالعكس لا تنزعجي.
اهتمي بدراستك وأمورك الشخصية وتذكري أن الإنسان عندما يفكرا خيراً يراه فلا تدعي غير الخير يتسلل لأفكارك.
أجمل طريقة ماما تحبك فيها:
-تكلميها  بأجمل كلام، وصوتك ما يعلى على الكبار، وتهتمي بنفسك وبيتك وأخواتك الصغار.
-تكوني ودودة مع الكل، لطيفة بالتعامل وأسلوبك بالحياة متفائل.
-أي شي يضايقك  اكتبيه بدفتر خاص وشوفي كيف تتعاملي معه ، واعتبرني  مستشارتك وأي شي بدك تخبريني عنه أو محتاجة وأرشدك فيه لا تترددي وراسلينا.

أتمنى لك السعادة والنجاح وتابعينا بجديد أخبارك .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات