صديقة تقيد حركاتي !
42
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
اواجه مشكله واتمنى منكم الحل لانني اصبحت لااستطيع التفكيرلدي صديقه من خمس سنوات احبها كثيرا وتحبني كثيرا لاكن هي شديدت الغيره علي وتزعل مني في كل شي في غالب الاوقات نكون زعلانه مني يعني ممكن في الشهر مرتين اوثلاث مرات نتزاعل وغالبا يكون هي اللي تزعل علي بسبب او بدون ا

وحتى باسباب سخيه جدابس انا احبها كثيرا ولا اتخيل حياتي ويومي بدونهاوهذي الايام فيه مشكله بينا وانا مو عارفه من الغلطان فيهاسجلنا في نادي صيفي انا وهي وحضرت يومين ولاكن لديها بعض الظروف ومنعتها ان تكمل وانا اكملت زعلت مني كثيرا لانني اذهب الى النادي وهي لن تذهب لاتريدني اذهب مكان هي ليست موجوده فيه

 طلبت مني عدم مكالمتها وقطع علاقتنا نهائياوان انساهاوالنادي فيه اشياء كثير مفيده وجميله اقضي وقت فراغي واستمع لمحاضرات واستفيدتريد مني ترك النادي وانا لااعلم ماذا افعل هل اتركه ام اكمل فيه؟؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ... أما بعد:

ابنتي العزيزة سارة :

حب.. تضحية.. نصيحة.. مشاركة = صداقة

ما تعرضينه لا يستلزم منك كل هذا القلق ..

أنت أمام خيارين فيما يخص علاقتك بصديقتك ، الخيار الأول أن تتركيها لحالها ويكون لك صديقات أخريات من المدرسة أو النادي الذي تتقابلين فيه مع زميلات كثيرات في مجالات الأنشطة التي تمارسينها .

الحل الثاني أن تصبري عليها حتى تعود نادمة ، خاصة وأنك  لم تخطأي في حقها إنما هي تود السيطرة التامة على كل تصرفاتك وتحركاتك  وتود أن تعيشي في إطارها وتأخذي قراراتك بناء على مايرضيها هي .

لابد أن تكون لك شخصية مستقلة يابنتي وأن تكون قراراتك نابعة من رغباتك وداخلك باستشارة أولياء أمرك ومناقشتهم وبعلمهم ، وعليك أن تقولي لها إن طاعتك لها ليست من موجبات الصداقة ، فالصداقة لها متطلبات أخرى وليس من بينها سيطرة شخص على آخر وأيضا ليس من متطلباتها الحزن والخصام والغضب .
فلا بد أن تكون الصداقة مفيدة وتضيف لك بشكل إيجابي وليس العكس ، فقد أكدت دراسة أعدها الباحث ريتشارد ريفر ونشرتها مجلة "نيوستايتسمان" إن للصداقة آثارا نفسية واجتماعية أعمق مما كان يعتقد حتى الآن في صفوف علماء الاجتماع والفلاسفة، فهي تلعب دورا على صعيد تحسين الوضع الصحي للفرد ،وفي حياته المهنية والاقتصادية وكذا إطالة عمره .

لو لم تشعري أن صديقتك ستضيف لحياتك سعادة ومشاركة فلا داعي لتلك الصداقة خاصة وأنكما مازلتما في مقتبل العمر ومازال العمر أمامكما لتكوين صداقات بها توافق وتفاهم أكثر من تلك الحالة التي بها تشاحن وخصام .

وقد قرأت لك يابنتي ما يلي في موقع إسلام ويب عن الصداقة : أن لصداقة هي: الصحبة عن محبة، وهي مأخوذة من الصدق لأن الصديق يصُدق صديقه وُيَصِّدُقه.

وقد حث الشرع على مصادقة الأخيار والبعد عن مصادقة الأشرار.  فقال صلى الله عليه وسلم: المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل. رواه أحمد وأبو داود والترمذي.
وقال صلى الله عليه وسلم: " مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير........... رواه مسلم.
وقد قال الشاعر:
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه
 فكل قرين بالمقارن يقتدي
ومن الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الصديق حتى يكون صديقاً صالحاً: الوفاء - الأمانة - والصدق - والبذل- والثناء - والبعد عن ما يخالف ذلك من الصفات.
والصداقة إذا لم تكن على الطاعة فإنها تنقلب يوم القيامة إلى عداوة.

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات