كيف أخفف أعباء حياتي ؟
16
الإستشارة:


سيدي الكريم
اشكراهتمامكم بامورنا وبنفسياتنا وتقبلكم للوقوف بجانبنا ومساندتنااما بعد:فشكلتي انني اواجه ضغوطات شديدة جدا اشعر بانني عاجزة عن تحملها، فانا امراة متزوجة ولدي 3 بنات اطفال اعمل بدوام طويل جدا لمدة تسع ساعات وحين اعود للمنزل بالكاد التقط انفاسي ومن ثم اعود اتابع اطفالي قليلا

 ومن ثم اذهب للنوم الساعة 5ونصف او السادسة الى الساعة 7ونصف الى 8 مساء ، ولكن بالطبع هذا النوم وكانني لم انم فقط مجرد انني ارخيت اعصابي، ومن ثم اقوم والعب مع اطفالي ومن ثم انتظر زوجي لحين عودته من الدوام عند الساعة 11ونصف مساء فانا اكون في قمة التعب

 مشكلتي انني لا استطيع ترك الدوام لانني احمل عبئ اهلي ومصاريفهم اضافة الى ان هناك نزاعات بيني وبين اختي الكبرى لانها تعاني من مشاكل نفسية ولكن الفراق الذي بيني وبينها اعجز ان القى لها حل ولا اريد حلها لانها لا ترغب بالصلح ولا بالتغيير.

كماانها  عاقة بوالديها وغيورة وحقودة من طبيعة حياتنا ...وما الى ذلك. انا ما اريد قوله ان كل هذه الامور باتت تتعبني فلا اجد راحة من عملي ولا في بيتي ولا مع اولادي ولا مع نفسي ولا مع اختي  ولا اعلم ما اريد من كثرة الضغوط التي تمارس علي انا لدي 3 اخوات فقط والجميع منشغلين بحياتهم

 وليس لدي وقت للذهاب الى صديقاتي ، لدرجة انني من شدة التعب شعرت في احدى المرات بدوار شديد جدا ذهبت الى الطبيب واوضح لي انها ضغوطات نفسية وزعل وتراكمات ...انا اريد حلا انظف به عقلي وانظم به حياتي  واعيش على طبيعتي بشكل بسيط ولا اريد ان يدخل في قلبي مجال للكآبة والضيق ولا حتى الضغوطات  

كل ما اريده منكم اعطائي ارشادات للاسترخاء استطيع ان اوفق فيه سواء في عملي  او بيتي و زوجي واولادي واهلي وصديقاتي ،فالحمل الذي احمله كثير جدا اشعر انني سانفجر ... افيدوني افادكم الله والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الإجابة :

الأخت الفاضلة دموع : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :

تتلخص مشكلتك فيما يلي :
•مشكلتي إنني أواجه ضغوطات شديدة جدا اشعر بأنني عاجزة عن تحملها.
•اعمل بدوام طويل جدا لمدة تسع ساعات وحين أعود للمنزل بالكاد التقط أنفاسي.
•  ومن ثم أعود أتابع أطفالي قليلا ومن ثم اذهب للنوم الساعة 5ونصف أو السادسة إلى الساعة 7ونصف إلى 8 مساء .
• ولكن بالطبع هذا النوم وكأنني لم انم فقط مجرد أنني أرخيت أعصابي.
• ومن ثم أقوم والعب مع أطفالي.
• ومن ثم انتظر زوجي لحين عودته من الدوام عند الساعة 11ونصف مساء فانا أكون في قمة التعب.
• مشكلتي أنني لا أستطيع ترك الدوام لأنني احمل عبئ أهلي ومصاريفهم.
• إضافة إلى أن هناك نزاعات بيني وبين أختي الكبرى ( لأنها تعاني من مشاكل نفسية) ولكن الفراق الذي بيني وبينها اعجز أن ألقى لها حل ولا أريد حلها لأنها لا ترغب بالصلح ولا بالتغيير.كما أنها عاقة بوالديها وغيورة وحقودة من طبيعة حياتنا ...وما إلى ذلك.
• أنا ما أريد قوله إن كل هذه الأمور باتت تتعبني فلا أجد راحة من عملي ولا في بيتي ولا مع أولادي ولا مع نفسي ولا مع أختي.
• ولا أعلم ما أريد من كثرة الضغوط التي تمارس علي أنا لدي 3 أخوات فقط والجميع منشغلين بحياتهم.
• وليس لدي وقت للذهاب إلى صديقاتي ، لدرجة أنني من شدة التعب شعرت في إحدى المرات بدوار شديد جدا ذهبت إلى الطبيب وأوضح لي أنها ضغوطات نفسية وزعل وتراكمات .

الأهداف التي تريدينها :
•.أنا أريد حلا أنظف به عقلي وأنظم به حياتي وأعيش على طبيعتي بشكل بسيط ولا أريد أن يدخل في قلبي مجال للكآبة والضيق ولا حتى الضغوطات ، كل ما أريده منكم إعطائي إرشادات للاسترخاء أستطيع أن أوفق فيه سواء في عملي أو بيتي وزوجي وأولادي وأهلي وصديقاتي

خطوات الوصول للراحة والاستقرار :

1.التأمل فيما عندك من نعم كثيرة فأنت متزوجة ولديك مجموعة من الأطفال الحلوين .
2.أنت حريصة على البر بوالديك وهذه نعمة عظيمة من الله بها عليك .
3.أنت تعملين ولديك إنجازات كبيرة في الحياة .
4.لديك زوج يعمل وبينكما تفاهم جيد .
5.لديك أهداف واضحة : تريدين السعادة والطمأنينة والاسترخاء والهدوء والتواصل الاجتماعي وكذلك الصحة وقبل ذلك رضا الرحمن سبحانه وتعالى .
6.أنت سليمة نفسياً وأختك تحتاج للمساعدة وبينك وبينها موقف ، ما رأيك لو عذرتيها لوضعها النفسي .
7.رتبي لك موعداً أسبوعياً للترفيه والترويح مع أولادك ، بل وأثناء ملاعبتك لهم ما رأيك لو استمتعت بذلك ولا يكن ملاعبتك لهم روتين .

8.عليك بما يلي :

•لا تقارني نفسك بالآخرين.
•لا تنافسي أحدا إلاّ نفسك.
•ضعي أهدافا.
•عيشي يومك
• وحاولي أن تجعل يومك أفضل من أمسك.

ضعي لك أهدافا محددة :
هناك خمسة أهداف لا علاقة لها بالأماني والأوهام فيجب أن يضعها المرء نصب عينيه لتحقيقها باستخدام الإمكانات المتاحة:

1- أول هذه الأهداف الصحة، إذ ينبغي على الإنسان المحافظة عليها، ويقول: "المحافظة على الصحة ليست بالمهمة البسيطة وإنما يجب أن يقوم المرء بمراعاة الابتعاد عن كل ما يضر بصحته وأن يمتنع عن الشهوات التي تضر بالصحة".
"الصحة تستحق أن يدفع لها المرء أموالا للحفاظ عليها". ويمكن لمن يريد أن تكون الصحة هدفه أن يضع خطوات لتحسين صحته، كأن يلعب الرياضة أو يترك التدخين أو أن يراقب طعامه.
2- أما الهدف الثاني فهو الدين،:" مسكين الذي ليس لديه دين بغض النظر عن الدين، على الإنسان الالتزام بالدين لأن الدين يحفظ الإنسان ويحفظ الذات من الشتات".

3- الهدف الثالث هو وجود علاقات؛ إذ  لا بد وأن يكون للإنسان علاقات اجتماعية لحفظ توازن الذات.
والإنسان كائن متصل وليس منفصل ولأن الإنسان اجتماعي، فإن إقامة العلاقات مسألة مهمة للذات البشرية وليس للآخرين  ولا يجب قطع العلاقات لأنها تنعكس عليه فيعتل مهما كانت انشغالاته يجب إقامة العلاقات.
4- الهدف الرابع هو الترويح عن النفس ويجب على المرء أن يتخذ لنفسه  هواية للترويح عن نفسه  ولكن، "إن ما نراه في الآباء والأمهات أنهم يهتمون بترويح أطفالهم وأولادهم بدلا من أنفسهم".
كثيرون هم الذين يستهلكون أنفسهم في سبيل الآخرين وينسون أنهم وجدوا في الحياة من أجل أن يتمتعوا وليس هناك عمل في الدنيا يمنع الإنسان من التمتع.
ويجب أن يكون التمتع في الحياة هدفا من أهداف الإنسان مهما كانت انشغالاته ومسؤولياته وأحواله
5- المال هو الهدف الخامس الأساسي الذي يجب على الإنسان أن يسعى لتحقيقه "يجب على المرء أن يجمع المال لذاته وليس لغيره لأننا وجدنا من خلال الدراسات السيكولوجية أن المال وإن قل عندما يدخره الإنسان يصيبه التوازن النفسي. ولكن عندما يجمع هذا المال لأولاده فإنه سيصاب بالاعتلال. يجب على المرء أن يضع نفسه أولوية حتى لو كانت هناك مسؤوليات أخرى.

توجيهات عامة :

•لا تنشغلي بأختك وتعودي علة التسامح والصفح   ( وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم ) .
•السعادة اختيار شخصي فاختاريها .
•هوني الصعوبات وتذكري من لديهن مشاكل أكبر .
•كم تقدرين قيمة الصحة ، الأولاد ، الأسرة ، العمل ، الحواس ، لديك إمكانات هائلة فاحمدي الله عليها .
•زوري صديقاتك أو هاتفيهم وتحدثي معهم في أمور إيجابية ودعي عنك الشكوى والتذمر .
•استمتعي بعملك وإن تمكنت تقليل مدته فذلك طيب وإن لم تتمكني فاعملي بنفسية طيبة ولاتحملي نفسك أكثر من واجباتها .

وفقك الله .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات