زوج شديد الجفاف !
7
الإستشارة:


انا امراةملتزمة حافظة للقرآن ولله الحمد  متزوجةمنذ عشر سنوات  من انسان يعاني من الاكتئاب ارق ورهاب وضعف تركيز وتشاؤم ووهن وصداع وآلام ظهر  واختصارا اقول كل اعراض الاكتئاب عنده ومن ذلك وهو مايجعلني افضل البعد عنه تماما قضية برود المشاعروضعف الرغبة الزوجية  بشكل يسبب الاحباط لمن ليس على علم بالواقع المر له

 واقرب مثال على ذلك انني قبل مدة جلست عند اهلي لمدة عشرة ايام وذلك لظروف اصلاحات في المنزل  ولما عدت الى البيت وكان المتوقع كاي زوجين ان يقبلني اقل شي لكن ذلك لم يحصل فلم يلمسني ابدا ولما عاتبته بعد مدة وبكيت وابديت غضبي مع ان ذلك لم يكن اسلوبا لي بل كنت اتزين له واطلب منه المعاشرة فاحيانا يردني وهو الغالب ويتعذر بالتعب

 واحيانا يستجيب مكرها ثم يتعامل معي بغاية الجفاء في اليوم التالي وكانني فعلت جريمةوالسبب طبعا معروف عندي وهو انه فعل ذلك مجاملة لي فهو لارغبة لديه ليس نفرة مني فقط بل من كل النساء مع انه يشعر الناس كاخواته وقريباته بانه رومانسي فقط تغطية لنقصه والافهو ليس لديه من اللطف الاالقليل النادر فهو شديد الجفاف

 فلذا لم اعدبعد ان زهقت لم اعد استعمل اسلوب الاستجداء لحقوقي باللين بل بالشدة والزعل مثل قولي له انه حارمني وانه ظلمني ولنوانه كحابس الهرة الخ ... ولن اسامحه ونحو ذلك وارسله له في رسالةفيزداد غضب ويتحطم ويبتعد عني اكثر وانا ازداد بغضا له وشعورا بضعفه وقلة حيلته وعدم فهمه للمراة وربما حصلت معجزة بعد عدة اسابيع من زعلي عليه اذ يضمني لصدره فاظل ابكي لكن دون ان اسامحه

بل ابكي لان اولادي يقصمون ظهري فاجبن عن اتخاذ مااحلم به وهو البعد عنه وتحمل تبعات ذلك انا بحمد الله مستغنية عنه ماديا ولست استفيد منه معنويا بل لم ازدد منذ تزوجته الاشقاء حتى اني من شدة الضيق ياتيني تشنج في عضلات جسدي فلااستطيع النوم اصبحت عصبية جدا على اولادي ولم اكن كذلك وصرت ارفع صوتي

بدات قصتي من الاخير اما اولها فكان صبرا وتحمل وتجمل وعدم تقصير في كل شئ حتى لما اكتشفت انه يصدق اي احد يمدحه صرت اكثر من مدحي له وكان يعجبه ذلك لكن حالته النفسيية لاتتحسن الالبضعة ايام ثم يعود اسوا من اول حاولت معه ان يعالج عند طبيب نفسي فابى وقال لي انت المريضة وليس انا هو ضعيف الالتزام حتى انه في السنوات الاخيرة كان يفوت بعض الفروض فلايصليها ابدا

 وذكرت ذلك لامه وكذبني وانا متاكدة من ذلك الان انااريد الخلاص منه ليس بالطلاق لانه لن يطلقني ولكن اريد الجلوس عند اهلي وتركه انا جادة في ذلك وقد حاولت الاقدام على ذلك خاصة بعد ان يضربني بسبب مطالبتي بحقي  وكنت انجح لعدة اسابيع ثم اضعف لاجل اولادي فاعود اليه دون ان يرضيني هو يحبني وانا كذلك  ولكن مافائدة حبه بلا برهان

انافعلا الان انوي تركه ولكن كيف اقوي قلبي لانه سيفعل مثل كل مرة ياخذ اولادي فاعود وليته يكرمني بل على العكس يزداد في اهانته لي وامه ان لم تكن يعجبها ذلك اذ قالت مرة امام سمعي وتدعي حسن النية ان من الحلول لمشكلتنان يتزوج باخرى ومنذ ذلك الحين وانا اكن لها البغض والسبب انها بدلا من ان تحاول حل المشكلة بيننا وتامره بحسن العشرة تزيد الطين بلة

 وان كنت في قمة الطيبة معهاحتى ماديا لااقصر معهاولازلت كذلك طبعا هوالذي دخلها في الموضوع وشكى لها مني وهي ليس لها دخل  طبعا هدفي من تركهالان  ان احصل على الراحة النفسية لاني جربت اني كلما اكون عنده فانا اتامل ان اجد منه لمسة حب وحنان وطبعا هو لن يفعل فتكثر المشاكل بيننا  لكن حين ابعد عنه لاافكر فيه ابدافارتاح

 اني اخشى ان اصاب بالاكتاب مثله وتضيع حياتي هكذا سدى لقد عانيت كثيرا وشبعت بكاء وجربت معه كل الاساليب حتى الرقية يرفضها تماما ارجو من الشيخ مشكورا التكرم بابداء المشورة لي وشكرا

                 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة / ندى :

 وفقك الله وأسعدك .
 
لقد قرأت مشكلتك وحقا أنها مؤلمة وصبر وتحمل منك لتلك السنوات العشر معه وهو بهذا البرود وعدم الرغبة في المعاشرة الزوجية وجفاف في المشاعر لاشك أنها مصيبة على المرأة آجرك الله -ياأختي- في مصيبتك

وأنا معك في أن الحل ليس فيما ذهبت إليه والدته وهو تزويجه بامرأة أخرى وهي مخطئة بهذا الاقتراح ولربما عاد عليه بالوبال إذ أن الزوجة الأخرى لربما لا تصبر عليه ولا سنة واحدة بل ولا حتى لعدة أشهر وهو على تلك الحال .

لكن يا أختي - وأنا أعلم أنك قد صبرت طويلا وجربت معه أساليب كثيرة - أريد منك قبل أن تتخذي قرارك أن تتبعي ما يلي :

1 - ترك استخدام الشدة معه عند طلبك لحقك بل استخدمي الرفق واللين معه وقومي بعرض نفسك عليه بشكل غير مباشر وذلك باستعدادك له عن طريق اللبس والزينة والتعطر وتغيير نمط وترتيب غرفة النوم فلعل هذا يجذبه إليك فإن الشدة والعنف ورفع الصوت عليه لا يزيده إلا بعدا ونفورا وأعراضا أكثر وأكثر لأن الرجل إذا ما وجد من زوجته -حتى ولو كان مخطئا - هذا الاستئساد نفر منها وأبغضها لأنه يشعر أنها جرحت رجولته وكسرت كبريائه ولذا فإنه يزهد فيها.

2 - بعض الرجال قد ورث من أبيه وأجداده عدم إسماع الزوجة الكلام الجميل المملوء بمشاعر الحب بل يعتبر ذلك عيبا ونقصا في رجولته ولذا فهو قد تطبع على هذا النمط وهنا يأتي دور الزوجة في أن تعلمه وتدربه على هذا الكلام بأن تكرر له كلمات الحب عشرات المرات حتى يتعود عليها ويقولها فكما ذكر الدكتور/ خالد الحليبي في إحدى الدورات التي يقيمها بأن امرأة قالت لزوجها "أحبك" أربعين مرة فبعده نطق الزوج بها وقال أحبك .

3 - لعل زوجك مصاب بالعنة أو الضعف الجنسي ولذا فهو قليل الرغبة والآن ولله الحمد هناك العلاجات لذلك من العقاقير المقوية والمنشطة كالفياغرا وغيرها فبإمكانك أن تشيري على زوجك استخدامها وذلك بعد استشارة الطبيب المختص.

وأخيرا إن كنت لا تستطيعين التحمل ولا البقاء معه وهو على تلك الحال وهو رافض أن يطلق فقد جعل الله لك مخرجا عن طريق الفسخ- أي فسخ عقد النكاح- أو الخلع فترفعين أمرك إلى المحكمة والقاضي سيفصل بينكما.

أما عن قولك : أنا أريد الخلاص منه لكن ليس بالطلاق ولكن أريد الجلوس عند أهلي وتركه فإن ذمتك تكون مشغولة وتأثمين بتركه وعدم القيام بحقوقه وأنت تعلمين عظم حق الزوج ومكانته.

ولذا فالخلع أو الفسخ أراه أولى  إن لم يطلق إذا تضررت المرأة وخافت على نفسها وسوف يرزقك الله خيرا منه وسيعوضك عن صبرك خيرا.

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات