حالة زوجتي النفسية .
22
الإستشارة:

انا شاب تزوجت قبل 3 سنوات . وبعد مضي سنة من زواجي رزقنا الله بنتا ،  ولكن بعد الولادة اتضح أنها مصابة بتشوهات وعيوب خلقية في القلب . وبعد مرور سبعة أشهر توفاهاالله . وأنا الآن أعيش مع زوجتي في حالة نفسية عصيبة من البكاء والشد العصبي . ماذا أفعل مع زوجتي ؟ جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:



بسم الله الرحمن الرحيم
الأعراض النفسية الناتجة عن فقد عزيز - مثل حالة زوجتك - عادة ما تكون استجابة طبيعية للفقد . وقد تأخذ في تطورها المراحل التالية:-

- المرحلة الأولي : وتبدأ بعد ساعات من الفقد وتستمر لعدة أيام وتتمثل أعراضها في حالة من عدم التصديق والنكران. وتستمر في صورة تنميل للعواطف وخاصة أذا كان الفقد فجأة.
- المرحلة الثانية : قد تستمر لمدة ستة أشهر بعد الفقد وأعراضها مشابهة للاكتئاب النفسي . وتتفاوت حدته من حالة لأخرى ومن وقت لآخر أثناء هذه الفترة .
- المرحلة الثالثة : مرحلة زوال الأعراض والعودة للحالة الطبيعية قبل الفقد .

ربما تكون زوجتك حاليا في المرحلة الثانية . وحوالي 20 % من المصابين قد تكون أعراضهم شديدة وتستمر لأكثر من ستة أشهر . وفي بعض الحالات قد يصاحب الأعراض الاكتئابية نوع من العنف والعدوانية والانعزال والانطواء اجتماعيا . وحالة زوجتك قد ينطبق عليها الكثير من أعراض الاستجابة غير الطبيعية للفقد ، خاصة أن ابنتكم كانت معاقة . وقد ينتاب زوجتك نوع من تأنيب الضمير أو الإحساس بأنها لم تقدم عناية أفضل لابنتها أثناء مرضها . وقد تُسقط هذا التقصير أو هذه المشاعر عليك أنت .
أوصيك بالصبر والتحمل ، وتفهّم حالة زوجتك ، ومحاولة بذل أقصي ما تستطيع من جهد في مساعدتها ، وإعطائها الفرصة ، وتشجيعها في التعبير عن مشاعرها ، والتحدث عن الفقيدة ، وعدم الهروب من مناقشة ذكريات لها أو التطرق للحديث عن مواقف حدثت أثناء مرضها ومعاناتها .
وأقول لكم بكل وضوح : إن مساعدة الأهل والأصدقاء ، والوعظ والنصح والإرشاد في ضرورة الرضا والقبول بقضاء الله وقدره ، واحتساب الفقد ، ورجاء الثواب من الله على الصبر على المصاب هو أكثر فائدة من العلاج بالجلسات النفسية .
ربما تحتاج زوجتك لمراجعة الطبيب النفسي والعلاج بالعقاقير المضادة للاكتئاب إذا انطبقت عليها هذه النقاط أو بعض منها :-

- استمرار الأعراض لأكثر من ستة أشهر .
- ازدياد شدة الأعراض .
- تدهور واضح في دورها كزوجة وربة للمنزل ،وتدهور نشاطها الاجتماعي .
- إذا حدث ما يهدد استمرار زواجكم أو شعرت بقرب حدوثه .



مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات