هوس قلبها رأسا على عقب ( 1/2 )
18
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:أعرف فتاة هي الان في عمر 19 سنة، الفتاة جدً ذكية كانت نتيجتها في الثانوية العامة 99%...هي خلوقة ومهذبة لأبعد الحدود جدا لطيفة في التعامل مع الجميع حنونة وخاصة مع والدتها مثقفة بشكل رهيب ليس لديهاأي علاقة مع أي شاب لا تتلفظ بأي لفظ سيء......

 منذ سنتين تقريبا تغير سلوك الفتاة بطريقة مفاجئة للجميع بدأت تشكك بمن حولها تتصرف بطريقة غير لائقة لم تعد تنام أبداً مجموعة من التصرلافات التي جعلتنا نأخذها إلى طبيبة نفسية جلست معها تقريبا 4 جلسات أو اكثر لم أعد أذكر ولكن الفتاة كانت مستمرة بنفس هذه التصرفات مع رفض والديها لفكرة مرضها ولفكرة تناول الدواء

 وفجأة وبعد 15 يوما لم أعد أذكر ما هو السبب أصبحت الفتاة تبكي بكثر على الرغم من أن الفترة الماضية لم تنزل دمعة...وبعد البكاء نامت بعمق وقامت تاني يوم وكأنه لم يكن بها شيئا عادت كمانعرفها....إلى أنها تغيرت منذ شهر أي بين النوبة الاولى والثانية سنة وثمانية عشر شهرا استكرت النوبةمعها هذه المرة اسبوع وبعدها بكت وعادت كما هي فقط لمدة اسبوع واحد

 وفجأة عادت إليها النوبة وبطريقة أشد طبعا لمدة اسبوع عندما اصبحت النوبة شديدة بدأت تتحدث بأمور غريبة عن المألوف عندها مثل انا حامل وانا عاملة عمليات بكارة وانا بحب فلان وفلان وفلان ووالديها رافضين لفكرة المرض وكانو يضربونها بعنف الا ان تم تدخل من قبل العائلة واحضرو الفتاة الى المشفى لمتابعتها من قبل أخصائي طب نفسي مع معالجة نفسية

 جلست في المشفى 5 ايام وخرجت منها الى منزل جدها كانت الفتاة عنيفة لفظيا مع جديها على الرغم من انها في طبيعتها تحبهم بشكل كبير وطبعا خلال فترات النوبة من قبل المشفى والى الان عنفها موجه الى والدتها بطريقة رهيبة من قبل مان لفظي وجسدي اما الان فقط لفظي طبعا خرجت من المشفى بعد خمس أيام تحت مسؤلية الاسرة لمتابعتها من قبل الاطباء في المنزل

 الملاحظ انها لم تعد تتصرف أي تصرفات لها علاقة بالشغف الجنسي لم تعد تتحدث بطريقة العظمة بدأت تنام ولكن على الرغم من أخذها للدواء فهي كثيرة النشاط لا تلبث أن ترتب كل شيء حولها الى ان تعود وتخربه وهي دائمة الترتيب والتخريب الملفت للانتباه انها بعد المشفى عندما رأت والدتها استمرت بشكل خفيف بتعنيفها لفظيا حتى على قولها انها سامحتها

 ولكن استمرت مع جديها بقيت تقريبا اسبوع في منزل جدها ومن ثم عادت الى منزلها وطبعا قبل ان تخرج من منزل جدها رجعت لعادة العنف اللفظي مع والدتها ومع كل من الغت معهم التلفظ ومنذ وصولها الى بيتها وهي الى الان مع والدتها تتلفظ بطريقة جدا سيئة...

سؤالي هو:1-   هل ستخرج هذه الفتاة من هذه النوبة ما هي الفترة المتوقعة؟
2-   ما هو سر البكاء الذي جعلها تخرج من هذه النوبة سابقا مع ملاحظة بطبيعتها قليلة البكاء عزيزة النفس فهي اذا بكت لا احد يرى دمعتها.
3-   ما هو السبب بأن عنفها موجه الى والدتها وعائلة والدتها علىالرغم في الحقيقة أن الفتاة تحب والدتها وعائلة والدتها بطريقة رهيبة.

4-   ما هو التفسير العلمي والنفسي لما تقوله من أحاديث غير واقعية مثل أنها حامل انها تحب فلان وانها قامت بعملية بكارة ....الخ هل هي فعلاً عندما كانت بوعيها كانت معجبة من هؤلاء الاشخاص الذين ذكر اسمهم ولكنها تخجل  من ان تبوح اعجابها .... مع التأكيد إلى حضرتكم بأخلاقية وتهذيب هذه الفتاة الذي يصعب عليه وصفه او التعبير عنه وهذا ما جعل كل من حولها يستغرب او غير مصدق ما يحدث معها او غير مستوعب ما يحدث معها أنه مستحيل أن تكون هذه الفتاة الان هي التي نعرفهها منذ شهرين ومن طفولتها الى الان طبعا بالفترات التي تكون من دون نوبات...

5-   يرجى الرد علي أسألتي وإذا من الممكن إعطائي نصائح لكيفية التعامل معها وخاصة من قبل والدتها...
6-   الفتاة تأخذ الأن الزيربركسا عيار 10 منذ دخولها الى المشفى أي منذ 11 يوماُ ولكن من يومين زاد الطبيب جرعة الدواء هذه فأصبحت تأخذ حبة في الصباح وواحدة في المساء طبعا مع مجموعة من الادوية التي لم احفظ اسماءهم منهم لست متاكدة من الاسم طبعا سيلادين ويوجد دواء عيار 400 طبعا قبل خروجها من المشفى أعطيت حقنة تخفف من شدة حركتها واسلوبها لمدة 15 يوما ولكن لم تستجب الا قليلا

 فهي كما قلت بعدان عادت الى منزل ااهلها عادت لنشاطاتها وعنفها للفظي ولكنها تنام طبعا ذهابها الى منزل والديها بناء على طلبها فهي تريد والدها على الرغم من انها تلقفت الضرب من الطرفين والضرب الاعنف من الاب الا انها دائمة التحدث عنه وعن حبها له وانه تكره والدتها ولا تطيقها ....

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أشكرك علي رسالتك الضافية التي أوضحت فيها مشكلة هذه الفتاة وأكرر الشكر لثقتك بموقع المستشار وتواصلك معه .

هذه الفتاة من وصفك لحالتها أنها تعاني من اضطراب وجداني ثنائي القطب وذلك لإصابتها حتى الآن بثلاثة نوبات من الهوس ورغم ما ذكرته من نوبات من البكاء قبل نهاية النوبتين الأولي والثانية فتعتبر الثلاثة نوبات نوبات من الهوس وتكرار نوبات الهوس يضعها في التصنيف ضمن اضطراب الوجدان ثنائي القطب وصورته الأخرى توالي نوبات من الهوس والاكتئاب.

نوبة الهوس يمكن أن تكون خفيفة وتسمي نوبة ما تحت الهوس أو شديدة وتسمي نوبة الهوس الحادة وقد يكون اضطراب هوس مزمن.

حالة هذه الفتاة الحالية هي نوبة هوس حادة و استدعي الحال إلي تنويمها بالمستشفي وقد كان قرار أهلها بالخروج ضد النصح الطبي غير صائب ومثل هذه الحالة قد تحتاج لعلاج مكثف وطبيعة أعراضها قد تسبب لأهلها بعض الحرج الاجتماعي فوجودها بالمستشفي يقلل احتكاكها بالآخرين.

ألأعراض التي ذكرتها هي أعراض مثالية لحالات الهوس الحاد ويمكن إجمالها في الآتي:-

•المظهر الخارجي :  مرح،نشوة، بهجة مستمرة ونشاط حركي زائد دون الشعور بالإجهاد.
•المزاج غالبا مرح وأحيانا قد يكون توتر مع عنف لفظي وجسدي
•التفكير : يتميز اضطراب التفكير  غالبا بأوهام العظمة  وتكون الأفكار متسارعة ويقفز من فكرة إلي أخري وفي الحالات الشديدة قد يفقد ترابط ألأفكار ويكون كلامه غير مفيد. أيضا يتميز مريض الهوس بعدم الحياء ومراعاة الضوابط الاجتماعية وهذا عادة ما يؤدي  لعقابهم بالضرب وخاصة الفتيات عندما يخضن في المواضيع الجنسية كما في الحالة موضوع الاستشارة وكثير من الحالات يكون لديها نشاط جنسي زائد.
•الاندفاعية: قد يكون مرضي الهوس عدوانيين لفظيا وجسديا وأقصي الحالات قد تصل للتهديد بالقتل أو الانتحار ونسبة حدوثها بين هؤلاء المرضى غير معروفة
•الوظائف العقلية:- نتيجة لزيادة الانتباه يزداد نشاط الوظائف المعرفية وقد يكون الذاكرة حادة ولكن هذا النشاط غالبا ما يكون سطحيا وسرعة الإجابات قد تعطي صورة زائفة بأن درجة ذكاء بعض الحالات عالية.

الإجابة على أسئلتك :
1.الإجابة علي السؤال الأول:-
  بإذن الله ستخرج من هذه النوبة شريطة استعمال الدواء حسب تعليمات الطبيب المعالج . يمكن أن تنتهي النوبة دون علاج كما حدث لها في النوبة الأولي حيث أنها لم تستعمل الدواء ولكن المعلوم أن الدواء يساعد في تقصير مدة النوبة ويساعد في التهدئة والسيطرة علي السلوك العنيف ويقلل من النشاط الزائد وزيادة ساعات النوم.
2.الإجابة علي السؤال الثاني:-
  أحيانا تكون النوبة مختلطة بين المرح والكآبة وما يزال تعتبر نوبة هوس لقصر فترة الحزن والبكاء وغالبية الوقت يكون مرح أو توتر.
3.الإجابة علي السؤال الثالث:-
 الإجابة علي هذا السؤال تجده  في الفقرة أعلاه الخاصة بالاندفاعية وأصبح موجها لوالدتها ولجدها وجدتها من أمها فكما ذكرت هم أكثر الناس التصاقا بها وأكيد يبذلون محاولات لمنعها من التصرفات الغير مقبولة أو محاولة السيطرة عليها ولذلك أصبحت عدوانية تجاههم والله أعلم.
4.الإجابة علي السؤال الرابع:-
  الإجابة أيضا في الفقرة الخاصة باضطراب التفكير أعلاه فالهوس حالة من الاضطراب العقلي الذي يصاحبه اضطراب في محتوي وشكل التفكير فالخلل في محتوي التفكير يكون في شكل أوهام أو ضلالات( أي أفكار غير واقعية أو منطقية لا يمكن تصحيحها ولا يشاركها فيها من حولها) في شكل ضلالات العظمة وضلالات الاضطهاد ويكون المريض فاقد للبصيرة وحكمه علي الأمور مضطرب فتصدر منه من التصرفات الغير مقبولة والألفاظ التي تخدش الحياء وزيادة النشاط الجنسي وكما ذكرت أن كثيرا من مريضات الهوس يتعرضن للعقاب والضرب قبل الوصول للمستشفي للعلاج.
5.الإجابة علي السؤال الخامس والفقرة السادسة:-
 كيفية التعامل معها تبدأ بتقدير أن ما يصدر منها من تصرفات نتيجة للمرض وعدم مؤاخاتها على ذلك  وأنها غير مستبصرة بحالتها وحكمها علي الأمور مضطرب فيجب حمايتها من نفسها ومن الآخرين ومساعدتها في تناول الدواء بانتظام وحسب تعليمات الطبيب. وبعد السيطرة علي النوبة واختفاء الأعراض مواصلة تناول الدواء والذي غالبا ما يكون نوع من العلاج الوقائي لمنع تكرار حدوث النوبات  والعلاج الذي ذكرت أن تركيزه 400 ملجرام للقرص هو غالبا ما يكون هو عقار الليثيوم وهو نوع من الأملاح التي لها مفعول في السيطرة علي الأعراض النشطة وفي نفس الوقت هو مثبت للمزاج يجب المواصلة في استعماله للوقاية و لفترات غير محدودة مع مراعاة مراجعة الطبيب بانتظام وحفظ نسبته في الدم في الحدود العلاجية فإن كانت النسبة منخفضة فهي غير مفيدة وإذا ارتفعت أكثر من المعدل العلاجي فقد ينتج عنها أعراض جانبية تحتاج للتدخل العلاجي السريع.

عموما مآل حالات الهوس جيد وخاصة النوع  الذي يحدث في شكل نوبات هوس متكررة وعادة النوبات لا تخلف ورائها أي نوع من الخلل العقلي أو التدهور في الشخصية أو القدرات.

أتمنى قد تكون وجدت ما يفيد مع خالص أمنياتي لها بعاجل الشفاء.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات