تاج رؤوسنا تكلم غريبا !
25
الإستشارة:


أنا عمري 17 سنة والبنت الكبرى لأب عمره في الأربعينات ولأم مدرسة.. في الثلاثينات عدد أخوتي 6 وأنا أكبرهم . أمي وأبي مشاكلهم كثيرة وخلافاتهم لا تنتهي وعلى خصام دائم . والدي مقصر جداً وذو خلق غير محبب وغيره ..

منذ شهر أختي الصغيرة (5سنوات)أخبرت أختي الأخرى (15 سنة)بأنها سمعت أمي تكلم رجل !! ثم أخبرتني ولم أصدقها لأني أعرف أمي إنسانة عاقلة ولكن كنت أرى منها بعض التقصير في حق أخوتي والمنزل حتى وصلت إلى درجة الإهمال !! وتسمعت لها أختي وتأكدت أنه رجل وقلنا يمكن عمل أو إستشارة أوقريب ولكن لاأظن ذلك .كانت تكلم لساعات طويلة في منتصف الليل .. وفي جميع الأوقات

ونحن متأكدين أنه رجل غريب ولكن ماّا أفعل ؟؟
أختي (15سنة)مراهقة طائشة وعنيدة ومتهورة جدا فاأخاف عليها من هذا الطريق وخصوصا أنها أصبحت تكره أمي وتسبها بألفاظ سيئة .. وهي بخلاف دائم مع أمي .. هي مخطئة ولكن أنا لا أريد أن أبتعد عنها وأقف ضدها أريد أن أكسبها ..

والآن ماذا أفعل ؟؟ أمي إنسانة تملك عقل وفهم ولكن الذي تفعله خطأ؟؟ وأن لا أستطيع مواجهتها بالمشكلة ..فأرجو المساعدة ؟؟وشكرأ لك جزيل الشكر ..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت فاطمة :

أحسب انك فتاة عاقلة وتتمتعين بدرجة عالية من الذكاء الاجتماعي ، فأنت في هذا العمر وتحرصين على استقرار أسرتك ورعاية إخوتك وتتصرفين بحكمة بالغة مع والدتك ، وهذا في حد ذاته عمل تشكرين عليه .

أنصحك أختي الكريمة بعدم التسرع والتثبت من حقيقة أمر والدتك فربما كانت تكلم أحد زميلاتها أو أقاربها.

وإن تأكد أمر مكالمتها للشاب فذكريها بالله وخوفها بالخالق عز وجل وأنها قدوة لهم وأن هذا الفعل يؤثر على سمعة الأسرة جميعا ..... كل ذلك برفق ولين وخفض للجناح .

فإن حصل استجابة منها وإلا أخبري والدك بأمرها على صيغة الشك وعدم التأكد، كأن تقولي له أظن كذا أو أشك في كذا.

كما أنصحك بالدعاء في جوف الليل لأمك بأن يصرف الله عنها هذا السوء والشر . وأنصحك بإسماع القرآن الكريم لجميع من في البيت خصوصا سورة البقرة وآل عمران .

وأخيرا أتنمى لك حياة سعيدة في ظل أسرة مؤمنة بالله عز وجل متمسكة بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات