نحافة رغم الغذاء الجيد !
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا في السابع عشره من عمري مشكلتي يادكتور اني اعاني من النحافه على الرغم من تغذيتي الجيده جدا تقريباوالصحيه وزني 48 وطولي 163 سم كمااعاني من شحوب وجهي واصفرارهوكثير من حالات الدوخان والصداع

وبالمناسبه فشهيتي ممتازه في طفولتي شخص حالتي الطبيب بأني اعاني من فقر الدم ومن وقتها وانا اداوم على التغذيه الصحيه لكن يبدو ان لا شيء تغير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أختي الفاضلة .

الهزال أو نقص الوزن من المشاكل الغذائية أو الأمراض الشائعة بين الأطفال والمراهقين خاصة من الإناث مع أن زيادة الوزن أو السمنة أكثر انتشاراً .

والهزال هو حالة يقل فيها وزن الجسم عن الوزن المثالي بأكثر من 15-20%

ويحدث الهزال لأسباب متعددة منها :
•عدم أخذ القدر الكافي من الطعام اللازم لسد احتياجات الجسم
•كثرة النشاط والمجهود الجسماني بحيث يكون الطاقة المبذولة من الجسم أكثر من التي يحصل عليها من الغذاء
•وجود خلل في هضم أو امتصاص الطعام أو في استقلابه
•وجود بعض الأمراض التي تسبب ضعفاً في الجسم مثل التدرن الرئوي ، أو زيادة نشاط الغدد الدرقية التي تزيد من معدل التقويض في الجسم
•وجود التهابات مزمنة أو أمراض خبيثة
•وقد يحدث الهزال لأسباب وراثية
•كما قد يحدث لأسباب عصبية و نفسية أو ضغوط عاطفية حيث يحدث ما يسمى بالقهم ( فقدان الشهية العصابي ) وهو عبارة عن فقدان شديد الرغبة في تناول الطعام مما يؤدي إلى نقص شديد في الوزن .

نرجع أختي الفاضلة لسؤالك ويمكن أن نلخص كلامك في النقاط التالية :

أنك تعانين من النحافة رغم تغذيتك الجيدة جداً والصحية وشهيتك الممتازة .  أن وزنك 48 كيلو جرام وطولك 163 سنتي متر . أنك تعانين من شحوب واصفرار الوجه وتكرار حالات الدوخان والصداع . أن هذه الحالة ( النحافة ) كانت ملازمة لك منذ الصغر وأنها شخصت على أنها نتيجة لفقر الدم إنك مداومة على التغذية الصحية منذ أن شخصت حالتك في الصغر ولكن دون جدوى .

وللجوب على سؤالك أقول :

1.أختي الفاضلة ذكرت في السؤال أن تغذيتك جيدة وهذا كلام يحتاج لتأكيد أي من قال لك أن تغذيتك جيدة فقد يتناول الشخص الكثير من الغذاء ويصاب مع ذلك بأمراض سوء التغذية حيث يجب أن يتوفر في الغذاء المتوازن ثلاث مواصفات هي :

 أولاً : أن تشتمل الغذاء على البروتينات والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والعناصر المعدنية والماء .
ثانياً : أن يكون كافياً دون إفراط ، أي أن يكون بالكمية اللازمة لاحتياجات الفرد وما يبذله من طاقة بحيث لا يتغلب عنصر غذائي على آخر .
ثالثاً : أن يكون نظيفاً ( غير ملوث ) حيث ثبت أن كثيراً من الأمراض تنتقل إلى الإنسان عن طريق الغذاء الملوث  .

2.الوزن بالنسبة للطول يعتبر في النطاق المقبول وإن كان متدني إلى حد ما .
3.الأعراض التي تعانين منها تدل على وجود مشكلة صحية لديك قد تكون مرتبطة بالغذاء أو بغيره لذا أنصحك أختي الفاضلة باستشارة طبيب وعمل الفحوصات اللازمة لتحديد السبب ثم الشروع في معالجته .
4.بعد ثبوت أن السبب في تلك الأعراض هو الغذاء أنصحك بالتواصل مع أحد المختصين في مجال التغذية لوضع البرنامج الغذائي المناسب لحالتك .
 
الكتب التي يمكن الرجوع إليها في هذا الموضوع :

د. خالد علي المدني / التغذية العلاجية
د. عبد الرحمن عبيد مصيقر / التغذية في الصحة والمرض
مجموعة من المتخصصين في التغذية / الغذاء والتغذية
د. عبد الرحمن مصيقر و د. محمد زين علي / الغذاء والإنسان ( مبادئ علوم الغذاء والتغذية )  

آمل أن أكون قد وفقت في الإجابة على استفسارك وأتمنى لك دوام الصحة والعافية والتوفيق لما يحب الله ويرضى .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات